ما أسباب آلام الرقبة والكتف‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:45
ما أسباب آلام الرقبة والكتف‎

ما أسباب آلام الرقبة والكتف

تعتبر آلام الرقبة والكتف أحد أبرز الآلام التي يعاني منها الكثيرون في هذه الأيام نتيجة إلى طبيعة الحياة التي يعيشها الناس في هذه الأيام بشكل أساسي، فتتسبب آلام الرقبة والكتف بنوع من عدم الراحة للعديدين من مختلف الأعمار وخاصة لدى الذين تتطلب أعمالهم الجلوس لفترات طويلة أمام شاشات الحاسوب على سبيل المثال أو لدى من تتطلب أعمالهم حمل المواد الثقيلة باستمرار.

وعن أسباب آلام الرقبة، يكاد يجمع أطباء العظام على أن أبرزها يكون ناجماً عن

  •  إجهاد منطقة الرقبة وأسفل الرأس وأعلى الكتفين، نتيجة الجلوس لفترات طويلة بطريقة خاطئة، عند الدراسة، أو عند الكتابة، أو عند استخدام الحاسوب.
  •  كما أن استخدام الوسادة السيئة عند النوم، يساهم في ظهور آلام الرقبة. يضاف إلى ذلك استخدام الهاتف الخليوي والهاتف الأرضي لفترات طويلة، مع ثني الرقبة ناحية الكتف، ما يضيف إجهاداً غير عادي على الرقبة.
  •  وقد تكون آلام الرقبة، في بعض الحالات، ناتجة من التهابات عضلية مزمنة، أو نتيجة وجود خشونة في الفقرات، التي تقع في منطقة الرقبة، أو عن انزلاق غضروفي في الفقرات العنقية. وفي هذه الحالات قد تمتد الآلام لتشمل الكتف والذراع والساعد وكذلك الأصابع. وقد يصاحبها خدر وتنميل.
  •  واضافة الى كل ما تقدم من اسباب، فإن حوادث المرور قد تكون سبباً في ظهور آلام الرقبة المفاجئة والشديدة، وخصوصاً عندما يتعرض سائق المركبة إلى ارتطام مركبة أخرى به من الخلف، ما يؤدي إلى شد عضلي معروف لدى الاطباء بإسم Whiplash Injury.
  •  وفي حالات نادرة قد تكون آلام الرقبة ناتجة عن التهابات جرثومية في الفقرات العنقية، أو في الغضاريف العنقية، نتيجة الإصابة بالبكتيريا مثل بكتيريا السل. وهناك فئة من المرضى تكون لديهم أورام سرطانية، أو غير سرطانية، تؤثر في الفقرات العنقية،وتؤدي إلى آلام مبرحة في هذه المنطقة. والأسباب الأخيرة نادرة.

أعراض وتشخيص الم الرقبة والكتف

تعتمد الاعراض -حسب الاطباء- على السبب الكامن وراء ظهور آلام الرقبة. ففي الغالبية العظمى من المرضى الذين يعانون من آلام الرقبة الحميدة الناتجة من الإجهاد المزمن، تتلخص اعراض مرضهم في

  • آلام في أسفل الرأس، من الناحية الخلفية، تمتد للرقبة وإلى أعلى الكتفين، وتزداد مع الإجهاد، وبذل المجهود والجلوس لفترات طويلة، وتقل في فترات الإجازات والعطلات الاسبوعية. وقد يصاحب هذه الآلام نوع من أنواع الصداع، الذي يصيب المنطقة الخلفية من الرأس.
  • ومعروف أنه في هذه الفئة من المرضى، فإن الآلام تزداد حدتها مع التعرض لضغوط نفسية أو جسدية، أو مع تقلبات المناخ، مثل دخول فصل الشتاء، ولدى النساء تزداد حدتها مع دخول الدورة الشهرية.
  • أما في المرضى الذين يعانون من ضيق في القناة الشوكية وضغط على النخاع الشوكي، أو الذين يعانون من انزلاق غضروفي في الفقرات العنقية، فإن الآلام تتركز في منطقة الرقبة ثم تمتد إلى احدى الذراعين أو كلتيهما حسب الأعصاب التي تتعرضللضغط. وهذه الآلام قد تكون مبرحة، وقد تشابه سيخاً من النار في يد المريض وذراعه، وقد تمنعه من القيام بأبسط الأعمال اليومية.
  • وفي بعض الحالات قد يصاحب الألم خدران وتنميل في الأصابع. وفي الحالات المتقدمة قد يكون هناك ضعف في العضلات، وتأثر في وظيفة الساقين أيضاً. ولدى المرضى، الذين تكون آلامهم ناتجة عن التهابات جرثومية أو عن أورام، فإن هذه الفئة تعاني من آلام، حتى في أوقات الراحة، أو في الليل، أو أثناء النوم، وحتى مع انعدام الحركة في العنق، وهي خاصية مميزة لهذه الفئة من المرضى، وتستدعي الاهتمام والتدقيق من قبل الطبيب. فعندما يشتكي المريض من ألم عندما يكون مستلقياً ومسترخياً على الفراش،فإنه يجب أخذ هذا بجدية تامة. وإذا ما صاحب هذه الآلام شعور بالرجفة، أو ارتفاع في درجة الحرارة للجسم ككل، أو فقدان للشهية أو نقص في الوزن، فإنها كلها مؤشرات على خطورة الوضع.
  • أما بالنسبة للتشخيص، فإنه عادة ما يبدأ بالفحص السريري الذي قد يبين وجود تمدد في حركة الفقرات العنقية ووجود شد وتقلص في العضلات المحيطة بالرقبة والكتفين. وقد يبين كذلك وجود نواقص عصبية في اليدين أو القدمين مثل تغير المنعكسات العصبية أو فقدان الإحساس في بعض الأصابع.
  • بعد ذلك يأتي دور الأشعة السينية، التي قد تبين وجود شد في عضلات العنق أو وجود خشونة في الرقبة.
  • أما الطريقة الفضلى والأحدث لتشخيص مشاكل الفقرات العنقية، فهي أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) التي تبين بدقة ووضوح وجود أي تغيرات رثوية أو أي انزلاقات غضروفية أو أي آثار لالتهابات أو أورام في الفقرات العنقية.
  • وقد يلجأ الطبيب إلى طلب بعض الفحوصات المخبرية كتحاليل الدم وغير ذلك.
  • ويجب التنبيه هنا إلى ضرورة الدقة عند تشخيص هذه الحالات، فكثير من المرضى قد يكون لديهم مشاكل في الكتفين، ما يؤثر على الرقبة أو قد تكون لديهم مشاكل في الرقبة، ما قد يؤثر على الكتفين. ولذلك فإنه من الضروري فحص مفصل الكتف عند فحص هذه الفئة من المرضى.

طرق معالجة آلام الرقبة في المنزل

الثلج مخدر لآلام

يقوم الثلج بتخدير آلام الرقبة بشكل جيد، وكذلك يقلل من التهاب العضلات، حيث نقوم بوضع كمية من الثلج الرقيق المهروس، في كيس بلاستيكي، ونقوم بتغطيته بقطعة من القماش الخفيف، ثم نقوم بوضعه على منطقة الألم لمدة لا تقل عن 15 دقيقة.

الكمّادات الحارة حول العنق

حيث تعمل الحرارة على زيادة تدفق الدم، وتقلل من تشنج وتصلب العضلات، نقوم هنا باستخدام قطعة من القماش أو منشفة مبللة بالماء الدافئ، ويمكن استخدام زجاجة بها ماء دافئ، لكن يجب الحذر من إبقاء هذه المنشفة أو الزجاجة لفترة طويلة، لأن وجود الحرارة لوقت طويل يزيد من الألم.

النوم على وسادة منخفضة

يفضل أن تكون الوسادة غير السميكة فيجب أن تضع رأسك على وسادة منخفضة، وتجنّب النوم على وسادتين، لأن ذلك يؤدّي إلى ثني عنقك بطريقة غير طبيعية، وقم بالاستلقاء لبعض الوقت، وهذه الطريقة بسيطة ومفيدة في التخلص من آلام الرقبة وتزيل تشنج العضلات وتقلصها، حيث يتم الاستلقاء لبعض الوقت، وتجنب الوسادة الصلبة لكي لا تزداد آلام الرقبة، حيث إنّ الوضعية السيئة خلال اليوم أو خلال النوم تزيد من آلام الرقبة وتفاقمها، وهذا الذي قد يسبب معظم آلام الرقبة، فيجب الانتباه إلى ذلك، واختر الوضعية المريحة التي لا تسبب لك الآلام. تجنّب الضغط العصبي إنّ الضغط النفسي يؤدّي إلى ازدياد شد العضلات، لذلك ينصح بالابتعاد عمّا قد يسبب الضغط والتوتر قدر الإمكان، ولا تفكر في ذلك واحرص على الراحة، وعليك بممارسة تمارين الاسترخاء، ومن أهم هذه التمارين: تمرين الاسترخاء التدريجي، وتمرين التنفس العميق.

نصائح وارشادات

  • يجب أن تحرص على النوم بشكل مستقيم، وأن تكون يديك ممدودة على الجوانب. استعمل وسادة صغيرة وغير سميكة للنوم أو الاستراحة عليها.
  • عندما يتوجب عليك القيام بعمل متواصل، يجب عليك أخذ استراحة.
  • احرص على الجلوس بشكل معتدل عند القراءة أو العمل المكتبي، واستخدامك للحاسوب.
  • يفضل استخدام طوق الرقبة إذا كنت تعاني من داء الفقار الرقبية ليس في كل الأحول، بل في الأمور التي تقتضي ذلك، أثناء سفرك مثلاً.
  • احرص على المداومة في عمل تمارين الرقبة بهدوء، وابتعد عن التوتر والقلق.
  • وإذا كنت تعاني من خشونة في الرقبة، أو داء الفقار الرقبية لا تقم بوضع يديك تحت رأسك عند النوم.
  • عند شعورك بآلام في الرقبة تجنب حمل الأشياء الثقيلة، وممارسة التمارين القاسية.
  • الأفضل أن لا تستحم بالماء البارد، وأن تتجنب التعرض للبرودة قدر المستطاع.

 

اقرأ:




مشاهدة 94