موضوع عن التلوث‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:00
موضوع عن التلوث‎

موضوع عن التلوث

التلوث هو إدخال الملوثات إلى البيئة الطبيعية مما يلحق الضرر بها ويسبب الإضطراب في النظام البيئي، وهذه الملوثات إما أن تكون مواد دخيلة على البيئة أو مواد طبيعية ولكن تجاوزت مستوياتها المقبولة، ولا يقترن التلوث بالمواد الكيميائية فقط بل يمتد ليشمل التلوث بأشكالالطاقة المختلفة كالتلوث الضوضائي والتلوث الحراري.

منذ العصر الحجري القديم كان للجنس البشري بعض التأثيرات على البيئة، فمحاولة الإنسان لإشعال النار كانت تترك أثاراً سيئة عليها، كما أدت صناعة الأدوات في العصر الحديدي عن طريق شحذ المعادن إلى رقائق صغيرة ومحاولة إخراج الخبث منها لتشكيلها إلى صور يمكن استخدامها في الحياة اليومية إلى تراكمات طفيفة من المواد الملوثة للبيئة.

ازداد النمو السكاني قرب نهاية العصور الوسطى وتركز أكثر داخل المدن مما خلق بؤراً للتلوث ساهمت في انتشار الأمراض المعدية كالطاعون الدبلي.

أصبح التلوث قضية شعبية بعد الحرب العالمية الثانية، واستخدام الأسلحة النووية فيها، مما أدى إلى ظهور الكثير من القوانين والمعاهدات التي تدعو لمكافحة التلوث.

تاريخ التلوث

إن التلوث البيئي هو ليس نتاج العصر الحديث فقط، بل إنه بدأ من وجود الإنسان، و ذلك لأن الإنسان منذ تعرفه على الطبيعة ونعامله معها و محاولة استكشافها، وتلبية متطلباته وهو يسهم في تلويثها، وأكبر مثال على ذلك كان الإنسان الأول الذي اكتشف النار وقام بعمليات الحرق، و لكن النسب و التأثير يختلف مع تطور العصر، فالتلوث الذي حدث نتيجة إضرام النار في العصر الحجري للتدفئة والأكل، ليس هو نفسه الناتج من مخلفات المصانع الحارقة للمواد الكيماوية والمنتشرة حول العالم، كما أن الاكتظاظ السكاني في عصرنا هذا، وزيادة استهلاك الناس أدى إلى صعوبة في تنظيم فضلاتهم، الأمر الذي ساهم في زيادة نسبة التلوث في البيئة.

أنواع التلوث البيئي وأسبابه

إن التلوث البيئي يشمل الماء و الهواء و التربة، و أسبابها متعددة ومن أهمها

  • التلوث الكيميائي: والناتج من خلال المواد الكيميائية التي تتسرب إلى الماء أو الهواء من المصانع.
  • التلوث الإشعاعي: ينتج من خلال تسرب المواد الإشعاعية إلى الماء والهواء والتربة، والتي من شأنها أن تسبب العديد من الأمراض الخطيرة للناس.
  • بالإضافة إلى أنواع أخرى تشمل تلوث الضوء والحرارة والتلوث بالإزعاج والضوضاء وغيرها.

أضرار التلوث على البيئة و الإنسان

مما لا شك فيه بأن التلوث يؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان، وذلك لأنه يؤثرعلى الأجهزة الحيوية في جسمه، كالجهاز التنفسي حيث إن الهواء الملوث قد يسبب له ضيقاً في التنفس مثلاً، أما إذا قام بشرب الماء الملوث فسوف يصاب بأمراض المعدة أو أمراض الدم، ويتخطى التأثير اقتصاره على المرض العضوي، ليشمل أيضاً نفسية الإنسان فيؤدي إلى إصابته بالكآبة.

يشمل تأثير التلوث على البيئة الظواهر الخطيرة كالثقب في طبقة الأوزون والأمطار الحمضية والارتفاع في درجة حرارة الأرض و غيرها، لذلك يجب علينا أن نعتني أكثر بالبيئة، حتى تتمكن هي بدورها من الاعتناء بنا.

مستويات التلوث

  •  التلوث غير الخطير  وهو التلوث المتجول الذي يستطيع الإنسان أن يتعايش معه بدون أن يتعرض للضرر أو المخاطر كما انه لا يخل بالتوازن البيئي وفي الحركة التوافقية بين عناصر هذا التوازن .
  • التلوث الخطر وهو التلوث الذي يظهر له أثار سلبية تؤثر على الإنسان وعلى البيئة التي يعيش فيها ويرتبط بالنشاط الصناعي بكافة أشكالها وخطورته تكمن في ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية السريعة التي تحمي الإنسان من هذا التلوث .
  •  التلوث المدمر وهو التلوث الذي يحدث فيه انهيار للبيئة والإنسان معآ ويقضي على كافة أشكال التوازن البيئي وهو متصل بالتطور التكنولوجي الذي يضن الإنسان انه يبدع فيه يومآ بعد يوم ويحتاج أصلاح هذا الخطأ سنوات طويلة ونفقات باهظة.

علاج التلوث

  •  الوعي الذاتي لدى الشخص لان التلوث ينذر بفنائه .
  • وقف تراخيص مزاولة النشاط الصناعي الذي يدمر البيئة .
  • تهجير الصناعات الملوثة للبيئة بعيدآ عن اماكن المدن .
  • تطور اساليب مكافحة تلوث الهواء.
  • تطوير وسائل التخلص من القمامة والنفايات وخاصة عمليات حرق النفايات في الهواء الطلق .
  • القيام بعمليات التشجير على نطاق واسع للتخلص من ملوثات الهواء وامتصاصها .
  • الكشف الدوري للسيارات ومراقبة عوادمها .
  • اللجوء الى الغاز الطبيعي كاحدى مصادر الطاقة البديلة عن مصادر الطاقة الحرارية .
  • معالجة التلوث النفطي باضافة مذيبات كيمياوية لترسيبه في قاع لمياه .
  • اقامة المحميات البحرية التي تشتمل على كائنات بحرية نادرة مهددة بالأنقراض .
  • اللجوء الى استخدام المبيدات العضوية والموارد الطبيعية والابتعاد عن المبيدات الكيمياوية.
اقرأ:




مشاهدة 362