مرض الصدفية وانواعه‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 08 نوفمبر 2016 - 11:58
مرض الصدفية وانواعه‎

الصدفية

الصدفية  هو مرض جلدي غير معدى ينتج لويحات سميكه محمره وجافه من الجلد ويعتقد أن الرقائق الجافة وقشور الجلد تنجم عن التكاثر السريع لخلايا الجلد التي تتأثر بالخلايا اللمفية الشاذه فى الدم عادة ما تصيب الصدفيه الجلد عند المرفقين، والركبتين، وفروة الرأس.
بعض الناس لديهم صدفية خفيفة بقع جافه باهته صغيره على الجل مما لا يدع مجالا للشك فى أنهم يعانون من حاله مرضيه بالجلد فى حين أن البعض الآخر يعانى من صدفيه حاده حيث تغطى كامل أجسادهم بطبقه سميكه من الجلد المتقشر المحمر.
ويعتبر مرض الصدفية حاله غير قابل للشفاء ويمتد لفتره طويله مزمنه ولديها بطبيعة الحال مسار متغير من التحسن إلى زيادة حدتها وإنه ليس من غير المألوف فى حالة الصدفيه أن تزول تلقائيا لسنوات وتصبح الحاله مستقره. وقد لاحظ كثير من الناس تدهور حالاتهم فى فصول الشتاء الأكثر بروده  وقد لوحظت الاصابة بمرض الصدفيه فى جميع أنحاء العالم وفى جميع الأجناس ولكلا الجنسين وبالرغم من أنه يمكن رؤية الصدفية في الناس من جميع الفئات العمرية، من الرضع إلى كبار السن إلا أن تشخيص معظم المرضى يتم عاده فى وقت مبكر من سنوات نضجهم وقد تتسبب اعراض الصدفية الشديده لدى بعض الأشخاص إلى حرج إجتماعى ضغوط فى العمل إطراب عاطفى و قضايا شخصيه أخرى بسبب المظهر الخارجى لبشرتهم.

اعراض الصدفية

اعراض مرض الصدفية تختلف من شخص لاخر لكنها يمكن ان تشمل واحدة او اكثر من التالية
  • طبقات حمراء على الجلد تكسوها قشور فضية اللون.
  • نقاط صغيرة مغطاة بالقشور شائع بين الاطفال.
  • جلد جاف متصدع ونازف في بعض الاحيان.
  • حكة حرقة او الم.
  • اظافر سميكة، مغلظـة، مثلومة او مليئة بالندوب.
  • تورم وتيبس المفاصل.

الطبقات على الجلد نتيجة للصدفية يمكن ان تظهر كبضع نقاط من القشور وحتى طفح جلدي يغطي مساحة واسعة الحالات الخفيفة من الصدفية قد تكون مصدر ازعاج لا اكثر اما الحالات الاكثر حدة من الصدفية فقد تسبب الالم والعجز معظم انواع الصدفية تتطور بشكل دوري، حيث تستمر النوبة بضعة اسابيع او اشهر ثم تهدا لبعض الوقت بل وقد تختفي تماما لكنها في معظم الحالات تعود، في نهاية الامر، كما كانت.

أنواع الصدفية

هناك أنواع عدة من الصدفية وهي

  • الصدفية القشرية هي النّوع الأكثر انتشارا ويكون على شكل بقع حمراء تغطيها قشور بيضاء وتنتشر في أي مكان في الجسم.
  • صدفيّة الإظفر هي الصّدفيّة التي تصيب أظافر القدمين واليدين مما يتسبب في تغير في لونها وسمكها ويتسبب نهاية في سقوطها.
  • صدفيّة فروة الرأس تصيب الرأس وتكون على شكل بقع حمراء مغطية بطبقة بيضاء وتسبب القشرة في الشعر وحكة شديدة.
  • الصدفيّة البقعية ينتشر هذا النّوع على البطن والذراعين والساقين غالبا ويكون على شكل بقع صغيرة أشبه بقطرات الماء.
  • الصدفيّة البثرية وهي من الأنواع النادرة ويمكن أن تغطّي مساحات صغيرة أو كبيرة، وتترافع مع عدّة أعراض أخرى مثل الحمّى، والضعف العام وفقدان الوزن.
  • الصدفية الانقلابية يصيب هذا النوع الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن وتظهر في الغالب عند ثنيات الجسم مثل تحت الإبط، وتحت الثدي وبالقرب من الأعضاء التناسلة.
  • الصدفية الحمراء هذا النّوع قليل الانتشارويصيب مساحات واسعة من الجسم، ولكن لا يكون هناك قشور وإنّما يحمّر الجلد ويترافق مع الاحمرار حكّة شديدة ويحدث غالبا جرّاء التعرّض لأشعة الشّمس.
  • التهاب المفاصل الصدفي يسبب هذا النوع تورّم في المفاصل مع حكّة في الجلد.

أسباب مرض الصدفية

ينشا مرض الصدفية جراء سبب يتعلق بجهاز المناعة وتحديدا بنوع معين من خلايا الدم البيضاء التي تسمى الخلايا اللمفاوية التائية في الوضع الطبيعي العادي، تتنقـل هذه الخلايا في جميع انحاء الجسم للعثور على المواد الغريبة مثل البكتيريا والفيروسات ومكافحتها لكن عند مرضى الصدفية تقوم هذه الخلايا اللمفاوية بمهاجمة خلايا الجلد السليمة عن طريق الخطا.

الخلايا اللمفاوية التائية الفعالة اكثر من اللزوم تثير ردود فعل مختلفة في الجهاز المناعي، مثل توسيع الاوعية الدموية حول طبقات الجلد وزيادة كميات من خلايا دم اخرى يمكنها اختراق البشرة الطبقة الخارجية الرقيقة من الجلد .

نتيجة لهذه التغيرات ينتج الجسم المزيد من خلايا الجلد السليمة، المزيد من الخلايا اللمفاوية التائية وغيرها من خلايا الدم البيضاء ونتيجة لذلك، تصل خلايا جلدية جديدة الى الطبقة الخارجية من الجلد بسرعة كبيرة جدا في غضون ايام قليلة بدلا من اسابيع كما هو في الحالة الطبيعية. لكن خلايا الجلد الميتة وخلايا الدم البيضاء لا تستطيع التساقط بسرعة، ولذلك تتراكم في شكل طبقات قشرية سميكة على سطح الجلد. هذه العملية يمكن وقفها على الغالب بواسطة العلاج.

ليس واضحا بالضبط ما هو السبب الذي يؤدي الى اضطراب نشاط الخلايا اللمفاوية التائية عند مرضى الصدفية فيما يعتقد الباحثون ان العوامل الوراثية والعوامل البيئية على حد سواء، تلعب دورا في ذلك.

العوامل التي قد تثير الصدفية تشمل

  • التلوثات مثل الجراثيم العقـدية ستربتوكوكوس  التي تصيب الحلق، او داء المبيضات الفموي وهو فطريات في الفم اصابة في الجلد مثل الجرح البضع الخدش لسعة الحشرات او حروق الشمس الحادة.
  • التوتر.
  • الطقس البارد.
  • التدخين.
  • الافراط في تناول الكحول.
  • بعض الادوية من بينها الليثيوم كوصفة طبية لاضطراب الهوس الاكتئابي او الاضطراب الثنائي القطب  بعض الادوية لمعالجة فرط ضغط الدم مثل حاصرات بيتا، الادوية المضادة للملاريا واليوديد .

قد يصيب مرض الصدفية اي انسان لكن الاشخاص الذين ينتمون الى واحدة من المجموعات التالية يكونون اكثر عرضة للاصابة بالصدفية

  • ذوو تاريخ عائلي من المرض.
  • الذين يعيشون في حالة توتر.
  • الذين يعانون من السمنة الزائدة
  • المدخنون الصدفية البثرية Pustular psoriasis .

علاج الصدفية

يعتمد نوع العلاج على نوع الصدفية ودرجتها ويتم تحديد النّوع من خلال أخذ عيّنة من الجلد وفحصها تحت المجهر وتهدف العلاجات الموجودة حاليا للتخفيف من الأعراض المتمثلة في جفاف الجلد، والتهابه ويتم البدي في العلاجات الموضعيّة أولا والتي تكون على شكل كريمات، مثل مراهم حمض الساليسليك أو الكورتيزونكما أن تعريض الجلد لنسبة معيّنة من ضوء الشمس يساعد على العلاج أيضا وإن لم يستجب الجلد لهذا العلاج يتم اللجوء إلى الأدويّة عن طريق الفم مثل الميثوتركسات والكورتيزون والتيجازون.

اقرأ:




مشاهدة 15