ماهو التدخين‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 28 أكتوبر 2016 - 10:41
ماهو التدخين‎

التدخين

تعتبر عادة التدخين من الآفات التي غزت مجتماعاتنا وانتشرت بشكل كبير بين شبابنا والتّدخين هو العادة التي تستخدم فيها مواد معينة وأشهرها نبتة التّبغ حيث يقوم المدخن بحرق مادّة التّبغ واستنشاق الدّخان الخارج منها ليدخل رئته ويلبّي حاجته من مادة النّيكوتين الّتي يعدّ استهلاكها شكلًا من أشكال الإدمان وفي بعض الأحيان تستخدم موادٌ أخرى في عمليّة التّدخين مثل الحشيش والمخدّرات عمومًا وهي أخطر من مادة التدخين بالطّبع وأكثر ضررا على صحّة الإنسان ويأخذ التّدخين أشكالًا مختلفة منها التّدخين الشائع بين النّاس باستخدام ما يطلق عليه السيجارة أو التّدخين بواسطة الغليون أو السيجار أو ما تسمّى بالشّيشة أو النرجيلة وتشترك جميع هذه الأدوات بأنّها تقوم بعملية حرق المادّة المطلوبة .

مكونات السيجارة

السيجارة تحتوي على العديد من المكونات التي تدخل في تركيبها وصنعها والتي بدورها تتسبب في إحداث الإصابة بالسرطانات ومن هذه المكونات التبغ والذي يعد المكون الأساسي للسيجارة فهو يتكون من عدة مركبات تتحدد نسبها حسب نوع السيجارة ومن اشهر المواد المكونة للسيجارة

  • النيكوتين وهي مادة سامة جداً ولهذا فهي تستخدم في تصنيع المبيدات الحشرية ويكفي أن يشرب الإنسان منها بضعة قطرات حتى يموت من فوره.
  • غار أول أكسيد الكربون.
  • القطران وهو خليط لزج مكون من العديد من المواد العضوية ولونه في العادة بني داكن.
  • البنزين.
  • سيانيد الهيدروجين وهو سم يستخدم في غرف الإعدام بالغاز.
  • الكادميوم وهو من العناصر الفلزية الانتقالية وله استخدامات كثيرة ومنها تصنيع البطاريات.

انواع التدخين

السيجارة

أكثر أنواع التدخين انتشارا بين الناس السيجارة والتي هي عبارة عن تبغٍ ناعمٍ، وملفوف بأحد أنواع الأوراق بشكلٍ أسطواني تسبب الإدمان لمدخنيها، والسبب في ذلك لأن أصحاب المصانع ينقعون التبغ في عصير التفاح أو العنب والخمر والكحول وذلك في أوعية محكمة الإغلاق، وتترك لعدة سنوات حتى يتحوّل لتبغ هش كما نراه في داخل السيجارة.

الغليون

والذي كان يستخدم غالبا بين كبار السن وذوي المراكز المرموقة فهو يعتبر مظهراً للوجاهة وعلو القدر وهو وسيلة لتدخين التبغ، وله أشكال متنوعة، ولكنه يتميز بتَنقِيته للنيكوتين الموجود في التبغ وتبريده ولكن مع كل هذا فلا يقل ضرره عن السيجارة نفسها.

الأرجيلة

إن من يجلس ساعتين أو ثلاثة ليتجرع هذا السم وفي ظنه أنه أقل تأثيراً من السيجارة فليعلم أن جلسته هذه تعادل تدخين خمسٍ وعشرين سيجارة، وبكل بساطة دون أن ينتبه لهذه المصيدة اللطيفة حيث يتم تسخين التبغ عن طريف الفحم ومن ثم تبريد الدخان عبر الماء ولكن ذلك لا ينفص شيئا من ضرره المعتاد إذ إن السموم ما زالت على حالها ولزيادة الإقبال عليها واستدراج المزيد من الأشخاص أصبحوا يضيفوا للتبغ نكهات متنوعة بطعم الفاكهة حتى أصبحت الفتيات والنساء من طلابها.

التبغ غير المدخن

حيث توضع كمية من التبغ داخل الفم ويتم تخزينها فيه مدة زمنية ومضغها فتتحلل فيها السموم ويبدأ الجسم بامتصاصها والدم بنقلها، فيشعر المتعاطي بالنشوة والاسترخاء.

أسباب التدخين

رغم الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني المعنية بصحة الإنسان والمحافظة على البيئة والرامية إلى توعية الأفراد من مختلف الفئات والأعمار بالأضرار الصحية والاقتصادية الجسيمة التي يمكن للتدخين أن يتسبب فيها وما يمكن أن يؤدي التدخين إليه من أمراض خطيرة ومميتة إلا أننا لا نزال نلمس تفاقم ظاهرةالتدخين في مجتمعاتنا وتزايد أعداد المدخنين من مختلف الأعمار والفئات بين الجنسين ذكورا وإناثا.

أبرز الأسباب التي يمكن ذكرها

  • تقليد الأبناء لآبائهم المدخنين إذ يرى العديد من الباحثين أن نسبة كبيرة من المدخنين قد اكتسبوا هذه العادة من آبائهم.
  • يمكن أن يكون القرين أو الصديق المدخن سببا رئيسا في اكتساب الفرد لعادةالتدخين السيئة إذ يميل الأفراد إلى تقليد أقرانهم وأصدقائهم في العديد من التصرفات ومن ذلك التدخين.
  • التساهل في تطبيق القوانين الناظمة للاتجار بالسلع ذات العلاقة بالتدخين مثل السجاير والتبغ وغيرها يمكن أن يسهل الحصول على الدخان خاصة من فئة المراهقين وصغار السن وهي الفئة المرشحة أكثر من غيرها للسقوط في فخ عادة التدخين القبيحة يضاف إلى ذلك عدم وجود قوانين رادعة للحد من التدخين في الأماكن العامة كالجامعات والمدارس ومراكز التسوق ووسائط النقل وغيرها.
  • الكثير من المراهقين الذكور يعتقدون أن التدخين هو صفة من صفات الرجولة بل أن البعض منهم يعتقد أن رجولته لن تكتمل إلا بممارسة عادة التدخين  كما قد ترى بعض المدخنات الإناث أن التدخين هو مظهر من مظاهر التعبير عن الحرية الشخصية وصورة من صورالتحضر، وخاصة عندما يظهرن في الأماكن العامة أوالحفلات والمناسبات الاجتماعية.
  • ادعاء فريق ممن ابتلوا بهذه الآفة الخطيرة أن التدخين يساعد في إنجاز الأعمال التي تستدعي قدرا كبيرا من التركيزالذهني كالكتابة والتأليف والمذاكرة والرسم والتلحين وغيرها فيما قد يدعي آخرون أن التدخين يساعد في التخفيف من ضغط المشكلات التي قد يواجهونها إذ يرى هؤلاء أن التدخين هو أسلوب للتنفيس عن مكنونات النفس أو الكبت والمعاناة جراء موقف مزعج ألم بهم.

اضرار التدخين

الأضرار الصحية للتدخين كثيرة جداً، ونذكر منها

  • التدخين يسبب أمراض القلب، وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين سبب في أمراض السرطان وبخاصة سرطان الرئة.
  • التدخين سبب في أمراض الجهاز التنفسي كمرض الربو والسعال المزمن.
  • يسبب التدخين بعض المشاكل في المعدة ومنها القرحة فنسبة الإصابة بالقرحة أكبر عند المدخنين.
  • يؤثر التدخين على وظائف الدماغ.
  • يؤثر التدخين على وظائف بعض الحواس مثل حاسة الذوق والبصر والشم.
  • التدخين يسبب الشيخوخة المبكرة.
  • يؤثر التدخين على القدرات الجنسية للرجال.

الوقاية من التدخين

  • الوقاية من التدخين بإشغال وقت الفراغ بالمفيد والصّالح من العمل فلا شك بأن الفراغ المتاح لكثيرٍ من النّاس والذي لا يستغل بالشّكل الملائم يشكّل عاملا محفّزا ودافعا لممارسة تلك العادة الذميمة ولو أن الإنسان أحسن استغلال أوقات فراغه وشغلها بكل ما هو مفيد لشغله ذلك عن التّفكير في ممارسة تلك العادة،
  • الوقاية من التدخين من خلال الصحبة الصّالحة والابتعاد عن الصحبة السيئة فلو نظر الإنسان في حالٍ كثير ممن أدمن على هذه العادة لوجد أن سبب ممارستها جاء من خلال الصحبة السيئة والصديق السوء الذي يسوّل لصاحبه فعل المنكرات واقتراف الآثام.
  • الوقاية من التدخين من خلال توضيح مخاطر تلك الآفة للنّاس وإن مسؤوليّة تلك المهمة تقع في جانب كبير منها على وسائل الإعلام التي يجب أن تتولى رسالة توجيه الناس ونصحهم وإرشادهم وبيان مخاطر العادات السّيئة على صحتهم ومالهم.
اقرأ:




مشاهدة 29