معلومات عن طب الأطفال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:34
معلومات عن طب الأطفال‎

معلومات عن طب الأطفال

طب الأطفال فرع من فروع الطب، يهتم برعاية الأطفال.

ولذلك فهو يشمل مختلف أوجه التطور والصحة البدنية، والنفسية للطفل، بما في ذلك معالجة الأمراض، والإعاقات والأمراض المختلفة. وكثيرًا ما يمتد ليشمل الرعاية الصحية الوقائية. ويسمَّى الأطباء الذين يمارسون طب الأطفال أخصائيي طب الأطفال.

ويقوم هؤلاء الأطباء، بتوفير الرعاية للأطفال من مختلف الفئات العمرية، ابتداء من الميلاد وحتى مرحلة المراهقة. وقد تطور طب الأطفال كفرع مستقل في الطب، لأن الكثير من المشكلات الصحية يحدث بصورة رئيسية أو استثنائية لدى الأطفال. على سبيل المثال، يصيب مرض جدري الماء الأطفال أكثر بكثير مما يصيب البالغين. ولأن الأطفال يختلفون بدنيًا ونفسيًا عن الكبار، فعلى الأطباء معالجتهم بشكل مختلف. هذا فضلاً عن أن الأطفال سريعو النمو، مما يجعل تغيرهم أسرع من تغير الكبار.

بعد الحصول على الشهادة الرسمية بمزاولة الطب، يقضي الطبيب، الذي يعتزم التخصص في طب الأطفال، عدة سنوات في التدريب المتخصص في العناية الطبية بالأطفال. وهناك العديد من أخصائيي طب الأطفال الذين يقضون سنتين أو ثلاثًا من التدريب الإضافي في مجال معين من طب الأطفال. فهم، على سبيل المثال، قد يتخصصون في أمراض الدم أو سرطان الدم؛ أو في أعضاء معينة مثل القلب، أو الكليتين أو الرئتين أو في مرضى مجموعة عمرية معينة، مثل الأطفال المبتسرين أو المواليد الجدد أو المراهقين.

الفرق بين طب الأطفال و طب البالغين

هناك توازي بين فروقات حجم الجسد وتغيرات النضوج والنمو. حجم الجسم الأصغر لطفل حديث الولادة يتماشى مع اختلافات في وظائف الأعضاء مقارنة مع الكبار. التشوهات الخلقية والتباين الجيني والمواضيع التي تتعلق بالنمو تمثل مواضع اهتمام أكبر لدى أطباء الأطفال مقارنة مع غيرهم. هناك اختلاف كبير بين طب الأطفال وغيره من التخصصات وهو أن الأطفال –في معظم التشريعات- قاصرون ولا يستطيعون اتخاذ قراراتهم بأنفسهم.

قضايا الوصاية والخصوصية السرية والمسؤولية القانونية والموافقة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار قبل أي عملية طبية. بمعنى أن أطباء الأطفال يجب أن يتعاملوا بل وأحياناً أن يعالجوا الطفل المريض وأهله وعائلته. المراهقون وعلى حسب فئاتهم القانونية، يملكون الحق باتخاذ قراراتهم الخاصة بما يتعلق برعايتهم الصحية في بعض الظروف. وبشكل أساسي؛ فإن أطباء الأطفال يعتنون بحاجات الأطفال بدءاً من الدعم العاطفي وحتى الدعم الصحي.

طبيب الأطفال

يقوم طبيب الأطفال برعاية مختلف الفئات العمرية للأطفال وتوفير الرعاية الطبية لهم، منذ لحظة مولدهم وحتى بلوغهم لسن المراهقة. وقد تطور هذا الفرع من فروع الطب المختلفة وبصورة كبيرة جداً وهامة نظراً لكثرة الأمراض التي قد يتعرض لها الأطفال خلال حياتهم، والّتي تعدّ أمراضاً وحالات استثنائية وخاصة بهم. طبيب الأطفال يجب أن تتوفّر فيه ولديه العديد من المهارات الخاصة التي تجعله قادراً ومؤهلاً على القيام بهذه المهمة، وذلك لأنّ الأطفال يختلفون اختلافاً كبيراً وجذرياً عن الكبار في العمر، لهذا السبب فطريقة علاجهم يجب أن تكون مختلفة وبشكل كبير جداً عن علاج الكبار.

والسبب الثاني في الخصوصيّة الممنوحة للأطفال هي أنّهم ينمون بشكلٍ سريع جداً؛ حيث يعمل هذا الأمر على أن يُحدث العديد من التغييرات لديهم على المستوى الجسمي. ومن أبرز الصّفات التي يتوجّب على طبيب الأطفال امتلاكها هو أن يكون على قدرة كبيرة في التعامل معهم، فلا يجب أن يكون هناك قسوة في هذا الأمر؛ فالأطفال يحتاجون إلى نمط خاص جداً من التعامل.

تدريب أطباء الأطفال

يختلف تدريب الأطفال من مكان لآخر عبر العالم. وبالاعتماد على القوانين والتشريعات والجامعات المختلفة؛ فإن برنامج التدريب قد يكون لمن أكملوا تخرجهم من كلية الطب أو للذين لم يكملوه بعد. في دول الكومونولث؛ فإن الذين لم يكملوا تخرجهم بعد، يستطيعون اللحاق بالبرنامج التدريبي لمدة خمس أو ست سنوات. أما الدول التي تلحق المتخرجين بالبرنامج (كما في الولايات المتحدة)؛ فإنه يستمر لمدة أربع أو خمس سنوات، والذين يكونون قد أنهوا درجة جامعية –عادة- في العلوم. خريجو الكليات الطبية يحملون درجات خاصة تختلف بناء على الدولة أو الجامعة التي تخرجوا منها.

هذه الدرجة تؤهل الممارس لأن يصبح مسجلا ومرخصا ضمن قوانين تلك الدولة، وأحيانا في أكثر من دولة، والتي تخضع لمتطلبات وشروط التخصص والتسجيل. يجب أن يخضع أطباء الأطفال لتدريبات أخرى في المجال الذي يختارونه، وهذا قد يتطلب من أربع إلى إحدى عشرة سنة أو أكثر من التدريب، (تعتمد مدة التدريب على تشريعات الدولة وعلى درجة الاختصاص). تدريب ما بعد التخرج للحصول على درجة “طبيب رعاية أولية” -والذي يتضمن تدريب “طبيب أطفال رعاية أولية”- لا يكون طويلا مقارنة مع تخصص طب الأطفال في المستشفيات المختلفة. في معظم القوانين، يكون الحصول على درجة ابتدائية في الطب قبل البدء في الاختصاص لازما، ولكن في بعض الدول الأخرى؛ فإن التخصص في طب الأطفال يبدأ حتى قبل الحصول على هذه الدرجة. وفي بعض الدول الأخرى، يبدأ التخصص مباشرة بعض الحصول على الدرجة الابتدائية. الأطباء الصغار يجب أن يحصلوا على تدريب عام لعدد من السنوات قبل أن يبدؤوا في تخصص طب الأطفال أو غيره من التخصصات. تدريب المتخصصين يكون وبشكل عام تابعا لمنظمات طب الأطفال وليس للجامعات، وبالطبع فإن ذلك يعتمد على قوانين الدول المختلفة.

اقرأ:




مشاهدة 25