ماذا يسبب نقص فيتامين د‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 18 أكتوبر 2016 - 10:17
ماذا يسبب نقص فيتامين د‎

فيتامين د

فيتامين د هو أحد أنواع الفيتامينات التي تذوب بالدهون، ويطلق عليه اسم فيتامين الشمس، وذلك لأن الشمس تعمل على تصنيعه عند تعرض الجلد لأشعتها، يوجد العديد من المصادر الغذائية التي يمكن أن نحصل على فيتامين د منها، لتجنب الإصابة بالأمراض المتعلقة بنقصه أو الزيادة بنسبته بالدم، وأثبتت الدراسات العلمية لأهميته بالجسم، وأنه إذا تم اضافته للكالسيوم يساعد بشفاء الأمراض السرطانية ويعالج تصلب الأموعية الدموية،وهو منظم أساسي لتوازن نسبة الكالسيوم بالجسم.

وظائف فيتامين د

نمو العظام والحفاظ على صحتها: حيث إنه جزء من الفريق المسؤول عن صناعة العظام والحفاظ عليها في الجسم والذي يشمل فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين ھ وهرمونات الغدة الجار درقية والكالسيتونين وبروتين الكولاجين والكالسيوم والفسفور والمغنيسيوم والفلور، ويحافظ فيتامين د على تركيز كل من الكالسيوم والفسفور في الدم مما يسمح للعظام بامتصاصهما ومراكمتهما، ويحافظ فيتامين د على تركيزهما في الدم بتحسين امتصاصهما من الجهاز الهضمي وإعادة امتصاصهما في الكليتين بالإضافة إلى العمل مع هرمون الغدة الجار درقية على سحبهما من العظام إلى الدم في حال نقصهما، ويساعد تناول الكالسيوم بكميات كافية والحصول على كميات كافية من فيتامين د على إبقاء هرمون الغدة الجار درقية منخفضا والحفاظ على كثافة العظام.

يلعب فيتامين د أدواراً أخرى في الجسم، حيث وجدت الأبحاث العلمية الحديثة مستقبلات له في العديد من خلايا الجسم، مثل خلايا المناعة والدماغ والجهاز العصبي والبنكرياس والجلد والعضلات والغضاريف والأعضاء التناسلية وهو يلعب دوراً هاما في تمايز هذه الخلايا ونموها، بالإضافة إلى خلايا الثدي والقولون، مما يمنع من النمو غير الطبيعي فيها، ويقلل من خطر الإصابة بالسرطان وتقترح الأبحاث العديد من الأدوار لفيتامين د في أنسجة لم يكن من المعتقد أن فيها مستقبلات تستجيب له.

تقترح العديد من الدراسات دورا لفيتامين د في خفض خطر الإصابة بمرض التصلب المتعدد كما أنه يقلل من الروماتيزم الناتج عن المناعة الذاتية حيث تقترح بعض الدراسات دوراً له في تنظيم عمل جهاز المناعة الذي يسبب الخلل فيه بعض أمراض المناعة الذاتية مثل السكري من النوع الأول والتصلب اللويحي وأمراض الأمعاء الالتهابية.

وجدت بعض الدراسة علاقة عكسية بين مستوى الدم من هرمون فيتامين د (الكالستريول) ومقاومة الإنسولين، ووجدت أن له دوراً في الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني.

يلعب فيتامين د دوراً أساسيا في انقباض العضلات وقوتها والتي تشمل عضلة القلب.

أعراض نقص فيتامين د

  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • التعرض لترقرق العظام.
  • يسبب الكساح لدى الأطفال.
  • ضعف عام بالجسم.
  • ألم بالمفاصل.
  • عدم القدرة على توازن الجسم.
  • شحوب بلون الجسم.
  • الشعور بالخمول والتعب طوال الوقت.
  • زيادة كبيرة بوزن الجسم.
  • الشعور بالإكتئاب الشديد.
  • تعرق الرأس.

نقص فيتامين د

في حالات نقص فيتامين د يقل إنتاج البروتين الذي يعمل على ارتباط الكالسيوم وامتصاصه في الأمعاء، مما يسبب نقصا في الكالسيوم حتى لو كانت الكميات المتناولة منه في الحمية كافية، وفي هذه الحالات يمكن ألا يصل المراهقون إلى أعلى كتلة عظمية كان يجب الوصول إليها، ويسبب نقصه في الأطفال مرض الكساح، في حين إنه يسبب كل من تليّن العظام وهشاشة العظام في الكبار.

ماذا يسبب نقص فيتامين د

الكساح

لا زال مرض الكساح يصيب العديد من الأطفال في العالم، حيث إن العظام لا تحصل على كفايتها من الكالسيوم، مما يسبب تأخر النمو وظهور العديد من التشوهات في العظام، مما يجعلها ضعيفة وغير قادرة على تحمل وزن الجسم، وعندما يصبح الطفل في عمر يسمح له بالمشي، يحدث تقوس في عظام الساقين غير القادرتين على تحمل وزنه، وتعتبر هذه أكثر علامات مرض الكساح وضوحاً، كما أن شكل عظام الأضلاع يصبح كالمسبحة بسبب ضعف ترابط العظام بالغضاريف ويسبب ذلك بروزا في عظام الصدر، كما تشمل أعراضه بروز عظم الجمجمة الأمامي وتضخم الرسغ والكاحل وألم العظام وضعف العضلات وتكززها (انقباضها وتشنجها المستمر) كما يتأخر ظهور الأسنان في الأطفال المصابين بالكساح وقد تنمو ضعيفة ومشوهة.

ويرتفع خطر الإصابة بمرض الكساح في الأطفال ذوي البشرة الداكنة والذين يتم إرضاعهم حليب الأم لفترات طويلة دون تناول مدعمات فيتامين د، كما يحصل الكساح في الأطفال المصابين بمشاكل مزمنة في امتصاص الدهون، وفي الأطفال الذين يحصلون على العلاجات المضادة للتشنجات بسبب خفضها لمستويات هرمون فيتامين د (الكالستريول) في الدم، وقد كان الأطفال الذين يصابون بالكساح في الماضي يتسمون بالفقر ويعيشون في المدن المتطوّرة التي يقل فيها التعرض للشمس.

تلين العظام

يعتبر مرض تلين العظام نسخة البالغين من مرض الكساح، ويصيب غالباً السيدات اللواتي لا يتناولن الكالسيوم بكميّات كافية مع عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس والسيدات اللواتي يقمن بالإنجاب والإرضاع المتكرر، مما يسبب ترققا في العظام وفقداناً لكثافتها لدرجة تسبب تقوس القدمين وانحناء الظهر عند السيدات ويسبب ذلك ظهور أشباه الكسور في العظام، وخاصة في عظم العمود الفقري وعظم الفخذ والعضد، كما أنه يسبب ضعفاً في العضلات ويرفع من خطر الإصابة بالكسور، وخاصة في الرسغ والحوض.

هشاشة العظام

يحصل مرض هشاشة العظام عندما تقل كتلتها وهو مرض متعدد العوامل، وتعتبر هشاشة العظام المرض الأكثر شيوع في النساء بعد سن اليأس، كما أنه يمكن أن يصيب الرجال الكبار في السن ويسبب عدم الحصول على كميات كافية من فيتامين د خسارة للكاسيوم من العظام، مما قد يسبب الكسور، وقد وجدت دراسة أن نصف السيدات المصابات بهشاشة العظام وكسر الحوض المقيمات في المستشفى كان لديهن نقص غير مشخّص في فيتامين د.

تأثيرات أخرى لنقص فيتامين د بعد أن تحدثنا عن الأمراض الأساسية التي يسببها نقص فيتامين د، نذكر بعض التأثيرات الأخرى التي وجدها البحث العلمي لنقصه، والتي تشمل:

  • الاكتئاب: حيث وجد علاقة بين نقص فيتامين د والاكتئاب، كما وجد أن تناول مكملات فيتامين د الغذائية يساهم في علاج الأشخاص المصابين بالاكتئاب والذين وجد لديهم نقص في مستواه.
  • زيادة فرصة تراكم الدهون والسمنة: وجدت بعض الدراسات علاقة بين نقص فيتامين د والسمنة.
  • زيادة قابلية الجسم للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي الفيروسية والبكتيرية، بالإضافة إلى دور لنقصه في الإصابة بالربو والذي وجد له أيضا دورا في علاجه، كما وجد لنقصه علاقة مع الربو الشديد في الأطفال.
  • وُجِدت علاقة بين نقص فيتامين د وارتفاع خطر الوفاة من أمراض القلب والشرايين.
  • وُجِدت علاقة بين نقص فيتامين د والتأخر الإدراكي في كبار السن.
  • وجدت علاقة بين نقص فيتامين د والسرطان.
اقرأ:




مشاهدة 83