ماهي عاصمة العراق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 17 نوفمبر 2016 - 11:36
ماهي عاصمة العراق‎

العراق

تعتبر العراق أحد الدول المتجذرة في أصولها وعراقتها في التاريخ الإنساني، فقد مرت فيها العديد من الحضارات التي اعتبرت متقدمة في عصورها والتي كان لها أثرٌ كبير في تطور الحضارة الإنسانية، فتعدّ كل مدينة من مدن العراق أعجوبة في العراقة الحضارة الإنسانية والثقافية وفي ما يلي سنتعرف على ماهي عاصمة العراق و اهم ما يميزها.

ماهي عاصمة العراق

ماهي عاصمة العراق

عاصمة العراق هي مدينة بغداد، وتسمى بالإنجليزية: (Baghdad)، وتسمى باللغة الفرنسية: (Bagdad)، وتسمى باللغة الكردية: (بەغدا).

تقع مدينة بغداد في وسط العراق، وهي تابعة لمحافظة بغداد، وتعد مدينة ومحافظة في نفس الوقت

بغداد هي إحدى المناطق الإدارية التي يتكون منها العراق، فمن المعروف أن العراق يتكون من 19 منطقة إدارية.

تمتد مدينة بغداد على مساحة تقدر بنحو: (4555) كيلو متر مربع، أو: (1759) ميل مربع.

ويبلغ متوسط ارتفاع مدينة بغداد عن سطح البحر (34) متر، أو: (112) قدم.

ومدينة بغداد هي أكبر مدينة في العراق من حيث عدد السكان، حيث يتجاوز عدد السكان فيها 7 مليون نسمة

بلغ عدد سكان بغداد عاصمة العراق  بالتحديد حسب تقديرات عام 2011: (7,216,040) نسمة

ويشكل هذا العدد نسبة 20% تقريبًا من المجموع الكلي لسكان العراق، والذي يبلغ: (36,004,552) نسمة حسب تقديرات عام 2014.

وفيما يتعلق بالكثافة السكانية في مدينة بغداد، فإنها تعد أكبر مدينة في العراق من حيث الكثافة السكانية.

تبلغ الكثافة السكانية فيها: (1584) نسمة تقريبًا لكل كيلو متر مربع، أو: (4102) نسمة لكل ميل مربع.

مدينة بغداد هي أكبر مدينة في العراق من حيث عدد السكان، ومن حيث الكثافة السكانية.

وعلى مستوى الدول العربية، تعد مدينة بغداد ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان بعد مدينة القاهرة.

كانت بغداد قديمًا العاصمة المركزية للخلافة العباسية

فالذي بنى مدينة بغداد هو الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور في القرن الثاني الهجري، والذي يوافق القرن الثامن الميلادي

وبعد اكتمال بناء المدينة، اتخذها أبو جعفر المنصور عاصمة لدولة الخلافة العباسية، وبقيت بغداد عاصمة الخلافة العباسية حتى جاء الخليفة العباسي المعتصم بالله، وقام ببناء مدينة سامراء، وجعلها عاصمة الخلافة، ومدينة سامراء تقع شمال مدينة بغداد.

موقع عاصمة العراق الجغرافي

تقع بغداد على خط عرض 33 وخط طول 44 على نهر دجلة، في المنطقة الوسطية للعراق، حيث تقع ما بين المدن الرئيسية شمالاً وجنوبًا، فتبعد عنها البصرة 445 كم إلى الجنوب، بينما تقع شمالاً كل من الموصل على بعد 350 كم وأربيل على بعد 320 كم.

أما عن مدن الجوار، فيقع إلى الغرب كل من دمشق على بعد 750 كم، عمان على بعد 800 كم، بيروت على بعد 830 كم، القدس على بعد 875 كم والقاهرة على بعد 1290 كم.

وتقع جنوبا كل من الكويت على بعد 545 كم والرياض على بعد 980 كم.

أما من الشرق فتقع طهران على بعد 700 كم، والى الشمال الغربي تقع أنقرة على بعد 1250 كم

أهمية بغداد عاصمة العراق

تكمن أهمية موقع بغداد الجغرافي في توافر المياه وتناقص أخطار الفيضانات، ما أدى بدوره إلى اتساع رقعة المدينة وزيادة نفوذها إلى جانب سهولة اتصالها عبر نهر دجلة بواسطة الجسور التي تربطها عبر جوانب النهر، والذي يخترق مركزها لينصفه إلى جزئين هما الكرخ والرصافة.

وتتشكل المدينة اليوم من 27 منطقة، تنقسم بدورها إلى عدة أحياء.

تمتاز بغداد بأهميتها الثقافية التي تتمثل بوجود عدد كبير من الصروح الهامة كالمتاحف والمدارس التاريخية والمكتبات والمسارح.

وتشتهر المدينة بآثارها الإسلامية التي تتمثل ببقايا أسوار مدينة بغداد، ودار الخلافة، والمدرسة المستنصرية.

ولبغداد القديمة أسماء عدة كالمدينة المدورة والزوراء ودار السلام.

سكان مدينة بغداد العاصمة

تعتبر بغداد في الوقت الحاضر أكبر مدن العراق، حيث يسكن محافظة بغداد قرابة 7.2 مليون نسمة.

فيما بلغ عدد سكان المحافظة عام 2009 قرابة 6.7 مليون نسمة.

كما تعتبر ثاني كبريات العواصم العربية من حيث حجمها السكاني.

ويتكون معظم سكان مدينة بغداد من العرب المسلمين والأكراد الفيليين وأقليات من المسيحيين والصابئة واليزيديين

فيما كان اليهود قبل عام 1948م، يشكلون نسبة كبيرة من السكان وكانوا أكبر طائفة غير مسلمة

لكن عددهم تناقص بشكل حاد بعد إعلان نشوء دولة إسرائيل على أرض فلسطين وهجرتهم الجماعية نهاية الأربعينيات وبداية الخمسينيات.

لقد قفزت نسبة سكان بغداد إلى مجموع سكان عموم العراق بشكل كبير جداً في خلال بضعة عقود من الزمن.

كما انعكست تلك الزيادة الكبيرة في عدد السكان في اكتظاظ سكاني خانق في العديد من مناطق بغداد السكنية وعلى الخصوص في مركز مدينة بغداد.

وقد تجاوزت الكثافة السكانية لمدينة الثورة (مدينة الصدر) أعلى معدلات الكثافة السكانية المسجلة في المنطقة.

تزامنت تلك الظاهرةالسريعة مع فترة اضطرابات غير مسبوقة في تاريخ العراق الحديث، فقد تفجرت أزمة سكن حادة في بغداد.

وبدأت تظهر اختناقات مرورية، وعجز واسع النطاق في الخدمات الأساسية لحياة المواطنين البغداديين كالنقص في تجهيز مياه الشرب والنقص في تجهيزات الطاقة وخدمات الإتصالات.

اقتصاد بغداد عاصمة العراق

من الناحية الاقتصادية، تُعد بغداد مركزًا للعديد من المصانع والورش، والمركز الرئيسي للصناعة في العراق

كما تعد مركزًا تجاريا رئيسيًّا وحلقة وصل بين تركيا وسوريا والهند وجنوب شرق آسيا والسوق التجاري الرئيسي في الدولة

وأيضا تعد مركزاً سياحياً هاماً يزوره أكثر من مليون سائح في السنة قبل الحصار حيث كان المطار الدولي يعمل.

وتُعد أيضًا بغداد من المناطق الزراعية حيث أن كثيرا من توابعها يعتمد على زراعة كثير من الغلات.

البنية التحتية لمدينة بغداد

تتكون بغداد من شبكة من الخطوط السريعة والطرق الرئيسية والثانوية تغطي جميع أنحاء المدينة وترتبط بمطار بغداد الدولي عبر طريق سريع يمتد إلى الجهة الغربية منها.

كما ترتبط بمدن العراق الأخرى وبمدن الجوار عبر عدد من الطرق السريعة، أهمها طريق المرور السريع 1 الذي يربط عدد من الدول العربية مرورًا ببغداد، فضلاً عن الطريق الإستراتيجي الممتد من مدينة زاخو في الشمال إلى محافظة البصرة مروراً ببغداد.

وتُعد الطرق التالية من أهم وأشهر الشوارع الرئيسية الداخلية في المدينة: 14 رمضان، أبو نؤاس، المتنبي، المغرب، الأميرات، الرشيد، الفضل، النضال، حيفا، عمر بن عبد العزيز، فلسطين، وغيرها.

كما يمر بالمدينة عدد من السكك الحديدية التي تربط شمال العراق بجنوبه، فهناك خط سكك حديد بغداد – الموصل، وخط سكك حديد بغداد البصرة.

وقد تأثرت البنية التحتية في بغداد أسوةً بباقي مدن وقرى العراق، بشكل كبير نتيجة للحروب التي خاضتها البلاد في العقود الأخيرة، و الحصار الإقتصادي الذي فُرض عليه لمدة 13 عام.

ثم تلى ذلك الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003، والإدارة السيئة للموارد بعده، والذان أثرا سلبا بشكل كبير على ما تبقى من بنية تحتية.

اقرأ:




مشاهدة 8