من الصحابي الملقب بالشهيد الأعرج‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 26 أكتوبر 2016 - 10:37
من الصحابي الملقب بالشهيد الأعرج‎

من الصحابي الملقب بالشهيد الأعرج

الصحابي الملقب بالشهيد الأعرج هو عمرو بن الجموح.

عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام السلمي صحابي أنصاري وهو صهر عبد الله بن حرام، إذ كان زوجا لأخته هند بنت عمرو، وكان ابن الجموح واحدا من زعماء المدينة، وسيدا من سادات بني سلمة.

سبقه إلى الإسلام ابنه معاذ بن عمرو الذي كان أحد الأنصار السبعين، أصحاب البيعة الثانية.

وكان ابن الجموح واحدا من زعماء المدينة، وسيدا من سادات بني سلمة. سبقه إلى الإسلام ابنه معاذ بن عمرو الذي كان أحد الأنصار السبعين، أصحاب البيعة الثانية.

وكان معاذ بن عمرو وصديقه معاذ بن جبل يدعوان للإسلام بين أهل المدينة في حماسة، وكان من عادة الناس هناك أن يتخذ الأشراف من بيوتهم أصناما رمزية غير تلك الأصنام الكبيرة المنصوبة في محافلها، والتي تؤمّها جموع الناس.

فاتفق معاذ بن عمرو ابن الجموح مع صديقه معاذ بن جبل على أن يجعلا من صنم عمرو بن الجموح سخرية ولعبا، فكانا يدلجان عليه ليلاً ثم يحملانه ويطرحانه في حفرة يطرح الناس فيه فضلاتهم فيصبح عمرو فلا يجد منافاً في مكانه، ويبحث عنه حتى يجده طريح تلك الحفرة.

فيصيح قائلاً: ويلكم من عدا على آلهتنا الليلة؟! ثم يغسله ويطهره ويطيّبه، فاذا جاء ليل جديد، صنع المعاذان (معاذ بن عمرو ومعاذ بن جبل) بالصنم مثل ما يفعلان به كل ليلة.

حتى إذا سئم عمرو جاء بسيفه ووضعه في عنق مناف وقال له: إن كان فيك خير فدافع عن نفسك!! فلما أصبح لم يجده مكانه، بل وجده في الحفرة ذاتها طريحا، بيد أن هذه المرة لم يكن في حفرته وحيداً، بل كان مشدودا مع كلب ميت في حبل وثيق.

واقترب منه بعض أشراف المدينة الذين كانوا قد سبقوا إلى الإسلام، وراحوا يشيرون بأصابعهم إلى الصنم المنكّس المقرون بكلب ميت ويخاطبونه ويحدثونه عن الدين الجديد ونبيه الذي قالوا أنه جاء الحياة ليعطي لا ليأخذ وليهدي لا ليضل. فاقتنع عمرو وأسلم وذهب ليبايع الرسول محمد.

اقرأ:




مشاهدة 65