ماهي أعراض القولون العصبي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:50
ماهي أعراض القولون العصبي‎

القولون العصبي

يعرف مرض القولون العصبي بأنه حدوث اضطرابات في عملية امتصاص الماء، والغذاء، والأملاح من الطعام، القادمة عن طريق الأمعاء الدقيقة عند الهضم التي تقوم بها القناة الهضمية.

اختلف الأطباء في تسمية القولون بين التهاب القولون المخاطي، والقولون المتشنج، والقولون المختل وغيرها من التسميات المضلله؛ وذلك لأنها تشير إلى انحصار هذا المرض في القولون فقط، وهذا ليس صحيحا، حيث يصاحب متاعب القولون متاعب أعضاء أخرى من القناة الهضمية إضافةً إلى أعضاء خارجها، لذلك اتفق الأطباء جميعا على تسميته زخلة القولون المضطرب، والذي يعني مجموعة من الاضطربات المزمنة أو المتكررة التي تصيب القولون بالانقباضات، وكذلك أعضاء أخرى من الجسم في لحظات التوتر العصبي وضغوط الحياة، وليس ضروريا أن يشعر مريض القولون بالآلم والتقلصات بعد انتهاء الحدث الذي أدى إلى التوتر.

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

تتعدد أسباب الإصابة بالقولون، منها ما هو معروف، ومنها ما يزال الطب يسعى للتوصل إليه، لكن أهم هذد الأسباب هي:

العدوى الفيروسية: قد يصاب الجهاز الهضمي ببعض الفيروسات التي يتم القضاء عليها، لكن أعراضها تبقى مدة أطول، فتؤثر على القولون وتقلصات عضلاته الطبيعية، وهذه الحالة تشكّل 25% من حالات الإصابة بالقولون العصبي.

التوتر وعدم الاستقرار العاطفي: فتسميته بالقولون العصبي يوضح أن هذا المرض يعتمد بشكلٍ أساسي على الحالة النفسية التي يمر بها المريض، ولذلك يجب الانتباه لكل ما يؤثر سلباً على نفسيته وما هي الحالات الشعورية التي تزيد عنده الألم.

ثقل في بعض التركيبات الغذائية: قد يكون اللّاكتوز الطبيعي الموجود في اللبن ومشتقاته يتعب القولون فسيبب خللا في حركات عضلاته، كما هو الحال أيضاً في الفركتوز الموجود في العصائر.

الأدوية: قد يسبب الاستخدام الطويل لبعض الأدوية الإسهال أو الإمساك، كالمضادات الحيوية، ومانعات الحموضة، والمسكنات.

النظام الغذائي غير المتوازن: الكثير من الأغذية تسبب تهيجا في القولون؛ كالأطعمة الدهنية، والتوابل والأغذية التي تسبب الغازات، ولذلك يجب الحفاظ على نظام غذائي متوازن يضمّ كمّاً كافياً من الألياف التي تساعد القولون في المحافظة على التقلصات الطبيعية لعضلاته.

أعراض القولون العصبي

  • الام مزمنة في البطن مصحوبة بعدم انتظام التغوط (اسهال مزمن، امساك مزمن او اسهال وامساك بالتناوب). كما يشتكي العديد من مرضى القولون العصبي من زيادة الغازات والانتفاخ في البطن.
  • اضطرابات معوية: غازات زائدة في الأمعاء وبالتالي قد يُلاحظ انتفاخ البطن وبعض الحالات قد تسمع أصوات قرقرة (قراقر) أو زغولة صادرة منها، قد يرافق ذلك ألم معوي على جدار البطن من الأسفل في جهة واحدة في الغالب في المنطقة اليسرى وهي المنطقة التشريحية الصعبة التي يوجد فيها القولون السيني وقد ينتقل الألم إلى الجهة الأخرى أو يعم كامل البطن.
  • اضطراب في الوظيفة الأخراجية: تظهر أعراض إسهال أو إمساك وبعض الحالات تعاني من الأثنين معاً، وتشكو بعض الحالات من صعوبة التبرز أو عدم الراحة أثناء التغوط رغم الشعور برغبة شديدة في ذلك.
  • اضطرابات نفسية: قلق مفرط وتوتر زائد عن الحد الطبيعي وحالة مزاجية عصبية ومتقلبة، وهناك حالات قد تعاني من اكتئاب وضيق نفسي ورهاب إجتماعي وإجهاد عقلي بسبب كثرة التفكير، وتعاني حالات لا بأس بها من الخوف ونوبات الهلع والفزع، ويحدث الخوف من أشياء كانت عادية في السابق مثل السفر وركوب الطائرات والفزع المفاجئ أثناء قيادة السيارة، وقد يتطور الأمر عند بعض المرضى إلى حدوث الوسواس القهري ولكنه على الأغلب وسواس مرتبط بالمرض وأعراضه للتعرف على هذه الأعراض النفسية تبعاً لعلاقة الجهاز العصبي المركزي بالقولون.
  • مشاكل هضمية متنوعة مثل الغثيان وخصوصا في الفترة الصباحية، والشعور بالأختناق وصعوبة البلع والحموضة وسوء الهضم.
  • مشاكل صحية في مناطق مختلفة من الجسم مثل آلام الظهر والأكتاف والمعاناة الدائمة أو المتكررة من الأبهر أو ما يطلق عليه بالعامية الدارجة “الغولنج” أو (المتنة – العصبة) كما يسمى في اليمن، وقد يعاني بعض مرضى القولون العصبي من مشاكل صحية غير مبررة في الأطراف والتي قد تشمل تنميل الاطراف وأختلاف درجة الحرارة أي الاحساس بحرارة أو برودة تتركز في الأطراف أو جزء منها وقد تشمل مناطق أخرى في الجسم كالظهر أو حتى حرارة في الجوف أو كامل الجسم.
  • تنشؤ البواسير وبالذات في مرضى القولون العصبي المزمن بسبب الإمساك المزمن أو الإسهال الدائم، ولعل مضاعفات القولون العصبي هي احد أكثر أسباب ظهور البواسير، لذلك يصعب علاج البواسير ما لم نتخلص من العلة الرئيسية.
  • الانتفاخ والغازات.
  •  أصوات صادرة من البطن.
  •  الإمساك في الأغلب أو الإسهال بعد الطعام أو في الصباح الباكر أو كلاهما معاً.
  •  الشعور بعدم استكمال الإخراج بعد الذهاب للحمام.
  •  آلام في البطن ومغص تزول بعد الذهاب للحمام.
  •  القلق والتوتر والاكتئاب.
  • هناك أعراض لا يوجد إثبات بأن القولون العصبي مسئول عنها وقد يكون ليس لها أي علاقة بالمرض، لكنها أعراض مفتوحة على كل الاحتمالات، وتظهر عند نسبه أقل من المرضى، وهذه الأعراض تشمل:
  • الإرهاق والخمول والشعور بالتعب من أقل مجهود، والاحساس بالدوار أو الدوخة والنحافة نتيجة فقدان الوزن.
  • تدهور الرغبة والقدرة الجنسية عند كلا الجنسين.
  • الصداع والشقيقة.

علاج القولون العصبي

يعتبر مرض القولون العصبي أكثر أمراض الجهاز الهضمي شيوعا، حيث يمثل 50% من نسبة هذه الأمراض، والنساء أكثر إصابة به من الرجال؛ فكل إصابة للقولون في الرجل تقابلها ثلاث من النساء، ولا توجد فوارق في الإصابة بالقولون بين الأجناس، ولا يوجد عمر محصن ضده؛ فإصابة الطفل أو البالغ بمرض القولون المضطرب مدة طويلة دون علاج تؤثر سلبا على الزائدة الدودية وبالتالي يلجأ المريض إلى إزالتها جراحيا، وإصابة كبار السن بالقولون تزيد من زيارتهم للأطباء.

اقرأ:




مشاهدة 65