ماهو الحب الحقيقي ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:46
ماهو الحب الحقيقي ؟‎

 الحب الحقيقي

يعتبر الحب من أسمى المشاعر التي يعيشها البشر على الإطلاق، والتي تتمثل في وجود مشاعر وأحاسيس إيجابية ومرهفة من قبل طرف من البشر نحو طرف آخر، بحيث يكنّ هذا الطرف في قلبه مشاعر صادقة يُطلق عليها اسم الحب الحقيقي، علماً أنه لا يقتصر على نوع واحد من المشاعر أي من الحبيب إلى الحبيبة أو من الحبيبة للحبيب، بل تتعدى ذلك لتضم كافة مشاعر الحب في مختلف العلاقات البشرية والاجتماعية، كحب الأم لأطفالها، وحب الأبناء لوالديهم، وحب الصديق لصديقه، وحب الجار لجاره وغيرها من العلاقات، وأياً كان اتجاه هذا الحب فهناك علامات تشير إلى وجود حب حقيقي بين طرفين وخاصة في حالات العلاقات بين الرجل والمرأة.

علامات الحب الحقيقي

  • أن تصدق مواقفه وأفعاله وأقواله وكلامه، فكثير من الرجال يتحدّثون عن الحبّ الّذي يُكنّونه في صدورهم وعن صدق مشاعرهم تجاه المرأة، خصوصاً أنّ بعضهم يقطع عهوداً للمرأة أنّه ينوي الزواج منها والتقرّب إليها بهذا الزواج، فيكون موقفه وفعلهُ هو الدليل القاطع على صِدق هذهِ المحبّة التي يتحدّث عنها وهيَ المؤشّر على حقيقة المشاعر التي يدعيها.
  • كثرة الحديث عن الإنسانة التي يحبها، فإن الإنسان إذا أحبَّ شيئاً أكثرَ من ذكره، وكثرة الحديث تكون بالتطرّق إلى اسمها، وإلى الحديث عن شخصيتها وعن اهتماماتها وعن أي شيء يتعلّق بها.
  • للعيون بريق ولمعان يتميز به المحبين عن غيرهم، فعن طريق إدراك هذهِ الميّزة الّتي هي من سِمات المُحبّين نستطيع عندها أن نميز بين المحبّ الحقيقي والمحب المزيف.
  • للحب طاقة وهالة من المشاعر تكتنف صاحبها، ولا يستطيع تميييز هذه الطاقة إلّا المرأة التي تربطها علاقة المحبة والقُرب بالرجل كزوجته مثلاً.
  • الرّجل الذي يُراد تمييز محبته هل هي حقيقيّة أم لا نستطيع تقييمها من خلال سلوكه وانفعالاته، فالرجل الذي يُحبّ من قلبه ويعلم حقيقة المحبة هو الشخص الّذي يكون ألطف معاملة وأرق كلاماً، وهو الذي يسأل عن حال محبوبته كثيراً، وهو الّذي يفقتقدها إذاغابت ويعلم تغيير أحوالها من نظرتها وطريقة كلامها.
  • معرفة المُناسبات والأمور التي تحبها المرأة هو من صميم معرفة الرّجل لمحبوبته، فلا يُعقل أن يُقال عن رجل أنّه يُحبّ زوجته مثلاً بشكلٍ حقيقّي ولا يعلم ما هي أهدافها أو لونها المفضّل أو ربّما كان بعضهم لا يعرف مناسباتها الخاصّة جدّاً كيوم ميلادها.
  • يعرف حب الرجل من محبّته للمرأة والّتي هي بطبيعة الحال يجب أن تكون محبّة صادقة وشرعيّة أيضاً؛ لأنَّ الحبّ الذي لا يكون على أساس من الارتباط المشروع هو حبّ خاطئ ويُكتب لهُ الاندثار في أغلب الأحوال، وأن يُحافظ الرجل على سُمعة المرأة وعلى نظرة الناس لها، فلا يُعقل أن يدّعي الرجل محبّة امرأة يُسيء إليها من خلال مواقفه تجاهها أو من خلال وضع علاقتهم موضع الجدل وكلام الآخرين.

صفات الحب الحقيقي

  • للحب الحقيقي العديد من الصفات التي تدلّ عليه، نذكر هنا بعضاً منها
  • الحب هو الثّقة وليس عدم الأمان، دع الثّقة تكون في المقدّمة حتى يكون الحب أجمل؛ حيث إنّ عدم الثّقة بمن تحب يجلب المشاكل والرغبة في الابتعاد أكثر من القرب منه.
  • يوصف الحبّ بأكثر المشاعر صدقاً، فهو لا يَعرف المجاملات أبداً، ولا يمكن إخفاء المشاعر الناتجة بسببه. يكون الحبّ أعمق عند الشعور بالاهتمام من الطرف الآخر، ولا مانع من الاطمئنان على من تحب عند طول الغياب، فإنّ التجاهل عدو الحبّ، وكلٌّ من الطرفين يحتاج الاهتمام وهنا تقدّر كمية الحبّ من طرف لآخر.
  • الغيرة في الحب تُقدّر بالتوسط، فلا تكون بشكلٍ خانقٍ للحبيب ولا تكون بشكلٍ معدومٍ تُسبّب القلق والتوتّر بأنّ هذا الحبّ صادقٌ أو لعبٌ ومرح فقط. الاحترام المتبادل أمرٌ لا بُدّ من التنويه به وعدم تجاهله، فهو ما يعطي الحب قيمته وتقديره.
  • الهدايا والمفاجآت من الأمور الجميلة للتعبير عن الحب؛ فلا تنتظر مناسبةً للإهداء؛ بل يكون الإهداء في حال الشوق والمقابلة بعد فراقٍ طويلٍ أو تعبيرٍ عن الإعجاب المتزايد بمرور الأيام.
  • الكلام الجميل والغزل والرسائل الغراميّة هي طريقة التعبير عن الحب، ولا يستغني العشّاق عن هذه الوسائل. لا شكّ أن الحبّ لا يمكن إخفاؤه عن الآخرين، هو يظهر لهم من النظرات المُعبّرة والابتسامة اللاإرادية، لكن لا يُحبّذ الإفصاح لهم بالخصوصيات.

خلاصة عن الحب الحقيقي

الحب يعطي الأمل ويقوي الإرادة، ويرسم المستقبل بألوان الفرح، وهو الذي يريح القلب من هموم الزمان، ويحولها إلى تحدٍ لا يقف عنده أمر مهما كان صعباً، ويُعتبر دواءً للعشاق من الألم، وهواءً لمن ضاقت عليه النفس، وتحدٍ لمن يواجه العوائق.

الصدق في الحب أهم من الحب نفسه، يكون الصدق بأن تستمرّ العلاقة في الحب، لا ينتهي الحبّ بل يبدأ بالزّواج وتكون ثمرته الأولاد.

اقرأ:




مشاهدة 174