معلومات عن الحيوانات البرية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:14
معلومات عن الحيوانات البرية‎

الحيوانات البرية

الحيوانات البرية هي مجموعة الحيوانات التي تعيش في البر وحيدة، وتعتمد على نفسها في الحصول على الغذاء والمأوى، حيث إنها لا تعيش برعاية الإنسان، وهي تعتبر جزءاً مهماً من الثروة الحيوانية، إلا أنها معرضة للخطر أكثر من الحيوانات الأخرى، لأنها معرضة للصيد والافتراس أكثر من تلك التي تعيش برعاية الإنسان، فأنواع كثيرة منها معرضة للانقراض.

والحيوانات البرية في العادة تعيش في أماكن بعيدة عن أماكن عيش الإنسان، كأن تعيش في الغابات، والمناطق الصحراويّة، والمناطق الخالية من السكان تقريباً، وهي تكون في أمان أكثر عندما تعيش بعيداً عن الإنسان، ذلك لأنّ الإنسان بالنسبة لها أحد أكبر المخاطر، وهناك أنواع عديدة من الحيوانات البرية سنتعرف عليها من خلال هذا الموضوع.

أسماء بعض الحيوانات البرية

الأسد

هو ملك الغابة، وهو آكل للحوم ويصنّف من العائلة السنّوريّة، ويسمّى بأسماء عديدة؛ كالليث، والضرغام، والهزبر، والسبع، وتسمّى أنثاه اللبؤة، وصغيره الشبل، وبيته العرين، وصوته الزئير.

النمر

يصنف من عائلة السنوريّات أيضاً، ويعيش في شمال إفريقيا، وهو جميل المظهر وقويّ، ولونه أصفر منقط بالأسود، ويتميّز بحاستي شمّ وسمع قويتين جداً. الحمار الوحشيّ الحمار الوحشيّ حيوان يشبه الحصان في شكله، لونه أبيض مخطّط بالأسود، وموطنه الأصلي قارة إفريقيا، ويعتبر الأسد عدوه الأول.

الدب

الدب هو حيوان ضخم جداً، وله فرو خشن، وسميك، ويتغذّى الدب على الحيوانات الأخرى والنباتات، وهو ضعيف البصر لكن لديه حاسة شم قويّة جداً. الثعلب الثعلب هو الحيوان الماكر، والمعروف بالمرواغة والذكاء الشديد، ويمتلك حاسة شمّ قويّة جداً، ورؤية ثاقبة، وهو سريع كذلك، ويتغذّى على الحشرات، والأرانب، والقوارض، والطيور.

الغزال

الغزال هو نوع من أنواع الظباء، ومن أقدم الحيوانات البرية التي عرفها الإنسان واستأنسها، وعدوّه الأوّل الفهد، والذئب.

الفيل

يعتبر الفيل من الثدييات، ويعتبر من أضخم الحيوانات التي تعيش في الغابة، ويتميز برأسه الكبير وذيله الصغير، وناباه العاجيان، وخرطومه الطويل.

أسماء لحيوانات برية أخرى

هناك أنواع كثيرة من الحيوانات البرية؛ كالضبع، والزرافة، والقرود، والشمبانزي، والصقور، والبشبوك، وحيوان البلاكبوك، والكنغر، والهرتبيس، والأيل الأسمر، ووحيد القرن، واليغور، والغوريلا، وحيوان الباندا، والفقمة، والأفعى الخضراء، والأناكوندا، والوشق، وحيوان المها العربي، وطيور النورس، وطيور اللقلق، والظباء، وغيرها الكثير من الحيوانات البريّة.

أنواع الحيوانات البرية

تختلف أنواع الحيوانات البرية بين حيوانات مفترسة، وحيوانات أليفة، كما أنّها تسمى بمسميات أخرى وهنا سنتعرف عليها بوضوح:

  • الحيوانات المفترسة

معلومات عن الحيوانات البرية

الحيوانات المفترسة غالبيتها حيوانات بريّة، تعيش في الغابات والبراري بعيداً عن الإنسان، فهي تسبّب خطراً كبيراً على الإنسان، وتسمى بالحيوانات الوحشيّة، التي لا يستطيع الإنسان التعامل معها بشكل مباشر، إلا إذا تم ترويضها، وغالبيّتها تكون من آكلات اللحوم، وتسمى علميّاً حسب طبيعة غذائها بالمستهلكات الثانية، حيث إنّها تتغذى على المستهلكات الأولى، والتي تتغذى على المنتجات، ألا وهي النباتات.

ومن أهم الحيوانات البرية المفترسة:

الأسد وهو ما يسمى بملك الغابة، والثعلب، والذئب، والدب، والفهد، والضبع وغيرها.

  • الحيوانات الأليفة

معلومات عن الحيوانات البرية

الحيوانات الأليفة هي المستهلكات الأولى، وهي حيوانات غير آكلة للحوم، لذا فهي لا تشكل خطراً على الإنسان، غير أنها تخاف من الإنسان بصورة كبيرة، وذلك لأنها لم تعتد على وجوده في حياتها بسبب عيشها في البرية، بعيداً عن أماكن وجود الإنسان، غير أن العديد من هذه الحيوانات عندما يقتنيها الإنسان ويقوم بتربيتها، تعتاد على وجوده ولا تخافه، أما تلك التي لم تقترب من الإنسان، فهي ترى الإنسان خطراً كبيرا على حياتها، كما ترى ذلك أيضاً في الحيوانات المفترسة.

ومن أهم أنواع الحيوانات البرية الأليفة: الأرانب، والغزلان، والحمار الوحشيّ، والزرافة وغيرها الكثير.

إن جميع الحيوانات الأليفة والمفترسة تُسمّى حيوانات بريّة، وتبقى تحت هذا المسمّى، حتى يتم ترويضها وتربيتها من قبل البشر، وذلك لأنّها تقترب من البشر وتعتاد على طباعهم، ما يجعلها تتفهّم وجوده في حياتها، ولا تعتبره عدواً لها، كما أنّ الحيوانات الأليفة إذا عاشت مدةً طويلةً في البر بعيداً عن الإنسان، تصبح من ضمن الحيوانات الوحشية التي قد تخيف الإنسان في تصرفاتها، مما يصعب عليه التعامل معها.

أهمية الحيوانات البرية

هناك عدة فوائد للحيوانات البرية، والتي تساعد في الحفاظ على التوازن البيئي في العالم الحيواني، وكذلك فإن الدولة التي توجد فيها حيوانات برية كثيرة تستفيد منها في الحصول على اللحوم والألبان، وكذلك الجلود، والفراء، والعاج، والقرون، وكذلك تستفيد من بعضها في تحضير الأدوية والمراهم، وتعتبر من أهم أسباب ممارسة رياضة الصيد، كذلك فإن إنشاء المحميات الطبيعيّة يساعد في زيادة السياحة للبلد، وبالتالي زيادة الدخل.

اقرأ:




مشاهدة 248