ماهو حكم الغناء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:02
ماهو حكم الغناء‎

حكم الغناء

حكم الغناء في الدين الإسلامي هناك من يقول إن الغناء أنواع ولكل نوع حكم فهناك غناء مصحوب بالموسيقى لما يحتويه من آلات عزف وخلافه وقد حكي بالإجماع على تحريم الإستماع إلى آلات العزف وهناك علماء من أجاز الإستماع إلى الدف منهم الإمام القرطبي، وأبو الطيب الطبري، وابن الصلاح وابن رجب الحنبلي، وابن القيم، وابن حجر الهيتمي أما باقي الات العزف فلم يختلف أحد في تحريمها.

وقد دل على ذلك الكتاب والسنة، فمن ذلك حديث أبي مالك الأشعري – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ” لا يكونن من أمتي أقوام يستحلون الخمر، والحر، والحرير، والمعازف ” أخرجه البخاري ومن الأحاديث أيضا عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة : مزمار عند نعمة ورنة عند مصيبة) أخرجه البزار في مسنده ومن القرآن من الأدلة على تحريم الغناء قوله تعالى : ” ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين” [لقمان: 6]، قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآية.

ومن الأحاديث أيضا عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – (صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة : مزمار عند نعمة ورنة عند مصيبة) أخرجه البزار في مسنده ومن القرآن من الأدلة على تحريم الغناء قوله تعالى : ” ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين” [لقمان: 6]، قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآية.

قال ابن مسعود في قوله تعالى: ” ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله ” قال: هو والله الغناء. قال الواحدي – المفسر – في الوسيط ( أكثر المفسرين على أن المراد ) بـ(لَهْوَ الْحَدِيثِ) الغناء.

وأما الضرب بالدف فالصحيح جوازه للنساء في الأعياد والأعراس، شريطة أن يكون الكلام المصاحب له حسن المعنى، غير فاحش، ولا مهيج للغرائز، وأن يكون مقتصراً على النساء.

يتكون الغناء من الكلام والصوت والموسيقى و لتحريمه تفصيل

يكون الكلام ب حسنه حسن وقبحه قبيح وبمعنى اسهل واوضح إن كان الكلام يوصف الخدود والشفاه و الخصور وتهييج الأشواق فأن هذا حرام اما اذا كان كلاما معتدلا جميلا لا محارم فيه ويدعو إلى مكارم الأخلاق وحسن المعاملة مع الاخرين والتذكير بالله فهو مباح هل سمعتم يوما بأن مغني غنى في موضوع يدور حول التحذير من المخدرات والزنا.

أو يتكلم بالامور ومنها غض البصر والابتعاد عن الشهوات ؟ أو ان يقوموا بحفظ اعراضهم وشرف المسلمين أويقيموا صلاة الجماعة مع المؤمنين ؟ لا..لم نسمع عن شيء من ذلك بل تبدأ كلمات اغانيه يا حبيبي ثم يصف الخد والقد  والعينين والوجنتين.

فأغنية بعنوان : آه يا حبيبي .. احلى غرام .. الهوى ما هو كلام ..ليلة حبيبي .. سألت عن حبيبتي .. يا اهل الهوى .. آه يا ويلي.

وما تكاد تسمع فيها إلا الحب والغرام.. والعشق والهوى .. وفي كثير منها تتعدى حدود الله و رسوله .. والشرك الأكبر والأصغر.

و فيها اعتراض على خلق رب العالمين  واعتداء عليه وعلى ما هو مطلوب و مكتوب في اللوح المحفوظ.

وغير ذلك مما يردد ويسمع ويذاع فقد لـحنوا الكفر الصريح في قصيدة الشاعر النصراني الذي يقول

جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت

ولقد أبصرت قدامي طريقا فمشيت

وسأبقى سائراً فيه إن شئت هذا أو أبيت

كيف جئت ؟ كيف أبصرت طريقي ؟ لست أدري.

وتقول قائلتهم : لبست ثوب العيش ولم أستشر .. تعني خلقني ربي وما استشارني.

عشت لك وعلشانك .. وان الله عز وجل يقول” قل إن صلاتي ونسكي ومحيياي ومماتي لله رب العالمين.

وترى الكثير منهم من يغني تصريحاً بعبادة المحبوب كقول أحدهم : أعشق حبيبي وأعبد حبيبي .. وآخر يقول : أنا أعبدك.

الات العزف واصوات الموسيقى جميعها حرام لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف.

فمعنى يستحلون أي أنها كانت حراما فاستحلوها فآلات العزف كلها حرام إلا الدف للنساء وقد رأينا البعض ممن يدعون أنها أناشيد إسلامية و بها من المعازف المنهي عنها.

الصوت فلا يجوز بأي حال من الأحوال للرجل الأجنبي ان يستمع لصوت المغنية الأجنبية والقول هنا أنه لايجوز للمرأة قراءة القرآن بصوت مرتفع في حضور الرجال ثم يقال يجوز سماعها تغني !!!! وإن كان المغني رجلا فهو مباح.

اقرأ:




مشاهدة 65