ما هو الغذاء المناسب لمرضى السكري‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:31
ما هو الغذاء المناسب لمرضى السكري‎

ما هو الغذاء المناسب لمرضى السكري

يعدّ مرض السكري من الأمراض الشائعة والمشهورة عند كثير من الناس، حيث تقدّر نسبة الإصابة بهذا المرض في العالم بما يقارب (4%) بين النّاس، ومرض السكري هو من الأمراض النادرة الحدوث عند الأطفال الحديثي الولادة، مع ارتفاع نسبة الإصابة به بشكل تدريجي حتّى سن البلوغ والذي يُسمّى بسكري الأطفال أو المراهقين، وهو النوع الأول من السكري، وتنخفض نسبة حدوث هذا المرض في الثلاثينات ويعود إلى الارتفاع بعد عمر الأربعينات وهو النوع الثاني من السكري، حيث قد يكون السكري هو عبارة عن ارتفاع في نسبة السكّر في الدّم أو انخفاض في نسبة السكّر في الدّم.

 

وفقا للبحوث، اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على هذه الأطعمة يساعد على التحكم ف مستويات السكر في الدم، أو حتى عكس أعراض المرحلة المبكرة من ارتفاع نسبة السكر في الدم. وهذه الأطعمة هي
دقيق الشوفان

يحتوي الشوفان على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان، كما أنه أبطأ في الهضم عن الكربوهيدرات الأخرى. لذلك فتناول الشوفان يسبب إفراز الجلوكوز في مجرى الدم ببطء أكثر، مما يمنع ارتفاع في مستويات السكر في الدم. وجد الباحثون أن تناول أربع حصص من الحبوب الكاملة يوميا يخفض خطر تطوير مقدمات مرض السكر بنسبة 30%.
القرفة

تحتوي القرفة على مركبات لها القدرة على تحفيز مستقبلات الأنسولين على الخلايا، وبالتالي تحسين قدرة الجسم على امتصاص السكر في الدم. وجد باحثون من جامعة كاليفورنيا أن تناول حوالي نصف ملعقة صغيرة من القرفة يومياً يخفض مستويات السكر في الدم بمعدل تسع نقاط في مرضى السكر.
العنب

تناول الفاكهة، ولا سيما العنب، التوت، والتفاح يرتبط بشكل كبير مع انخفاض خطر الاصابة بمرض السكر من النوع الثاني. وفقاً لدراسة من جامعة هارفارد فالناس الذين يتناولون حصتين من الفاكهة كل أسبوع ينخفض لديهم خطر الاصابة بالسكر بنسبة تصل إلى 23 في المئة بالمقارنة مع أولئك الذين تناولوا أقل من حصة واحدة في الشهر. تناول الفاكهة بكاملها يبدو أن المفتاح، على الرغم من أن الباحثون يفيدون بأن شرب عصير الفاكهة يزيد خطر الاصابة بمرض السكر.
زيت الزيتون

زيت الزيتون غني بالدهون غير المشبعة الاحادية والتي قد تحسن حساسية الأنسولين وتحفز عمله.
البقوليات

البقوليات وخاصة الفاصوليا تحتوي على الكربوهيدرات عالية الجودة، والبروتين الخالي من الدهون، والألياف القابلة للذوبان التي تساعد على استقرار مستويات السكر في الدم في الجسم وتعطي إحساس بالشبع لفترات طويلة.
البيض

البيض يوفر جرعة كبيرة من البروتين المشبع، ويشكل خيار صحي بالمقارنة مع العديد من اللحوم. للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر يوصي خبراء التغذية ألا يزيد تناول الصفار عن 3 مرات في الأسبوع، ولكن يمكن تناول البياض أكثر من ذلك. بياض بيضة كبيرة يحتوي على 16 سعرة حرارية و4 غرامات من البروتين لذلك فهو الغذاء المثالي للسيطرة على نسبة السكر في الدم، ناهيك عن فقدان الوزن.
منتجات الألبان

الكالسيوم، والمغنيسيوم، وفيتامين D في الحليب، والجبن، والزبادي تجعل جسمك أكثر حساسية للأنسولين. وقد وجد الباحثون أن تناول وجبة من الألبان يومياً يقلل من خطر مقاومة الجسم للأنسولين بنسبة تزيد على 20 في المئة. وتناول وجبتين من الألبان يومياً يقلل خطر التعرض لتطوير مشاكل ارتفاع السكر في الدم بنسبة 26%.
السمك

تظهر العديد من الأبحاث أن الأشخاص الذين يمتلكون أعلى مستويات من أحماض أوميغا 3 الدهنية (والتي تتوفر في الأسماك) في الدم لديهم التهاب أقل على نطاق الجسم. هذا الالتهاب هو الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم مرض السكر وزيادة الوزن. لذلك يفضل استبدال اللحوم الحمراء بالأسماك للحفاظ على مستوى السكر في الدم.

نصائح لمرضى السكري

  • يجب إجراء الفحوص المنتظمة للكليتين لأن مريض السكري هو أكثر عرضة لتضرر الكليتين.
  • يجب مراقبة ضغط الدم ومستوى الدهون في الدم بانتظام.
  • يجب الحرص على كمية البروتينات في الغذاء.
  • ثمة حاجة أحياناً لدى المرضى الذين يعانون السمنة المفرطة، إلى عملية ربط معدة، خصوصاً إذا كان مؤشر البدانة لدى المريض يتخطى 35 ولديه مضاعفات عدة. في هذه الحالات من الضروري إجراء العملية.
  • يجب الحفاظ دائماً على معدل مرتفع للمغنيزيوم والبوتاسيوم والزنك، إذ تبين ان الخلل فيها يؤثر سلباً على معدل السكر في الدم. يمكن تحقيق ذلك بالمكملات الغذائية إلى جانب الغذاء المناسب.
  • يمكن استبدال السكر بالفركتوز والأسبرتام شرط الحرص على عدم التعرض للإسهال في حال الإكثار منه. كما ان الفركتوز، في حال الإفراط في تناوله، قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات الشحوم الثلاثية.
  • يجب اتباع علاج طبي صارم واحترامه إلى جانب الحمية الغذائية الخاصة. وإذا كان من الممكن السيطرة على المرض بالحمية وحدها، يعتبر الالتزام الجدي أكثر أهمية ويشكل ضرورة قصوى لأن الغذاء يُستخدم في هذه الحالة كبديل عن العلاج للسيطرة على معدل السكر في الدم.
  • يتبع مريض السكري الحمية الغذائية نفسها التي يتبعها الشخص الصحيح مع بعض الفروقات المرتبطة بالحصص وبنوعية السكريات المتناولة. إذ يجب السيطرة على كميات السكر في الفاكهة والحبوب في هذه الحالة.
  • يجب الامتناع عن تناول الدهون المشبعة لأنها تسبب مشكلات في القلب وارتفاعاً في مستوى ضغط الدم.
  • يجب مراقبة مؤشر السكر في الدم باستمرار والحرص على أن يبقى في مستوى منخفض أو معتدل. على سبيل المثال يتطلب هضم الخبز الكامل وقتاً أطول، لذلك من الأفضل تناوله كونه من الأسهل السيطرة على السكري بتناول السكريات المعقّدة. وبالتالي من الأفضل تناول البطاطا المسلوقة بقشرها بدلاً من هريسة البطاطا. كذلك بالنسبة الى الفاكهة.

الوزن الزائد وداء السكري

يمكن القول إن داء السكري أصبح مشكلة العصر، إذ يتم اكتشاف ملايين الحالات الجديدة حول العالم كل سنة. واللافت أن النساء اللواتي لا يعانين الوزن الزائد أصبحن عرضة أيضاً لهذه المشكلة.

ندرك جميعاً أن الكيلوغرامات الفائضة تزيد من خطر التعرض لداء السكر. وقد وجد الباحثون في جامعة هارفرد أن المعاناة من السمنة أو الوزن الزائد هي السبب الأكثر أهمية لداء السكري.
لكنهم اكتشفوا أيضاً أن النساء اللواتي يشارف وزنهنّ على الحدّ الأقصى للمستوى الطبيعي هنّ عرضة لداء السكري ثلاث مرات أكثر من صاحبات الوزن الأقل.

وتستطيع هذه الفئة من النساء تخفيض الخطر من خلال اتباع حمية غذائية سليمة وممارسة التمارين الرياضية المنتظمة، خصوصاً وأنه يمكن الحؤول دون 91 في المئة من حالات داء السكري التي تظهر في سن الرشد بمجرد اعتماد بعض التغييرات البسيطة في أسلوب العيش.

إلى محبي السكر

يمكنك استبدال الحلويات الدسمة بالحلويات المنزلية القليلة الدسم والسكر كالصفوف والمهلبية والمغلي والجيلو
استمتعي بتناول الشوكولا المر بدلاً من ذاك الذي بحليب لأنه يحتوي على كمية أقل من الدسم على الرغم من كونه يحتوي على الكمية نفسها من الوحدات الحرارية.
حضري الكيك المنزلي الخفيف كونه قليل الدسم ويشبع رغبتك بتناول الحلوى.
حبة من الفاكهة الحلوة واللذيذة تغنيك عن تناول الحلويات الغنية بالسكر وتؤمن لك الطاقة التي تحتاجين.

اقرأ:




مشاهدة 47