ما هي أسباب الحمى‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:35
ما هي أسباب الحمى‎

 الحمى

الحمى هي مرض كثير الانتشار ترتفع به درجة حرارة الجسم إلى مستوى أعلى من الطبيعيّ فتكون درجة الحرارة أكثر من ٣٧ درجة مئوية، فيبدأ الجسم بالارتعاش والشعور في البرد والتعرق الشديد.

تعرفُ الحمى أيضا باسم فرط الحرارة أو السخونة أو هي ببساطة ارتفاع درجة حرارة الجسم. وهي تصف حرارة الجسم التي تكون أعلى من الطبيعي، وهي تؤثر على الأطفال والكبار على حد سواء. يساعد ارتفاع درجة الحرارة لفترة قصيرة الجسم على محاربة الأمراض، غير أن الحمى الشديدة قد تشكل حالة طبية طارئة.

تسهل معرفة أسباب الحمى العلاج ومراقبة الأعراض بشكلٍ صحيح. ويفيد مركز ميوكلينيك الأمريكي أن درجة الحرارة الطبيعية المثالية عند الإنسان هي 37 درجة مئوية. وهناك تفاوت بسيط في درجة الدرجة الحرارة التي تعد طبيعية بين شخصٍ وآخر.

وفقا للمعهد الوطني الأمريكي للصحة (NIH)، يكون الطفل مصاباً بالحمى عندما تكون درجة الحرارة المقاسة عن طريق الفم أكثر من37.5 درجة مئوية. ويكون البالغ مصاباً بالحمى عندما تكون درجة حرارته أعلى من 37،2 درجة مئوية. ويمكن لدرجة حرارة الجسم الطبيعية أن تختلف قليلا جداً مع تغير الوقت خلال اليوم.

 أسباب الحمى

تشمل بعض أسباب الحمى على

  •  العدوى، وتشمل التهاب الرئة، والزكام، والرشح، وعدوى الأذن، والتهاب القصبات
  • التلقيح الحديث للأطفال.
  • بزوغ الأسنان عند الأطفال.
  • أمراض التهابية معينة أو اضطرابات مناعة ذاتية autoimmune disorders وتشمل التهاب
  • المفاصل الرثواني وداء كرون Crohn’s disease.
  • السرطان.
  • الخثرات الدموية.
  • أدوية وعلاجات معينه.

علاج الحمى في المنزل

تعتمد الرعاية الطبية للحمى في المنزل على درجة شدتها. فالحمى الخفيفة غير المترافقة مع أعراض أخرى لا تحتاج عادةً إلى العلاج الطبي. ويكون شرب السوائل وأخذ قسطٍ كاف من الراحة كافياً عادةً.

اتخذ تدابير في المنزل لعلاج ارتفاع درجة الحرارة. وهذا يكون صحيحاً خصوصاً إذا كانت الحمى مترافقة مع تعب عام، أو جفاف، أو صعوبة في النوم، أو إقياء.

الماء والعصائر
ينبغي للمرء أن شرب الماء قدر ممكن لأنه يساعد على رعاية فقدان السوائل في الجسم، ويساعد على خفض درجة حرارة الجسم. أيضا، تجنب تناول الطعام تناول الطعام الثقيلة الصلبة أو وجود. في الواقع، ينبغي للمرء أن تستهلك الكثير من الفواكه عصير أو أي سوائل أو السوائل الأخرى.

حمام الماء البارد
حاول ولها حمام ماء بارد أو دش، فإنه سيتم خفض درجة حرارة الجسم خارجيا، وبالتالي يترك لك أكثر استرخاء.

الريحان
يمكن للمرء استخدام الريحان يترك كذلك لأنه يقلل من الحرارة في الجسم. مجرد تغلي حفنة من أوراق الريحان في الماء وشربه. يمكن للمرء أيضا الاستفادة من العسل، فقط لإضافة طعم لها. تجنب استخدام السكر مع هذا.

الكركم
يمكن للمرء أن استخدام مسحوق الكركم أيضا. كان متوفرا بسهولة ومفيدة جدا جدا. ما عليك سوى إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم لكوب من الحليب، أنها تغلي وتشرب قبل الذهاب إلى السرير. كما أنه يساعد على تخفيف أي البرد والسعال إذا كان لديك.

الزنجبيل
الزنجبيل فعال جدا لعلاج أي نوع من الحساسية أو مرض. إضافة بعض العسل وعصير الليمون إلى عجينة الزنجبيل، ويكون ذلك في حين المعدة فارغة. وسوف تكون فعالة جدا. ينصح بذلك مرتين في اليوم.

الشاي بالنعناع
تناول الشاي بالنعناع مرتين في اليوم. وسوف تساعد على الحفاظ على النظام الداخلي بارد وبالتالي خفض درجة حرارة الجسم. كما أنه يساعد على استخراج الحرارة الزائدة من الجسم.

الراحة
خذ القسط الكافي من الراحة لأنه يساعد على إزالة الحرارة المفرطة من الجسم. تبقي نفسك دافئا أثناء النوم. التعرق هو أيضا علامة جيدة وأنه يساعد في فقدان الحرارة. إذا كنت العرق أثناء النوم، وهذا يعني جسمك التعرق من الحرارة الزائدة. يمكن للمرء أن تلاحظ في نهاية المطاف سقوط في درجة حرارة الجسم، وذلك بسبب التعرق.

ثلج
ضع كيس من الثلج أو لفة فقط بضع مكعبات من الثلج في قطعة قماش وابقائه على جبهتك. فإنه استخراج الحرارة من الجسم وبالتالي يترك لك باردة ومريحة. لا تحاول ذلك للأطفال. بدلا يمكن للمرء استخدام قطعة قماش مغموسة في الماء البارد وابقائه على الجبين لفترة من الوقت.

نصائح لمن يعانون من الحمى

  • تجنب تناول الطعام الثقيلة.
  • تجنب تناول الطعام حار والمقلية.
  • تجنب التمارين الثقيلة.
  • تجنب تناول المضادات الحيوية في اليوم الأول من حمى نفسه.

الحمى اساطير وحقائق

هناك العديد من الاساطير حول الحمى، وبعض هذه الاساطير قد يجعلك تقلق دون داع. اذا كان طفلك يعاني من الحمى، يكون الامر الاكثر اهمية هو كيف يبدو لك الطفل ويتصرف.
الاسطورة ان الرقم الدقيق لدرجة الحرارة هو مفيد
الحقيقة قد يكون هذا الرقم مفيد في البت في رعاية الاطفال الصغار جداً او الاطفال الذين يعانون من حالات طبية مزمنة. ومع ذلك، فان اهم جزء من تقييم طفل مصاب بالحمى هو كيف يبدو ويتصرف، وخصوصاً بعد علاج الحمى بواسطة الدواء. والطفل الذي يظهر بشكل جيد ولكن لديه ارتفاع في درجة الحرارة، على سبيل المثال، هو مثير للقلق اقل من الطفل الذي يعاني من حمى خفيفة فقط، ولكن يبدو مريضاً جداً او غير متجاوب. بعض الامراض الفيروسية البسيطة قد تكون مرتبطة بالحمى العالية، وبعض الالتهابات البكتيرية الخطيرة قد تترافق مع انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل غير طبيعي.
اسطورة الحمى تسبب تلفاً في الدماغ
الحقيقة ان معظم الحميات المرتبطة بالعدوى هي اقل من 42 درجة مئوية (108 درجة بهرنهايت). وهذه الحمى لا تسبب تلفاً في المخ. ويمكن فقط لدرجة حرارة الجسم التي هي اعلى من 44 درجة مئوية (110 درجة بهرنهايت) وتبقى مرتفعة ان تسبب تلفاً في المخ. فدرجات حرارة الجسم هذه هي عرضة للحدوث مع السكتة الدماغية او بعد التعرض لبعض المخدرات او الادوية الشارعية مثل ادوية التخدير او بعض الادوية للامراض النفسية. فليس من المرجح ان تحدث مع الالتهابات العادية التي يمكن ان يعاني منها الاطفال.
اسطورة الحمى هي سئية للاطفال
الحقيقة الحمى هي اشارة الى ان جهاز دفاع الجسم جرى تنشيطه. والحمى نفسها قد تساعد في مكافحة العدوى لان الكثير من الجراثيم لا تبقى على قيد الحياة عند ارتفاع طفيف في درجات حرارة الجسم. وبهذا المعنى، على الرغم من ان الطفل قد يكون غير مرتاح، فان معظم حالات الحمى يكون لها تأثير مفيد ويمكن ان تساعد الجسم على مقاومة العدوى. والسبب الرئيسي لاستخدام الدواء لخفض الحمى هو جعل الطفل يشعر على نحو افضل.
اسطورة ينبغي ان تستجيب الحمى دائماُ للأدوية المضادة للحمى
الحقيقة الادوية المضادة للحمى عادة تساعد على تخفيض الحمى، ولكن لا يحدث ذلك دائماً. احياناً تستمر الحمى حتى بعد اعطاء الدواء. وسواء عمل الدواء على خفض الحمى ام لا، ليس لذلك علاقة مع خطورة الاصابة.
اسطورة ينبغي ان تستجيب الحمى بسرعة لادوية المضادات الحيوية
الحقيقية المضادات الحيوية مفيدة فقط في علاج الالتهابات البكتيرية. وليس لها تأثير على الالتهابات الفيروسية. معظم الالتهابات تسببها الفيروسات، ولذلك ليس للمضادات الحيوية تأثير عليها. في حالات الالتهابات البكتيرية، ستبدأ المضادات الحيوية بالعمل لمحاربة البكتيريا حالما يجري اخذها، ولكن الامر قد يستغرق بضعة ايام قبل ان تختفي الحمى.

اقرأ:




مشاهدة 60