ماهو حكم الجماع من الدبر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:55
ماهو حكم الجماع من الدبر‎

الجماع من الدبر

الجماع في الدبر هو مجموعة من الوضعيات الجنسية حيث يجلس الشريك المتلقي على أطرافه الأربعة، في حين أن الشريك المدرج يولج فيمهبل أو شرج الشريك المتلقي من الخلف.

وقد استخدم هذا الوضع منذ العصور القديمة. وصف في كاماسوترا باسم “جماع البقرة وذكر كذلك في الروض العاطر.

حكم  الجماع من الدبر

إن كان الجماع من الخلف أو جماع الضبر كما يقال اليه في إطار علاقة غير شرعية فحكمه حكم الزنا عموماً أي التحريم أما إن كان في إطار شرعي (زواج) ففيه هو الآخر نوعان جماع الدبر مع الإيلاج في الفرج ويعرف أيضاً بالإتيان من الدبر في القبل، كان الأنصار ومن وليهم يأخذون سنة اليهود في هيئة المباشرة هذه فكانوا يرون أن من أتى امرأته من دبرها في قبلها كان الولد الناجم عن ذلك الجماع أحولاً. ولذلك كانوا يتجنبون هذا الوضع.

لا يرى فيه الفقهاء حرجاً لعموم قوله تعالى ﴿نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

وقوله تعالى ﴿وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ

وذلك لكون الإتيان في الفرج وعدم وجود ضابط شرعي يحدد كيفية الجماع. ودليل ذلك من السنة قول الشافعى أخبرنى عمى محمد بن على بن شافع قال أخبرنى عبد الله بن على بن السائب عن عمرو بن أحيحة بن الجلاح عن خزيمة ابن ثابتأن رجلا سأل النبى صلى الله عليه وسلم عن إتيان النساء في أدبارهن فقال حلال، فلما ولى دعاه، فقال كيف قلت في أى الخربتين أو في أى الخزرتين أو في أى الخصفتين أمن دبرها في قبلها، فنعم، أما من دبرها في دبرها فلا إن الله لا يستحيى من الحق لا تأتوا النساء أدبارهن

جماع الدبر مع الإيلاج

ويعرف أيضا بالإتيان من الدبر في الدبر، وقد أجمع الفقهاء على تحريم إتيان الزوجة في دبرها أكان من قبلها أو من دبرها.

الجماع من الدبر بين رجلين

وهو ما يعرف في الاصطلاح الإسلامي بفعل قوم لوط، أي أن يتم الاتصال الجنسي بين رجلين وهو محرم مهما كانت الوضعية التي مورس بها ويعتبر مخالفاً للفطرة، قال تعالى ﴿إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتم قوم مسرفون﴾.

الأضرار الصحية للجماع من الدبر

تؤدي ممارسة جماع الدبر في الدبر وذلك بين رجلين أو رجل وامرأة إلى عدة أضرار صحية منها:

  • الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي أ.
  • السيدا.
  • شرخ بفتحة الشرج.
  • تمزق وفضفضة عضلات المستقيم.
  • التأثير على الأعضاء التناسلية والإصابة بالعقم.
  • التيفوئيد الزحار.
  • التهاب الشرج والمستقيم.
  • الإصابة بالفطريات والطفيليات التناسلية.
  • مرض الجرب وقمل العانة.
  • ثئاليل الشرج.
  • الزهري.
  • الجماع مع المرأة من الدبر يسبب ارتخاء في عضلات مؤخرتها ، وتوسيعاً لها، وهذا يؤدي إلى عدم التحكم الكامل بهذا المكان مما يصل إلى خروج البراز الغير الإرادي ، إضافة إلى الأمراض التي تصيب الطرفين ومع كثرة الممارسة تدخل بعض الحيوانات االمنوية إلى مجرى دم المرأة ، وهذه بالطبع اجسام غريبة فتحاربها الأجسام المضادة داخل الدم إذا حصل جماع صحيح وقذف الرجل في فرج زوجته تعرفت الأجسام المضادة على هذا الجسم ( الذي سبق لمحاربته ) فتقوم بقتله.
  • التقاط امراض عديدة مثل الايدز وايضا نقل جراثيم الامعاء بواسطة القضيب الى المهبل وحدوث التهابات.
اقرأ:




مشاهدة 149