ماهي اعراض نقص فيتامين د‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 29 أكتوبر 2016 - 10:40
ماهي اعراض نقص فيتامين د‎

فيتامين د

 والذي يعرف باسم إرجوكالسيفيرول د3 وكوليكالسيفيرول د 3 ويعرف هذا الفيتامين باسم فيتامين أشعة الشمس منذ 50 عاماً مضت لاحظ الأطباء أن القليل فقط من أطفال البلاد الاستوائية النامية يعانون من تشوهات في نمو العظام والأسنان تشابه في صفاتها تلك التشوهات الناتجة عن مرض الكساح  بينما كثير من الأطفال الذين يعيشون في البلاد المعتدلة المناخ أو البلاد الصناعية المتقدمة يعانون من هذه التشوهات في العظام والأسنان فلماذا هذا الفرق بين بيئة وأخرى  الجواب أن السبب هو في فيتامين أشعة الشمس د ذلك لأن الأطفال في البلاد الاستوائية يتعرضون لأشعة الشمس طوال العام  ويحتوي الجلد على مادة تعرف باسم بروفيتامين د  الذي يتحول إلى فيتامين د  وعلى ذلك فإن هؤلاء الأطفال لا يعانون من نقص فيتامين د على الإطلاق طالما أن أشعة الشمس موجودة طوال العام وجلودهم تحتوي على هذه المواد التي تتحول إلى فيتامين د فلا أعراض لمرض الكساح لديهم بينما نجد الأطفال في المناطق المعتدلة لا يتعرضون لأشعة الشمس إلا قليلاً خاصة أثناء فصل الشتاء وبالتالي لا تستطيع جلودهم تكوين قدر كاف من فيتامين د وكذلك الحال في البلاد الصناعية فالدخان الذي يملأ الجو يحجب ويمنع وصول أشعة الشمس فوق البنفسجية إلى الجلد .

مصادر فيتامين د

  • المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين د.
  • لا تعتبر المصادر الغذائية كافية للحصول على الاحتياجات من فيتامين د، ولا بدّ من التعرض لأشعة الشمس حتى يصنعه الجسم
  • حيث وجدت معظم الدراسات أن التعرض لأشعة الشمس لمدة 10 إلى 15 دقيقة في الأيام المشمسة مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا كافٍ لتزويد الجسم باحتياجاته من فيتامين د،
  •  إلا أن أصحاب البشرة الداكنة قد يحتاجون إلى وقت أطول من التعرض للشمس حتى يحصلوا على احتياجاتهم.
  • يوجد فيتامين د في المنتجات الحيوانيّة وخاصة زيت كبد السمك، كما يوجد بكميّات بسيطة ومتفاوتة في الزبدة والقشطة، وصفار البيض، والكبدة كما يمكن الحصول عليه من العصائر وحبوب الإفطار والمارجرين المدعّمة به.
  • يعتبر حليب الأم كما حليب الأبقار مصدراً ضعيفاً لفيتامين د لذلك كثيراً ما يتم تدعيم الحليب به كما يجب إعطاؤه للطفل الذي يرضع من حليب الأم بوصفة طبيب.
  • ويجب أن يحرص الأشخاص الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس بشكل كافٍ على شرب كوبين من الحليب المدعم بفيتامين د يومياً.
  • يعتبر فيتامين د ذا ثباتيّة جيدة حيث لا تتم خسارته من الطعام عند تعرضه للحرارة أو لفترات تخزين طويلة.

امتصاص فيتامين د وتخزينه

يتم امتصاص ما نسبته 50% من فيتامين د مع الدهون عن طريق الانتشار السلبيّ إلى خلايا الأمعاء التي تحوّل الدهون إلى الكيلوميكرونات ويدخل فيتامين د معها يتم بعدها امتصاصه إلى الجهاز اللمفاوي ثم يدخل البلازما أما فيتامين د الذي يتم تصنيعه في الجلد فيدخل إلى الدم وينتقل إلى الأنسجة المختلفة ويخزّن الكبد كمية بسيطة فقط من فيتامين د.

وظائف فيتامين د في الجسم

يعتبر الفيتامين د بشكله النشط هرمونا وهو يقوم بوظائفه المختلفة في الجسم عن طريق تفاعله مع مستقبلاته في الخلايا  والتي توجد في أنواع كثيرة من أنسجة الجسم  وتشمل وظائفه ما يلي

  • الحفاظ على مستويات ثابتة نسبيّا للكالسيوم والفسفور في الدم، والمحافظة بذلك على صحّة العظام .
  • نموّ الخلايا وتمايزها وتكاثرها بشكل طبيعي في العديد من أنسجة الجسم مثل الجلد والعضلات وجهاز المناعة والغدة الجار درقيّة  والدماغ والجهاز العصبي والأعضاء التناسلية والغضاريف والبنكرياس  والثدي والقولون، ممّا يخفّض من خطر الإصابة بالسرطان .
  • يمكن أن يلعب الفيتامين د دورا ضد مقاومة الأنسولين وخفض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني .
  • تنظيم الاستجابات المناعية وخفض خطر الإصابة بالعديد من أمراض المناعة الذاتيّة مثل السكري من النوع الأول والتصلب اللويحي وأمراض الأمعاء الالتهابيّة وأمراض الروماتيزم الناتجة عن اختلال المناعة الذاتية .

أسباب نقص فيتامين د

  • عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس.
  • التقدم في العمر يقلل من المادة الأساسية المكونة لفيتامين في الجلد.
  • سوء إمتصاص فيتامين في الأمعاء الدقيقة بسبب وجود أمراض في الأمعاء.
  • زيادة الوزن مما يؤدي إلى تجمع فيتامين د في الدهون.
  • قلة فيتامين د في حليب الأم.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى .
  • سوء التغذية.
  • المرضى الذين يتعاطون أدوية الصرع.
  • الأمراض الوراثية عند الأطفال بسبب زيادة إفراز الفوسفات في الكلية.

أعراض نقص فيتامين د

تختلف أعراض نقص فيتامين د باختلاف العمر حيث إنّ نقصه في كل مرحلة عمرية يسبب مرضا معينا وبشكل عام يسبب نقصه انخفاضاً في امتصاص الكالسيوم وبالتالي فإن نقص فيتامين د يسبب نقصاً ثانوياً في الكالسيوم حتى لو كانت الكميات المتناولة من الكالسيوم كافية، ويسبب نقص فيتامين د عدم وصول المراهقين إلى أعلى كتلة عظمية تستطيع عظامهم الوصول إليها كما أنه يسبب الكساح في الأطفال وتلين العظام وهشاشتها في البالغين.

الكساح

يتأخر نمو العظام عندما لا تحصل على كفايتها من الكالسيوم ويحصل ذلك في الأطفال الذين لا يحصلون على كفايتهم من فيتامين د حيث تنمو عظامهم ضعيفة وقد تصيبها بعض التشوّهات وبالتالي يصيب عظام الساقين تقوس بسبب عدم قدرتها على تحمل وزن الجسم وتحمل الضغوطات الاعتياديّة وتشمل أعراضه أيضاً ظهور نتوءات في عظام الصدر على شكل مسبحة بسبب الخلل في ارتباط العظام بالغضاريف وبروز عظام الرأس الأماميّة، والتشنج المستمر في العضلات تكزز العضلات بسبب نقص الكالسيوم  مع ألم في العظام والعضلات كما أنّ نمو الأسنان يتأخر في الأطفال المصابين بالكساح مع احتمال نموها ضعيفة وظهور التشوّهات فيها.

تلين العظام

يسبب نقص فيتامين د في البالغين نقصا عاماًفي كتلة العظام وتكوناً لأشباه الكسور خاصة في عظم العمود الفقري وعظم الفخذ والعضد وتنخفض كثافة العظام لدرجة تسبّب تقوّس القدمين وانحناء الظهر كما أنّه يسبب ضعفاً في العضلات ويرفع من خطر الإصابة بالكسور وخاصة في الرسغ والحوض.

هشاشة العظام

يعتبر مرض هشاشة العظام أكثر مرض شائع في النساء بعد سن اليأس وهو مرض متعدد العوامل تحصل فيه خسارة في كتلة العظام ويسبب عدم الحصول على كميّات كافية من فيتامين د خسارة للكاسيوم من العظام مما يرفع من خطر الإصابة بالكسور وقد وجدت دراسة أجريت على سيدات مصابات بهشاشة العظام وكسر الحوض مقيمات في المستشفى أن نصفهن كنّ مصابات بنقص في فيتامين د.

اعراض أخرى لنقص فيتامين د

الاكتئاب وجدت العديد من الدراسات علاقة بين نقص فيتامين د وارتفاع نسب الإصابة بالاكتئاب ووجد أيضاً أن تناول مكملات فيتامين د الغذائية يساهم في علاج مرضى الاكتئاب الذين لديهم نقص فيه.

  • تراكم الدهون والسمنة وجدت العديد من الدراسات أن نقص فيتامين د قد يرفع من فرصة تراكم الدهون في الجسم والإصابة بالسمنة.
  • ارتفاع خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.
  • ارتفاع فرصة التأخر الإدراكي في كبار السن.
  • ارتفاع خطر الوفاة بأمراض القلب والشرايين.
  • ارتفاع خطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي البكتيرية والفيروسية.
  • ارتفاع فرصة الإصابة بالربو كما وُجِد لنقصه ارتباط مع حالات الربو الشديد في الأطفال.
  • يرفع نقص فيتامين د من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • يرفع نقص فيتامين د من خطر الوفاة بأي سبب.
  • يرفع نقص فيتامين د من فرصة الإصابة بارتفاع كوليسترول الدم.

علاج نقص فيتامين د

يتم علاج نقص فيتامين د بالحصول على المزيد منه من الحمية والمكملات الغذائية والتعرض لأشعة الشمس ويجب أن يتم علاج نقص فيتامين د تحت إشراف الطبيب كما يجب الحرص على عدم تناول مكملات فيتامين د الغذائية دون إشراف الطبيب وذلك لما يمكن أن ينتج من سُمّية لفيتامين د بجرعات عالية.

 

اقرأ:




مشاهدة 29