ماذا يحب الرجل في المرأة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:07
ماذا يحب الرجل في المرأة‎

ماذا يحب الرجل في المرأة

تختلف أذواق الرجال وتتعدّد أهواؤهم ومتطلّباتهم في مناحي الحياة، لكنّهم قد يجتمعون في آرائهم حول الجنس اللطيف، ويتغير مزاجهم إلى الأفضل مجرد تحول الحديث عنهن.

في مجالس الرّجال تعتبر المرأة من أولويّات حديثهم، فلو جلسنا في جلسة من تلك المجالس، سنجد أنّ أحدهم يطرح سؤالاً لأصدقائه، ماذا تحبّ في المرأة؟ فتتعدّد الإجابات بين الأناقة، والفهم، والجمال مع بعض التفاصيل الأخرى. نجد أنّ الأجوبة السّائدة في المجتمع عن صورة المرأة في عقل الرجلمتوقّعة، ونمطية جدا.

مهلا.. لنتوقف قليلا ونعيد طرح السؤال مرةً أخرى، ماذا يحب الرجل في المرأة ؟

عندما يحب الرجل

  • عندما يحب الرجل المرأة حباً صادقا فإنه مستعد لأن يفعل من أجلها المستحيل، يصبح كلّ شيءٍ سهلاً عليه، ولا يرى أن هناك أمراً مستحيلاً إلّا التخلي عن حب حياته، فيكون على استعدادٍ لأن يحمي حبيبته من أي خطر حتى لو كلفه هذا الأمر حياته.
  • عندما يحب الرجل المرأة يظهر عليه ذلك بكلّ وضوحٍ أمامها وأمام غيرها، فلا حاجة للمرأة بأن تختلق التّجارب والأبحاث لتعرف إن كان الرّجل يحبّها، أو أن تسأله وتسأل غيره عن حقيقة الأمر لتتأكّد من مشاعره نحوها.
  • عندما يحب الرجل يصبح العالم بالنّسبة له حديقة وردٍ كبيرة، ويصبح جميع الخلق في نظره كائناتٍ لطيفةٍ وجميلة.
  • عندما يحب الرجل المرأة يصبح في غاية التحضّر والمدنيّة دون أن يتلقّى دروساً في الرومانسيّة واللباقة؛ لأنّ الأنثى ستجده يحرص على إثارة إعجابها، ويحرص على التّعامل معها برفقٍ وأدبٍ ولباقة.
  • عندما يحب الرجل يصبح حساساً حتى وإن كان يعدّ من أصحاب القلوب المتحجّرة، ولا عجب إن كتب الشّعر، أو لجأ إلى الغناء والرقص.
  • عندما يحب الرجل لا ينتظر من حبيبته أن تطلب منه العيش معها، أو تطلب منه أن ترافقه في مشوار حياته، أو حتّى الخروج معه؛ لأنّه من تلقاء نفسه سيسعى للارتباط بها، ولن يستطيع الذّهاب لأيّ مكان دون أن تكون معه أو أن يتخيّلها بقربه.
  • عندما يحب الرجل امرأة لا يعرف إن كانت فيها عيوب ما فهو يجد كل ما فيها جميلاً ورائعاً وحسناً، وحتى عيوبها فهي أمور محببة لديه.
  • عندما يحب الرجل تزداد دافعيته للعمل والإنجاز، وعندما يستقر عاطفيا يكون على استعدادٍ لأن يُبرز ما لديه من إبداع، وعندما يحب من قلبه يصبح أكثر هدوءاً، وأكثر محبة للناس جميعاً، وتصبح السّعادة أمراً يجده في فنجان قهوة يتناوله مع حبيبته، أو حتى في بضع خطواتٍ يمشيها معها، وأجمل لحظاته هي الّتي ينظر بها إلى عيني محبوبته، ولا عجب أن الرجال قادوا المعارك وخاضوا الحروب، ودخلوا إلى أخطر المبارزات من أجل من يحبّون، فما أغرب عادات المبارزة بين الرجال حول العالم للحصول على المرأة الّتي يحبونها.
  • عندما يحب الرجل تخطف المرأة عقله، وذلك يتبين من خلال القصص العالمية التي ذهب أبطالها ضحية لمشاعرهم الصادقة نحو امرأةٍ ما، فما أجمل القصص العربيّة وما تبعها من أشعارٍ وقصائدٍ ومعلقات، فهذا جميل بثينة، وذاك قيس ليلى، وقيس لبنى، ولا ننسى معلّقة عنترة وما فيها من وصفٍ لابنة مالك، ولا ننسى جرير أيضاً، ومن يجهل ماذا يفعل الحب في الرجل فليقرأ ما كتبه ابن زيدون لابنة الخليفة المستكفي ولّادة.

الحب عند الرجل

الرجل بطبيعتهِ مغامر ويتبع قلبه الى درجة الجنون وأن يفعل المستحيل الى أن يصل لمن يحبها ولكن بالحلال وأن يخاف عليها من الوقوع في العشق الحرام، فالرجل الحقيقي الذي يثبت رجولتهُ عندما يتقدم لمن يحبها أمام الناس ولا يخاف من حبه للمرأة، فالكثير يقول أن الرجل يضحك على النساء ويأخذهن فقط للتسلية فعذراً هؤلاء ليسوا رجال فهم أشباه رجال ولا تطلق عليهم لقب الرجولة، وأنا أرى عكس هؤلاء فمنهم سادات عشق يفعلون المستحيل ويضحون بالكثير، فحب الرجل معروف وقد قال نزار القباني :

من السهل جداً أن تجد رجل يضحي من أجل من يحبها ولكن من الصعب أن تجد إمرأة تستحق ذلك فلا تحزن إن خانتك فتاة فهي كالطير تشرب من كل بئر، والعكس هناك إناث يستحقنّ لقب الأنوثة ويستحقنّ أن يضحي الرجل من أجلهن، وطبيعة القلب الوفيّة صفة نادرة في زمن كثرت فيه الخداع والزور، فهنيئاً لمن وجد قلب وفي لا يعرف للخيانة عنوان إن كان ذكراً أو أنثى.

الرجل عندما يحب يغار، فالرجل الذي لا يغار رجولتهُ تشتكي منهُ، فمن يحب بقلب عميق يغار على من يحب من كل شيء حتى لو من نظرة قد يراها البعض أنّها بسيطة ولكن عند الرجل هي كبيرة حتى لو صغرت.

الرجل عندما يحب يغمر من يحبها بكل شيء فلا يجعل منفذ ولو بشيء بسيط أن يحتل أحداً مكانها، فالرجل الحقيقي لا يراقب المرأة أين ذهبت وماذا تفعل وإن سأل كان من باب الإهتمام، فهو يغمرها وسندها الوحيد.

الرجل عندما يشعق يكون طفلا، والمرأة عندما تعشق تكون أمّاً، فإذا شاهدتَ رجلاً لا يتصرّف كالأطفال مع شريك حياتهِ فعلم أنّهُ لا يحبها، فالرجل الحقيقي تجدهُ مسلّماً زمام أمور قلبهِ للمرأة التي يعشقها حتى ولو كان عمرهُ كبيراً، فالرجل الحقيقي يكون رسمياً مع الجميع إلاّ مع من يحبها.

الحب عند الرجل طرقه معروفة وليس كطرق المرأة، ف الحب عند الرجل تفضحه عيناه وإهتمامه، والمرأة تفضحها الغيرة، والرجل إذا أحب إمرأة وبكى من أجل إمرأة فعلم أنهُ لن يكون هناك رجل من بعدهُ سوف يحبها أكثر منه، والمرأة إذا بكت على من تحب فاعلم أنّها أحبتهُ من قلبها، فالحب معروف ليس فيه حيرة وساقاهُ الإهتمام والإحترام وغير ذلك فهو حب أعوج، فهنيئاً لمن إختار شريك حياتهِ مع من يحب، فلا تترك إمرأة أحبّتك من كل قلبها وتقول أنها كانت على علاقة بي فعذراً ستأخذ إمرأة كانت على علاقات كثيرة وأنت لا تعرف، فكن رجل لها لا عليها هكذا تكسب حب المرأة، وإذا أردتي أن تكسبي حب الرجل عليك أن تسمعي كلامهُ بما يرضي الله ويرضي نفسك.

اقرأ:




مشاهدة 148