ماهي عملة ايران‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 01 ديسمبر 2016 - 12:15
ماهي عملة ايران‎

ايران

ايران هي البلد الثامن عشر في العالم من حيث المساحة، فمساحتها تبلغ 1648195 كم2، ويبلغ عدد سكان إيران نحو 75 مليون نسمة وتعتبر ايران بلد مميز بسبب أهمية موقعها الجيوسياسي كنقطة التقاء ثلاث مجالات آسيوية (غرب آسيا ووسطها وجنوبها)  وتطل إيران على بحر قزوين (وهو بحر داخلي تحده كازاخستان وروسيا) ويحدها من الشرق أفغانستان وباكستان، ومن الجنوب الخليج العربي وخليج عمان، ومن الغرب العراق ومن الشمال الغربي تركيا ويحد ايران من الشمال أرمينيا وأذربيجان وتركمانستانعاصمة ايران واكبر مدينة فيها هي طهران وتعتبر إيران قوة إقليمية حيث تحتل مركزا هاما في أمن الطاقة الدولية والاقتصاد العالمي بسبب أحتياطاتها الكبيرة من النفط والغاز الطبيعي حيث يوجد في إيران ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم ورابع أكبر احتياطي مؤكد من النفط وفي ما يلي سنتعرف على ماهي عملة ايران.

ماهي عملة ايران

ماهي عملة ايران

عملة ايران الرسمية هي الريال الإيراني و تنقسم إلى مئة دينار .

كانت التومان هي عملة ايران الرسمية حتى العام 1932 وينقسم التومان إلى 10,000 دينار

وأصل كلمة تومان يرجع إلى كلمة التركية تومين والتي تعني 10,000

في 1932 أستبدل التومان بالريال على صرف 10 ريال لكل تومان

وبالرغم من ذلك فإن التومان ظل يعبر في إيران لكمية مساوية لـ 10 ريالات في التعاملات المالية.

اقتصاد ايران

تحتل أيران المرتبة الرابعة في العالم من حيث حجم الاحتياطي من النفط والغاز وتعد ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم.

وفي عام 2005، لكن على الرغم من ذلك أنفقت إيران 4 مليارات دولار على شراء الوقود

وذلك بسبب عدم ترشيد الاستهلاك المنزلي وارتفاع معدلاته.

ويبلغ متوسط إنتاج النفط اليومي في إيران أربعة ملايين برميل  في عام 2005

مقارنة مع ذروة بلغت ستة ملايين برميل في اليوم تم التوصل إليها في عام 1974.

وفي السنوات الأولى من القرن العشرين، انخفضت كفاءة البنية التحتية الصناعية على نحو متزايد

بسبب الحصار الاقتصادي الذي أدى إلى تخلف تكنولوجي

وفي عام 2005 تم حفر آبار استكشافية جديدة، حيث عادت وارتفعت معدلات الإنتاج.

في عام 2004، كانت نسبة كبيرة من احتياطي الغاز الطبيعي في إيران غير مستغلة.

وأصبحت إيران البلد الثالث في العالم افي تحويل الغاز إلى سوائل بسبب تطويرها تكنولوجيا التحويل محليا.

وبالإضافة إلى ذلك من المحطات الكهرمائية الجديدة وتبسيط التقليدية العاملة بالفحم والنفط تطلق محطات القدرة المركبة إلى 33000 ميجاوات من هذا المبلغ

واستند حوالي 75٪ على الغاز الطبيعي، و 18٪ على النفط، و 7٪ على الطاقة الكهرومائية.

في عام 2004، افتتحت إيران أول محطات طاقة الرياح والطاقة الحرارية الأرضية التي تعمل بالطاقة

وأول محطة الطاقة الشمسية الحرارية هو أن تأتي عبر الإنترنت في عام 2009.

تسبب التوسع الديموغرافي وتسارع عمليات التصنيع في تكثيف الطلب على الطاقة الكهربائية التي نمت بنسبة 8٪ سنويا.

هدف الحكومة من 53000 ميغاواط من القدرة المركبة بحلول عام 2010 هي التي تم التوصل إليها من خلال الجمع على خط محطات تعمل بالغاز الجديدة

وذلك بإضافة توليد الطاقة الكهرومائية، وطاقة نووية لتوليد الطاقة عبر تشغيل أول محطة إيرانية للطاقة النووية في بوشهر في عام 2011.

صناعة السيارات في ايران

نجحت إيران في احتلال المركز الثاني عشر في قائمة الدول المصنعة للسيارات في عام 2009 برقم إنتاج بلغ 1,395,471 سيارة.

ووفقاً لتقرير صادر عن المنظمة الدولية لمصنعي السيارات (OICA) ارتفع حجم إنتاج السيارات في إيران في العام الماضي بنسبة 9.5 بالمائة.

ما تمخض عن احتلالها المركز الخامس في قائمة الدول الأعضاء في المنظمة التي شهدت ارتفاعا في حجم إنتاجها للسيارات.

اقرأ:




مشاهدة 9