موضوع حول البيئة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:06
موضوع حول البيئة‎

البيئة

خلق الله تعالى كوكب الأرض، وأوجد فيه كل ما يحتاج إليه الإنسان من أجل العيش والنمو والتطوّر، واستطاع الإنسان أن يؤدي جميع مهامه بصورةٍ جيدة بسبب استغلاله لهذه العناصر المختلفة، ويرتبط الإنسان بهذه العناصر المختلفة بشكلٍ مباشر أو غير مباشر حيث تؤثر فيه وبمدى قدرته على العيش بطريقة سليمة، وهذه العناصر تسمى بالبيئة.

يعتبر مفهوم البيئة شاملاً ومتنوعاً، فكلّ شخصٍ ينظر إلى البيئةِ من منظوره الخاص وحسب بيئة عمله، فالبيئة بشكلٍ عام ترتبط بعلاقة الإنسان ونشاطاته مع العناصر المختلفة المحيطة به، بينما مفهوم البيئة لغةً؛ يعود إلى “بوأ” أو “تبوأ” ويعني الاستقرار والنزول في مكانٍ معين، ويعني عودة الإنسان إلى مكانٍ معين يستقر به.

وأول من عرف البيئة هم المختصون في العلوم الحيويّة والطبيعيّة، فجرى تعريف البيئة الحيوية بأنها عملية تكاثر الإنسان وكل ما يرتبط به للمحافظة على نسله من علاقته مع الكائنات الحية كالحيوانات والنباتات، بينما في علم الطبيعة فإن البيئة هي كل ما يحيط بالإنسان من عناصر سواء كانت حية أو غير حية، حيث تؤثر بالإنسان بشكلٍ مباشر أو غير مباشر.

كما أن العوامل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية كلها تدخل في مفهوم البيئة، فعلاقات الإنسان مع الآخرين، ومدى ثقافة الإنسان نفسه يربطها المختصون بتعريف مفهوم البيئة.

أنواع البيئة

هناك نوعان من أنواع البيئة وهي

  • البيئة المادية: وهي البيئة التي تضم على العديد من المكونات، أهمها الهواء والماء والأرض.
  • بيئة بيولوجية: وهي البيئة التي تشتمل على كل من النباتات والحيوانات والإنسان.
  • وهناك أنواع أخرى للبيئة بناء على التطور والتقدم الذي يشهده العالم وهي:
  • البيئة الطبيعية: وتشمل على كل من الهواء والماء والأرض.
  • البيئة الاجتماعية: وهي عبارة عن عدة قوانين وأنظمة تحكم جميع العلاقات الداخلية ما بين أفراد المجتمع، بالإضافة إلى المؤسسات والهيئات السياسية والاجتماعية المختلفة.
  • البيئة الصناعية: وهي البيئة التي صنعت من قبل الإنسان، كالقرى، والمدن، والمزارع، والمصانع وغيرها.

مشكلات البيئة

  • هناك العديد من المشكلات التي تواجه البيئة وهي: المشكلات السكانية: تزايد أعداد السكان المطرد من أبرز المشكلات التي تواجه شعوب الدول النامية، بالإضافة إلى المشكلات التي قد يواجهها الإنسان من هذا التزايد، وله تأثير سلبي على التطورات الحاصلة في العديد من المجالات أهمها الصناعية والغذائية والتجارية والعلمية وغيرها الكثير، والعجز الحاصل في معدل الإنتاج وعدم تناسبه مع معدل الاستهلاك السكاني، كل هذه الأمور تؤدي إلى التسبب بالكثير من المشكلات للبيئة.
  • انتشار بعض العادات والخرافات: هناك علاقة طردية ما بين المعتقدات والعادات الخاطئة التي يمارسها الإنسان وتدهور البيئة، كالخرافات المتعلقة بالطب والعلاج كالعلاج بواسطة التمائم، والمعتقدات الخاطئة فيما يتعلق بالأخذ بالثائر وغيرها الكثير.
  • التنوع البيولوجي: يضم هذا التنوع كافة أنواع الكائنات الحية سواء النباتية أو الحيوانية، بالإضافة إلى الكائنات الحية الدقيقة، وجميع هذه الكائنات تعتبر ثروة طبيعية مهمة، وتضم العديد من الأنواع، أهمها؛ النباتات، والأحياء البحرية، والطيور، والحيوانات البرية والمائية، إلا أن بعض هذه الأنواع تعرضت للانقراض بشكل كلي، وذلك لعدة أسباب أهمها:
  • اتباع بعض الأساليب الزراعية الخاطئة.
  • بناء الحواجز من قبل الإنسان كان لها تأثير سلبي على البيئة، وتهدد أعداداً كبيرة من الكائنات الحية كالطيور. استخدام الصيد الجائر.
  • استعمال المبيدات الحشرية التي تستعمل للتخلص من الحشرات الضارة، إلا أن تأثيرها يتعدى ذلك، ليصل لكل من الإنسان والطيور.
  • تدهور المراعي الطبيعية، وذلك بسبب اتباع طرق غير صحيحة في الرعي.
  • التنقيب عن البترول بواسطة المتفجرات، بالإضافة إلى تفريغ المياه داخل البحر والتي تضم على الكثير من الشوائب الملوثات الناتجة عن تنظيف السفن البترولية.

عناصر البيئة

تتنوع عناصر البيئة حسب الاتجاه الذي يتم تعريف البيئة فيه، حيث قد تشمل:

  • البيئة الطبيعية: وهي العناصر التي أودعها الله تعالى على كوكب الأرض مثل المصادر المائية، والهوائيّة، والتربة، والشمس، وعناصر المناخ المختلفة، والكائنات الحية المختلفة من أدقها إلى أعقدها.
  • البيئة الاصطناعية: وهي كل ما أوجده الإنسان على الأرض من عناصر، وتؤثر به بطريقة مباشرة وغير مباشرة؛ مثل الأبنية والمصانع والسيارات وغيرها.
  • البيىة البيولوجية: وتشمل الإنسان والكائنات الحية المختلفة، وتعتبر البيئة البيولوجيّة جزءً من البيئة الطبيعية.
  • البيئة الاجتماعية: وتشمل علاقة الإنسان بغيره من الكائنات الحية وعلاقتها بالآخرين من أبناء جنسه.

تلوث البيئة

نظراً لأهمية البيئة المحيطة بالإنسان فإن حمايتها والمحافظة عليها من الملوثات المختلفة ترتبط ارتباطاً مباشراً بصحة الإنسان وحمايته من الأمراض، وقد تتعرّض البيئة إلى الكثير من الملوثات منها؛ تلوث مصادر المياه بمخلفات المصانع، وتلوث الهواء بالدخان المتصاعد من المصانع والسيارات.

كما أن التلوث قد يصل إلى التربة التي تغذي النباتات التي يتغذى عليها الإنسان والحيوان، ومن أنواع التلوث الأخرى التلوث الضوضائي الذي يحدث نتيجة ارتفاع الأصوات المنبعثة من السيارات أو الأعمال الإنشائية، وقد ظهرت الكثير من الأمراض الجديدة التي أصابت الإنسان والحيوان بسبب تلوث البيئة المحيطة.

اقرأ:




مشاهدة 61