ماهي كنية بلال بن رباح‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 26 أكتوبر 2016 - 10:59
ماهي كنية بلال بن رباح‎

ماهي كنية بلال بن رباح

كنية بلال بن رباح هو أبو عبد الله.

بلال بن رباح الحبشي، أبو عبد الله، صحابي من السابقين إلى الإسلام كان مولى أو عبدا لبني جمح من قريش أعلن إسلامه فعذبه سيده أمية بن خلف الجمحي القرشي، فابتاعه أبو بكر الصديق وأعتقه، اشتهر بصبره على التعذيب وقولته الشهيرة تحت التعذيب “أحد أحد”. كان جميل الصوت يغني في الجاهلية، فعندما ظهر الأذان بعد إسلامه كلفه رسول الله محمد بمهمة الأذان.

شديد السمرة، نحيف، مفرط الطول، كثير الشعر، جميل الصوت، لم يكن يسمع كلمات المدح والثناء التي توجه اليه، الا ويحني رأسه ويغض طرفه وعبراته على وجنتيه تسيل ويقول: (إنما أنا حبشي كنت بالأمس عبدا).
ذهب يوما يخطب لنفسه ولأخيه زوجتين فقال لأبيهما: (أنا بلال وهذا أخي، عبدان من الحبشة، كنا ضالين فهدانا الله، وكنا عبدين فأعتقنا الله، إن تزوجونا فالحمد لله، وإن تمنعونا فالله أكبر).

إنه حبشي من أمة سوداء عبدان لأناس من بني جمح بمكة، حيث كانت أمه إحدى إمائهم وجواريهم، بدأت أنباء دعوة محمد تنادي سمعه، حين أخذ الناس في مكة يتناقلوها، وكان يصغي إلى أحاديث سادته وأضيافهم، ويوم إسلامه كان رسول الله وأبو بكر معتزلين في غار، إذ مرّ بهما بلال وهو في غنمِ عبد الله بن جدعان، فاطلع رسول الله رأسه من الغار وقال: ” يا راعي هل من لبن؟ ” فقال بلال: ” ما لي إلا شاة منها قوتي، فإن شئتما آثرتكما بلبنها اليوم “، فقال رسول الله: ” إيتِ بها! ” فجاء بها بلال، فدعا رسول الله بقعبه، فاعتقلها فحلب في القعب حتى ملأه، فشرب حتى روي، ثم حلب حتى ملأه فسقى أبا بكر، ثم احتلب حتى ملأه فسقى بلالاً حتى روي، ثم أرسلها وهي أحفل ما كانتْ، ثم قال: ” يا غلام هل لك في الإسلام؟ فإني رسول الله “، فأسلم، وقال: ” اكتم إسلامك ” ففعل وانصرف بغنمه، وبات بها وقد أضعف لبنها، فقال له أهله: ” لقد رعيت مرعىً طيباً فعليك به “، فعاد إليه ثلاثة أيام يسقيهما، ويتعلّم الإسلام، حتى إذا كان اليوم الرابع، فمرّ أبو جهل بأهل عبد الله بن جدعان فقال: ” إني أرى غنمك قد نمت وكثر لبنها؟” فقالوا: ” قد كثر لبنها منذ ثلاثة أيام، وما نعرف ذلك منها!” فقال: ” عبدكم وربّ الكعبة يعرف مكان ابن أبي كبشة، فامنعوه أن يرعى المرعى “، فمنعوه من ذلك المرعى.

دخل بلال يوماً الكعبة وقريش في ظهرها لا يعلم، فالتفتَ فلم يرَ أحداً، أتى الأصنام وجعل يبصُقُ عليها ويقول: ” خابَ وخسرَ من عبدكُنّ “. فطلبته قريش فهرب حتى دخل دار سيده عبد الله بن جدعان فاختفى فيها، ونادَوْا عبد الله بن جدعان فخرج فقالوا: ” أصبوتَ؟! ” قال: ” ومثلي يُقال له هذا؟! فعليَّ نحرُ مئة ناقةٍ للاَّتِ والعُزّى “، قالوا: ” فإنّ أسْوَدَك صنَع كذا وكذا “. فدعا به فالتمسوه فوجدوه، فأتوهُ به فلم يعرفه، فدعا راعي ماله وغنمه فقال: ” من هذا؟ ألم آمُرْك أن لا يبقى بها أحد من مولّديها إلا أخرجته؟ ” فقال: ” كان يرعى غنمك، ولم يكن أحد يعرفها غيره “. فقال لأبي جهل وأمية بن خلف: ” شأنكما به فهو لكما، اصنَعا به ما أحببتُما ” وتجثموا الأرض فوق صدر أمية بن خلف الذي رأى في إسلام عبد من عبيدهم لطمة جللتهم بالخزي، فقال أمية: ” إن شمس هذا اليوم لن تغرب إلا ويغرب معها إسلام هذا العبد الآبق.

وبدأ العذاب فقد كانوا يخرجون به في الظهيرة في صحراء مكة، فيطرحونه على حصاها الملتهب وهو من غير لباس، ثم يأتون بحجر متسعر ينقله من مكانه بضعة رجال ويلقون به فوقه، ويصيح به جلادوه: أذكر اللات والعزى فيجيبهم: “أحد …أحد”.
وإذا حان الأصيل أقاموه، وجعلوا في عنقه حبلا، ثم أمروا صبيانهـم أن يطوفوا به جبال مكة وطرقها، وبلال لا يقول سوى: “أحد …أحد”. قال عمار بن ياسر: كلٌّ قد قال ما أرادوا -ويعني المستضعفين المعذّبين قالوا ما أراد المشركون- غير بلال ومرَّ به ورقة بن نوفل وهو يعذب ويقول: “أحد …أحد”، فقال: ” يا بلال أحد أحد، والله لئن متَّ على هذا لأتخذنّ قبرك حَنَاناً “، أي بركة.

اقرأ:




مشاهدة 173