مرض النقرس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 10 نوفمبر 2016 - 11:22
مرض النقرس‎

مرض النقرس

قد يستيقظ الانسان في منتصف الليل يتملكه احساس بان ابهام كف القدم كانما تشتعل بالنار فهي حارة منتفخة شديدة وحساسة لدرجة ان وزن الشرشف اصبح لا يطاق هذه المشاكل قد تدل على نوبة خطيرة من مرض النقرس او التهاب المفاصل النقرسي نوع من التهاب المفاصل يتميز بنوبات الم حاد فجائية احمرار وحساسية في المفاصل. والنقرس هو اضطراب مركب قد يصيب اي شخص، لكن الرجال اكثر عرضة من النساء للاصابة بالنقرس بينما تكون النساء عرضة للاصابة بالنقرس بشكل خاص في سن الاياس سن الياس بعد انقطاع الطمث.

مرض النقرس هو مرض يصيب المفاصل ينتج عن خلل في نسب حمض اليوريك في الجسم وينتج عن ذلك تجمّع هذا الحمض في الدّم وفي مختلف أنسجة الجسم وعادة ما يُعاني مرضى النّقرس إمّا من زيادة إنتاج حمض اليوريك في الجسم أو من انخفاض قدرة الكِلى على التخلّص منه وقد ينتج عن ارتفاع مُستوى هذا الحمض العديد من المُضاعفات أبرزها الإصابة بمرض النّقرس الحادّ أو المزمن بالإضافة إلى تكوُّن حصى في الكلى وكذلك تجمُّعات موضعيّة لحمض اليوريك في الجلد والأنسجة الأُخرى.

أعراض مرض النقرس

تظهر أعراض مرض النقرس اجمالا بشكل حاد وفجائي بدون انذارات مسبقة في اوقات متقاربة خلال الليل  وهي تشمل

  • التهاب واحمرار ينتفخ المفصل المصاب او المفاصل المصابة يحمر ويصبح شديد الحساسية.
  • الشعور الدائم بعدم الراحة ويأتي هذا الشعور بعد تلاشي آثار نوبة الالتهاب وتستمرّ لمدّة أيّام أو أسابيع.
  • التّقليل من مدى حركة المِفصل المصاب إذ يعاني المرضى من صعوبة في تحريكه إذا ما كان مرض النّقرس متفاقما.
  • علامات تظهر على الجلد المغطّي للمفصل المصاب كأن يصبح لونه أحمر أو أن يصبح لامعا وكذلك قد يتقشّر الجلد وتثار الحكة فيه.
  • الم حاد في المفاصل يؤثر النقرس بشكل عام واساسي على المفصل الكبير في ابهام كف القدم.

وفي حالة عدم علاج النقرس  قد يستمر الالم ما بين خمسة الى عشرة ايام ثم يختفي بعدها تخف اعراض النقرس ويخف الشعور بعدم الراحة تدريجيا، خلال فترة تتراوح بين اسبوع حتى اسبوعين، حتى يعود المفصل، في نهاية هذه العملية الى شكله الطبيعي ويتوقف الالم وتزول اعراض النقرس بشكل تام.

أسباب مرض النقرس

ينشأ مرض النقرس من ارتفاع مُستوى حمض اليوريك في الدم وهناك العديد من الحالات المرضية والأدوية والأغذية التي تُحفّز على ارتفاعه، منها

  • الخضوع لعمليّة جراحية أو المعاناة من مرض شديد بشكل مُفاجئ.
  • إلحاق ضرر بالمفصل.
  • الإصابة بأنواع من العدوى.
  • تناول أنواع من الأدوية مثل الأدوية المدرة للبول المستخدمة لعلاج مرض ارتفاع ضغط الدّم أو مشاكل القلب وكذلك تناول دواء سايكلوسبورين أو الخضوع للعلاج الكيميائي.
  • الخضوع للحمية الغذائية القاسي أو الصوم لفترة طويلة.
  • الإصابة بحالة الجفاف النّاتجة عن قلة تناول السوائل.
  • تناول المشروبات الكحولية بكميّات كبيرة.
  • تناول الأغذية الغنية بمادة البيورين مثل اللّحوم الحمراء والمأكولات البحرية القشرية.
  • تناول المَشروبات الغازية بكثرة.
  • التاريخ العائلي تاريخ عائلي من الاصابة بالنقرس
  • السن والجنس النقرس اكثر انتشار بين الرجال منه بين النساء.

مضاعفات مرض النقرس

قد تنشا لدى الاشخاص المصابين بالنقرس مضاعفات خطيرةاكثر خطورة من النقرس نفسه يمكن ان تشمل

  • النقرس المتكرر.
  • النقرس المتقدم.
  • حصى في الكلى.

تشخيص مرض النقرس

يتمّ تشخيص مرض النقرس اعتمادا على أعراض مرض النقرساد تؤدي هده الاعراض الى اكتشاف بلورات حمض اليوريك عند أخذ خزعة من سوائل المفصل المصاب ويسبب وجود هذه البلّورات في المفاصل إلى الإصابة بنوبات مُتقطّعة من النقرس وتكرار مثل هذه النّوبات بشكل كبير يؤدي إلى تدمير المفصل عندها يكون المرض مزمنا وعلى الرّغم من طبيعة مرض النّقرس المتفاقم إلّا أن هناك العديد من الأدوية الفعّالة في علاجه.

علاج النقرس

يرتكز علاج النقرس بشكل عام على تناول الادوية.

يقرر الطبيب سوية مع المريض بشان هذه الادوية وفقا لوضع المريض الصحي وما يفضله.

وتشمل الادوية لعلاج النقرس

  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • كولشيسن Colchicine.
  • ستيرويدات Steroids.

الوقاية من النقرس

للوقاية من النقرس يجب عليك

  1. إتباع نظام غذائي متوازن مكون من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان الخالية من الدهون أو منخفضة الدهون.
  2. الحصول على البروتين من منتجات الألبان قليلة الدسم منتجات الألبان قليلة الدسم قد يكون لها في الواقع تأثير وقائي ضد النقرس.
  3. الحد من تناول اللحوم الحمراء والأسماك الكبيرة والمأكولات البحرية والدواجن كمية صغيرة قد تكون مقبولة بدون الجلد أو الدهون.
  4. تناول 3الى4 ليترات من الماء يوميا لغسل الكلى.
  5. ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة والمشي لمدة ربع ساعة على قدر الإمكان .

التغذية و النقرس

لم تثبت نجاعة اجراء تغييرات معينة في نظام التغذية في التقليل من خطر الاصابة بالنقرس.

ولكن من المنطقي تناول اغذيه تحتوي على اقل كمية ممكنة من مادة البورين.

وعند تجريب التغذية الملائمة للنقرس، يستحسن اتباع ما يلي

  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء وفواكه البحرية الماكولات البحرية.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الاكثار من تناول منتجات الحليب قليلة الدسم.
  • الاكثار من تناول الكربوهيدرات المركبة كالخبز من الحبوب الكاملة.

ينبغي الانتباه الى ضرورة استهلاك كميات تضمن الحفاظ على وزن صحي سليم فتخفيض الوزن قد يؤدي الى تخفيض نسبة حامض اليوريك في الجسم ولكن يجب الامتناع عن الصوم والانخفاض السريع في الوزن لان هذه الامور قد تسبب ارتفاعا مؤقتا في تركيز حامض اليوريك.

اقرأ:




مشاهدة 36