مفهوم الحرية في الإسلام‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:37
مفهوم الحرية في الإسلام‎

 مفهوم الحرية في الإسلام

ما تزال كلمة الفاروق عمر رضي الله عنه حينما قال متى استعبدتم النّاس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً خالدةً عبر السّنين تطرق مسامع الظّالمين وتؤرّق مضاجع المستكبرين في الأرض، فبعد أن ساد الظّلم والقهر والعبوديّة بأشكالها في أنحاء الجزيرة العربيّة؛ حيث كان يستعبد القوي الضّعيف، ولا تُعطى للمرأة أبسط حقوقها في الحياة.

نظر الإسلام إلى الحرية نظرة متميزه، خاصة لو قمنا بعمل مقارنة بينها وبين نظرة الحضارة الغربية وبعض الحضارات الشرقية القديمة، ويتميز المفهوم الإسلامي للحرية في الآتي

 الحرية في النظرة الإسلامية

ضرورة من الضرورات الإنسانية، وفريضة إلهية وتكليف شرعي واجب.. وليست مجرد “حق” من الحقوق، يجوز لصاحبه أن يتنازل عنه إن هو أراد ,فمقام الحرية يبلغ في الأهمية وسلم الأولويات، مقام الحياة التي هي نقطة البدء والمنتهى، وجماع علاقة الإنسان بوجوده الدنيوي

لقد اعتبر الإسلام “الرق” بمثابة “الموت”، واعتبر “الحرية” إحياء “وحياة”.. فعتق الرقبة، أي تحرير العبد، هو إخراج له من الموت الحكمي إلى حكم الحياة.. وهذا هو الذي جعل عتق الرقبة- إحياءها- كفارة للقتل الخطأ الذي أخرج به القاتل نفساً من إطار الأحياء إلى عداد الموتى، فكان عليه، كفارة عن ذلك، أن يعيد الحياة إلى الرقيق بالعتق والتحرير { ومن قتل مؤمناً خطئاً فتحرير رقبة مؤمنة } [النساء:92].

وبعبارة واحد من مفسري القرآن الكريم- الإمام النسفي (719 هـ / 1310م)- ” فإنه – أي القاتل- لما أخرج نفساً مؤمنة من جملة الأحياء، لزمه أن يدخل نفساً مثلها في جملة الأحرار، لأن إطلاقها من قيد الرق كإحيائها، من قبل أن الرقيق ملحق بالأموات، إذ الرق أثر من آثار الكفر، والكفر موت حكماً ” وفي الآية (122) من سورة الأنعام { أومن كان ميتاً فأحييناه }.

 لم يكن موقف الإسلام من “الحرية” وعداؤه “للعبودية”

مجرد موقف”فكري” “نظري”، وإنما تجسد على أرض الواقع تجربة “إصلاحية – ثورية” شاملة غيرت المجتمع الذي ظهر فيه تغييراً جذرياً- وذلك هو الذي يحسب للإسلام، ولا تحسب عليه “الردة” التي حدثت عندما استشرى الاسترقاق في فترات لاحقة من التاريخ !.
لقد ظهر الإسلام ونظام الرق- إن في شبه الجزيرة العربية أو فيما وراءها – نظام عام وراسخ وبالغ القسوة ويمثل ركيزة من ركائز النظامين الاقتصادي والاجتماعي لعالم ذلك التاريخ وفي كل الحضارات، حتى لا نغالي إذا قلنا إن الرقيق كان العملة الدولية لاقتصاد ذلك التاريخ !..
وقد بلغ من قسوتها وشيوعها ما صنعته القيصرية الرومانية، والكسروية الفارسية- القوى العظمى يومئذٍ- من تحويل كل شعوب المستعمرات إلى رقيق وبرابرة وأقنان !..
فلما جاء الإسلام، وقامت دولته في المدينة المنورة، حرم وألغى كل المنابع والروافد التي تمد ” نهر الرقيق” بالجديد. ووسع المصبات التي تجفف هذا النهر، وذلك عندما حبب إلى الناس عتق الأرقاء بل جعله مصرفاً من مصارف الأموال الإسلامية العامة، وصدقات المسلمين وزكواتهم.. وعندما جعل العديد من الكفارات هي تحرير الرقبة.. وعندما سن شرائع المساواة بين الرقيق ومالكه وسيده في المطعم والمشرب والملبس.. ودعا إلى حسن معاملته والتخفيف عنه في الأعمال.. حتى لقد أصبح الاسترقاق- في ظل هذه التشريعات- عبئاً اقتصادياً يزهد فيه الراغبون في الثراء !.
وبالعكس مما كان يفعله الدول الأخرى، لقد وقف الإسلام من الاسترقاق عند أسرى الحرب المشروعة، ليبادلهم مع أسرى المسلمين. بل وشرع لهذه الحالات المحدودة العدد “المن والفداء”{ فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما مناً بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها } [محمد:4]

 النظرة الإسلامية للحرية

قد ربطت قيمة الحرية بالإنسان مطلق الإنسان، وليس بالإنسان المسلم وحده، وإذا كان الدين والتدين هو أغلى وأول ما يميز الإنسان، فإن تقرير الإسلام لحرية الضمير في الاعتقاد الديني لشاهد على تقديس حرية الإنسان في كل الميادين.. فهو حر حتى في أن يكفر، إذا كان الكفر هو خياره واختياره{ لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي }[البقرة:256].{ قال يا قوم أرئيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون} [هود:28].{ ولو شاء ربك لآمن من في الأرض جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين }[يونس:99].
لقد أراد الله للناس الهدى والإيمان، لكنه – سبحانه- جعل لهم، مع هذه الإرادة الإلهية الحرية والتخيير والتمكين، فكان انتصار الإسلام للحرية الإنسانية في كل الميادين..

 النظرة الإسلامية تحرر الإنسان من كل الطواغيت

فشهادة التوحيد ” لا إله إلا الله ” هي جوهر التدين بالإسلام، فإنها في مفهومه ثورة تحرير الإنسان من العبودية لكل الطواغيت، ومن كل الأغيار، فإفراد الله بالألوهية والعبودية هي جوهر تحرير الإنسان من العبودية لغير الله، إنها العبودية للذات المنزهة عن المادة.. ومن ثم فإنها هي المحققة لتحرير الإنسان من كل ألوان الطواغيت المادية التي تستلب منه الإرادة والحرية والاختيار.

بل إن الإسلام عندما يدعو الإنسان إلى الاقتصاد في الاقتناء والامتلاك – بتهذيبه لشهوات التملك وغرائزه- وبالوقوف به عند حدود(الاستخلاف) و”الانتفاع” لا “ملكية الرقبة” و”الاحتكار” .. إن الإسلام بصنيعه هذا إنما ينجز إنجازاً عظيماً على درب تحرير الإنسان وانعتاقه من العبودية للأشياء، التي يحسبها مملوكة له، على حين أنها مملوكة لله عزوجل.
 وللإسلام مذهباً متميزاً في “نطاق” الحرية الإنسانية و”آفاقها” و”حدودها

فالإنسان خليفة لله- سبحانه- في عمارة الوجود، ومن ثم فإن حريته هي حرية الخليفة، وليست حرية سيد هذا الوجود.
إنه سيد في هذا الوجود، وليس سيداً لهذا الوجود، وبعبارة الأستاذ الإمام محمد عبده(1266-1323 هـ1849-1905م): ” فالإنسان عبد لله وحده، وسيد لكل شيء بعده”.
فالحق –تبارك وتعالى- سخر للإنسان ظواهر الطبيعة وقواها؛ ليتحرر من العبودية لها، فإنه قد أقام إخاء بين قوى الإنسان وقوى الطبيعة- الخليقة – لتمتزج حريته بهذا التسخير المتبادل، فهو أخ لطبيعة بين قواه وقواها تسخير متبادل، هو أشبه ما يكون بالارتفاق، كل مرفق مسخر للمرفق الآخر، الأمر الذي يجعل الحرية الإنسانية حرية المخلوق المسئول لا حرية الذي لا يسأل عما يفعل.. الفعال لما يريد.
 النظرة الإسلامية للحرية تقوم على

قيمة الحرية في الممارسة والتطبيق، وذلك عندما حرر الإنسان من أغلال الجاهلية وظلمها وظلماتها، وذلك بإعادة صياعة هذا الإنسان الصياغة الإسلامية التي حررت ملكاته وطاقاته حتى لقد أصبح ” العالم الأكبر” رغم أنه – مادياً – ” جرم صغير “، وتمت تربية ” الجيل القرآني الفريد ” الذي صنعه الرسول صلى الله عليه وسلم على عينه في ” دار الأرقم بن أبي الأرقم ” التي كانت أولى مؤسسات الصناعة الثقيلة التي أقامها الإسلام لإعادة صياغة هذا الإنسان.. أي أن منهاج الإسلام في الحرية والتحرير قد وضع “التربية” قبل “السياسة”، و”الأمة” قبل “الدولة”؛ لأن “الأصول” لابد أن تسبق” الفروع”.

نماذج مشرقة للحرية في الإسلام

الجيل القرآني الفريد
من أهم النماذج على الإطلاق للحرية الإنسانية هو ذلك النموذج الفريد، والذي رباه النبي صلى الله عليه وسلم على عينه، كيف أخرجم محمد صلى الله عليه وسلم من ظلمات الجهل إلى نور الإسلام؟! بل قل: كيف أخرجهم محمد صلى الله عليه وسلم من العبودية لذاتهم وشهواتهم للحرية في معناها الأعلى والأسمى بأن تكون لله عزوجل؟!
وضح ذلك جلياً من كلمات جعفر بن أبي طالب حينما وقف أمام النجاشي حينما سألهم عن سبب اضطهاد الوثنية القرشية للمسلمين فقال رضي الله عنه:
” أيها الملك، كنا قوماً أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميته، ونأتي الفواحس، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف- هذه هي معاني العبودية الحقيقية- فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه، فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده ونخلع ما كنا نعبد نحن وأباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش وقول الزور، وأكل مال اليتيم وقذف المحصنات، وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئاً، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام” .
هكذا كان “الجيل القرآني الفريد” مخلصين لله في أعماهم، متخلقين بأخلاق نبيهم صلى الله عليه وسلم، متحررين من عبادة ذواتهم وشهواتهم إلى عبادة الله الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد.

الفتوحات الإسلامية
هذه الفتوحات التي حررت الشرق من قهر الفرس والروم- القهر السياسي والاجتماعي والاقتصادي والديني والثقافي الذي دام عشرة قرون- وذلك عندما فتح هذا الجيل القرآني الفريد في ثمانين عاماً- أوسع مما فتح الرومان في ثمانية قرون وشتان بين فتح وفتح شتان بين فتح حرر الضمائر والأوطان ثم ترك الناس أحراراً وما يدينون – حتى أن نسبة الذين أسلموافي مصر وسوريا وفارس بعد قرن من الفتوحات الإسلامية كان 10% من السكان شتان بين هذا الفتح التحريري وبين الفتح الروماني الذي حول كل شعوب المستعمرات إلى برابرة ورقيق وأقنان.

وهذا ما شهد به أهل هذه البلاد ، وظهر ذلك في أقوالهم، فنقل الأسقف “يوحنا النقوس” الذي كان شاهد عيان على الفتح الإسلامي لمصر- فرح الشعب المصري بالفتح الذي حرر الضمائر والوطن والأديرة والبطرك. فقال” كان كل الناس يقولون إن انتصار الإسلام كان بسبب ظلم هرقل، وبسبب اضطهاد الأرثوذكسيين وأن عمرو بن العاص لم يأخذ شيئاً من مال الكنائس، ولم يرتكب شيئاً ما سلباً أو نهباً، وحافظ على الكنائس طوال الأيام ” كما نقل النقيوسي كلمات البطرك “بنيامين”، الذي حرره الفتح الإسلامي، ورده إلى كنائسه وأديرته، وأعاده إلى منصبه بعد عزل البطرك الروماني، فلقد زار “بنيامين” كنائسه وخطب في دير “دير مقاريوس” وقال ” لقد وجدت في الإسكندرية زمن النجاة والطمأنينة للتين كنت أنشدهما، بعد الاضطهاد والمظالم التي قام بتمثيلها الظلمة المارقون” الرومان.

فلما كانت المخاطر الخارجية-الصليبية[489-690 هـ/ 1096-1291م] والتترية [656-659 هـ/1258-1261م]- التي هددت الوجود الإسلامي- مدت هذه المخاطر في عمر “عسكرة الدولة”  فأصبحت الغلبة “لقوة العضلات” بدلاً من “ملكات العقل والعقلانية” وعدت الأرض إقطاعاً للمماليك مقابل حمايتها من الصليبين والتتار، وأصبحت”الدولة” قوة قهر واستبداد تراجعت من فضائها قيم الحرية والشورى ومشاركة الأمة في صناعة القرار.. وأخذ فقهاء السلاطين ينظرون ويبررون لحكم التغلب، ويدعون لطاعة أهل الفسق والفجور طالما تغلبوا بالقوة على البلاد والعباد!.
هذه هي النظرة الإسلامية للحرية، فهل يقرأ هؤلاء المتطاولون على هذا الدين الحنيف؟ قبل أن يصدروا أحكاماً قد عفا عليها الزمن، وقد انتهت صلاحيتها في هذه الحياة.

اقرأ:




مشاهدة 67