ما هو سبب رفة العين‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:48
ما هو سبب رفة العين‎

ما هو سبب رفة العين

قد يتعرض بعض الناس من فترة لأخرى إلى شعورهم برفة عين بسيطة مجهولة السبب ، تتسبب ببعض الإنزعاج والإحراج لأنها تأتي في أوقات مفاجئة وغير محددة ويستسعب الإنسان السيطرة عليها ، فهي تكون إجبارية لا إرادية ، ولا يمكن للشخص التخلص منها بسهولة كذلك فهو لا يدري السبب المباشر لحدوثها من الأصل.

و “رفة العين” تعرف في الطب بأنها عبارة عن تشنجات خفيفة مؤقتة تصيب أحد جفون العين ، تتسبب بحركة لا إرادية ، وتتركز إصابتها في الجفن العلوي للعين ، وهي حالة كثيرة الشيوع عند أغلب الناس ، لكنها تحدث بنسبة أعلى عند الإناث مقارنة بالذكور . وقد لا تزيد مدة الرفة عن ثوانٍ معدودة سرعان ما تختفي على الفور ، لكنها قد تعود لتتكرر لاحقاً دون سبب ، مما يثير فضول الشخص لمعرفة الأسباب التي تؤدي إلى هذه الظاهرة المزعجة.

أولا تعتبر رفة العين مرضاً ولا عرض لمرض خطير وإنما هي حالة غير مؤذية يقتصر ضررها على إزعاج الشخص فترة حدوثها فقط ، ولا تتحول إلى مشكلة إلا حينما تصبح قوية جداً وملازمة بشكل دائم للشخص.

وقد عزا بعض الأطباء الإختصاصيين سبب حدوث رفة العين المتكررة إلى عدد من العوامل المؤثرة يمكن تلخيصها فيما يلي :

  • إجهاد العين : وذلك بسبب كثرة التحديق في الشاشات ذات الأشعة كالتلفزيون أو اللابتوب أو الهواتف الذكية لساعات كثيرة و متواصلة دون إستراحة العين الأمر الذي قد يتسبب بحدث تعب في العين وجفونه يصاحبه رفة خفيفة في أحد الجفنين.
  • التوترات النفسية : فحينما يعاني الفرد منا من ضغوط نفسية كحالات الحزن البكاء القلق أو العصبية الشديدة فهذا يؤثر سلباً على جفن العين ويؤدي إلى تهيج قوي فيه ويحدثما يعرف بالرفة.
  • الإدمان على المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية والكحوليات إلخ .. قد تتسبب بمشاكل صحية منها جفاف العين الذي يؤدي بالتالي إلى حدوث رفة العين.
  • عدم شرب كميات كافية من السوائل وخصوصاً الماء ؛ وهذا يتعب عضلات العين ويتسبب بجفاف العين الذي يرافقه رفة بسيطة الأزمات العاطفية : حيث تشير الدراسات الطبية أن الإضطرابات العاطفية التي قد تنتج عن خلافات أو فقدان الحبيب أو الشريك وما ينتجعنها من نفسية سيئة قد تكون احد العوامل المؤدية إلى حدوث رفة العين.
  • تناول بعض أنواع الأدوية الطبية ، لها أثر على حدوث الرفة وخاصة الأدوية النفسية أو ذات العلاقة بالأمراض العصبية كالصرع مثلا.
  • عدم انتظام ساعات النوم أو ما يعرف ب” الأرق ” : وهو من أقرب الأسباب التي تتعب عضلات وجفون العين ، إذ يجب النوم ل 7 ساعات متواصلة كحد أدنى.
  • التهابات القرنية : إذ يتسبب تهيج قرنية العين بحدوث الرفة وكذلك بعض التهابات ملتحمة العين . التحسس من الإضاءة.
  • قد تكون الرفة في بعض الأحيان إذا كانت شديدة ودائمة إحدى علامات مرض باركنسون الشلل الرعاشي.

وتقسم رفة العين اليمين أو اليسار إلى قسمين: علوي وسفلي.فكلا الجفنين العلوي أو السفلي قد يصاب بهذه الرفة ومن أسباب حدوثها ( وبما أن الأعصاب هي من يتحكم بها).

أولاً أي مرض أو طارىء عصبي قد يصيب الإنسان و أي مؤثر قد يؤدي اليه, فمثلاً السهر والإجهاد والإرهاق العام والضوء الساطع أو قلة النوم لفترة طويلة أو التعرض إلى اشعاعات ضارة كما في الإشعاعات الناتجة عن عملية لحام الأكسجين مثلاً أو غيرها من المؤثرات قد يؤدي إلى حدوث اجهاد للعين بشكل عام ولما يحيط بها من عضلات مثل الجفون.

تناول كميات كبيرة من المواد التي تحتوي على الكافيين بشكل كبير مثل القهوة والسجائر والمشروبات الغازية وغيرها, جميعها تؤدي إلى أجهاد العين وحدوث الرفة بشكل متقطع أو قد تستمر لعدة أيام حسب الشخص, فالنساء أكثر شكوى من الرفة من الرجال.

الدخان المتصاعد من السجائر مثلاً بكثافة أو من الحرائق المختلفة أو الأبخرة المتصاعدة من بعض عمليات الأحتراق المحتوية على غازات سامة تؤثر بشكل كبير على العين. التحديق المستمر بشاشات الكمبيوتر أو التلفاز أو الهاتف لفترات طويلة يؤدي إلى أجهاد العين.

بالواقع فإن اسباب أجهاد العين كثيرة وغالبها يؤدي إلى حدوث رفة العين, عدا عن الأسباب النفسية والتوتر التي تؤدي حدوث بعض الإضطرابات ومن ضمنها رفة العين.

ويكون العلاج بعد معرفة السبب بتجنب التعرض للأجهاد أو للمسبب الذي يؤدي إلى حدوث هذه الرفة بشكل عام.أما من ناحية المعتقدات القديمة فهي تشير إلى فأل خير أو نذير شؤم, فمن المتعارف عليه أن رفة العين اليمين بغض النظر عن الجفن العلوي أو السفلي فإنها نذير شؤم تعني أنه سيحصل شيء غير سار أو أن الشخص سيسمع خبر غير سار.

أما العين اليسار فإنها فأل خير وقيل فيها ( اليسرى نصره) وقيل ايضاً ( اليسار خبر سار).وقابلت في حياتي أشخاص يؤمنون فعلاً بهذه المعتقدات ويسلمون بها تسليماً كبيراً لدرجة أن احدهم اذا رفة عينه اليمين لفترة قصيرة فإنه يتأثر قعلا ويصبح منزعج جداً بانتاظر الخبر السيء أو بتوقع حدوث مصيبة له, وبعضهم من تجاوز الأمر معه كونه مجرد أحساس إلى درجة انه قد يختلق بعض المشاكل لتوقعه حدوثها مسبقاً.

ومن وجهة نظري أن الأنسان مجموعة من الأجهزة التي تعمل بشكل منتظم ويجب أن تنال قسطاً من الراحة بشكل مستمر, وأن الدين تناول كل جوانب الحياة ومن ضمنها علاقة الإنسان بجسمة وكل شيء محرم فهو ضار وكل مباح أو واجب فهو مفيد.ومن أوامر الدين أو توجيهاته هو النوم باكرا بعد العشاء, وقد أثبت العلم فعلاً ان النوم باكراً والإستيقاظ فجرا لأداء بعض الرياضه مفيد جداً للجسم وطبعاً رياضة المسلمين الصباحية هي صلاة الفجر.وعندما تنال العين القسط المطلوب من الراحة فإنها تتخلص من جميع مشاكلها ولا يضرها شيء بإذن الله.

اقرأ:




مشاهدة 53