ما هي أسباب وجع الرقبة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:53
ما هي أسباب وجع الرقبة‎

الرقبة

تعد رقبة الإنسان من أكثر أجزاء الجسد تعرضاً للإجهاد.

هذه الرقبة المتكونة من سبع فقرات عظمية تقوم بدعم الرأس والذي يزن أكثر من 5 كيلو جرام، ولأن الرقبة دائماً تكون في حركة مستمرة، فيمكن لبعض الحركات أن تتسبب في إصابة الرقبة، وقد ينتج عنها آلام شديدة أو متوسطة تؤثر على أعمالنا اليومية، وفي بعض الأحيان تشعر بأنّ آلام رقبتك تحسنت ولم تعد تعاني من مشكلة، لكن ماذا لو استمر الألم معك؟ كيف يمكنك معالجة ذلك؟، هذا الذي سوف نتناوله في هذا المقال بحول الله، فعندما يحدث تقلص في عضلات الرقبة، وذلك بسبب أنك تعاني من إجهاد بدني، أو إجهاد نفسي، الذي يعمل على تقليل وصول الدم إلى العضلات بشكل تام، لذا فإنك تشعر بآلام، لذلك فإنّ أفضل الطرق للتخلص من هذه الآلام هو تخفيف الجهد البدني أو النفسي، وكذلك علاج العضلات، وهناك بعض العلاجات المنزلية الصحية التي يُشاد بها، للتخلص من آلام الرقبة وشد العضلات، وأيضاً يمكنك تعلم أساليب هامة تمنع حدوث هذا التقلص العضلي من الأساس.

مشاكل الرقبة

الرقبة الملتوية: الكثير من الناس يستيقظ في الصباح ليجدوا أنّ رقابهم قد التوت في أحد الجوانب، ويشعر بثباتها في ذلك الجانب، وذلك لأن الرقبة أخذت وضعية غير صحية، ويمكن أن يستمر معك الألم في هذه الحالة من يومين إلى ثلاثة أيام، فقط عليك بأخذ الطرق العلاجية الصحية التي ذكرناها بطريقة سليمة، وإذا لم تتحسن في غضون أسبوع، من الأفضل مراجعة طبيب مختص.

مشاكل العظام: قد يعاني الشخص من تمزق في عظام الرقبة، ويسمى ذلك بداء الفقار الرقبية، وفي أغلب الأحيان يحدث هذه المرض عند كبار السن، ولا يظهر أعرض لهذا المرض، وفي هذا الحالة يجب مراجعة طبيب خاص، أما آلام الرقبة الناجمة من ضغط عصب الرقبة، فقد تحدث نتيجة أن رقبتك أخذت وضعاً غير مناسب، ويمكنك العلاج من هذه الحالة إذا اتبعت الطرق العلاجية المذكورة في أعلى المقال.

أسباب وجع الرقبة

العمل المتواصل وإجهاد الرقبة بالجلوس الطويل على المكتب للدراسة أو حل الوظائف أو إنجاز الأعمال على جهاز الحاسوب لساعات طويلة دون استراحة.

استخدام وسادة غير صحية للنوم، فالبعض يستخدم وسادة عالية وصلبة تتسبب بتصلب الرقبة والعضلات المحيطة في الكتفين وأعلى الظهر.

استخدام الهاتف الأرضي أو الخلوي لساعات، كأولئك الذين يعملون في وظائف التسويق على الهاتف والاستعلامات وغيرها.

عدم الجلوس السليم على المكتب بحيث يكون الظهر منحنياً والكرسي خشبي غير مريح.

بعض الحوادث المرورية والتي تترك آثارها على منطقة الرقبة أو تعرض الشخص لضربة في رأسه أو عنقه أحدثت خللاً ما في المنطقة.

مشاكل صحية في الرقبة كخشونة الفقرات العنقية أو التهابات مزمنة فيها أو انزلاق غضروفي أو أمراض الروماتيزم والمفاصل أو بعض الأروام في العنق سرطانية حميدة أو خبيثة، وقد يصاحب الآلام وجود تنميل أو خدر أو تعب شديد في العضلات قد يصل للذراع واليدين، وإذا تعدى الألم الحد المعقول ورافقه حرارة في الجسم أو نقصان في الوزن أو رجفة أو فقدان للشهية فهذا يتطلب التعجيل في التوجه للطبيب لاحتمالية وجود أمراض خطيرة في حالات نادرة.

تقلبات الطقس والتعرض لتيارات باردة مفاجئة في أيام الشتاء القارص.

قد تكون آلام مرافقة لأعراض دخول الدورة الشهرية لدى الإناث.

الضغوطات النفسية أو التوترات المستمرة تعمل على إحداث تشنج في العضلات الملاصقة للفقرات ومسببة ألماً حاداً.

علاج وجع الرقبة

  • أخذ قسط من الراحة بعد أداء الأعمال المكتبية.
  • عمل بعض التمرينات الرياضية لمنطقة الرقبة لترخية العضلات ومنع تشنجاتها إضافة إلى الجلوس السليم.
  • تدليك الرقبة ببعض الزيوت كزيت الزيتون أو عمل جلسات تدليك فيزيائي عند المختصين.
  • تجنب المذاكرة أو إنجاز العمل على السرير أو الأرض أو على كرسي وطاولة غير مريحين.
  • النوم على وسادة منخفضة طرية ومريحة. لا مانع من استخدام بعض المسكنات والمضادات الحيوية للمفاصل، أو في بعض الأحيان يوصى بحقن موضعي لمكان الألم في الرقبة للتخلص من التهابها بشكل نهائي.
  • استخدام كمادات دافئة ووضعها خلف الرقبة فهي تخفف الألم وتنشط الدورة الدموية في المكان المصاب.
  • في حالات الدسك أو خشونة الرقبة أو وجود انزلاق غضروفي أو التهابات جرثومية داخلية لا بد من العلاج الجراحي.
اقرأ:




مشاهدة 68