لماذا السماء زرقاء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:53
لماذا السماء زرقاء‎

لماذا السماء زرقاء

عندما يتعلق الأمر بلون السماء ، فإن أول ما يخطر ببالنا هو اللون الأزرق ،رغم تغير لونها بتغير الأوقات المختلفة من اليوم ، فنرى لونها بين يتدرج بين النيلي الداكن إلى اللون الأحمر أو البرتقالي في الأوقات التي تغرب فيها الشمس،، و نظراً لكون الشمس مصدراً للضوء الموجود على الأرض ،و الضوء الذي تصدره أبيض اللون ، اللون ، فإن ظننا بأن لون السماء أزرق يثير التساؤل و العجب حقا.

يتدرج لون السماء من النيلي الداكن إلى البرتقالي أو الأحمر في وقت الغروب، لكننا نميل إلى الاعتقاد بأن لون السماء الطبيعي هو الأزرق . وبما أن الشمس مصدر الضوء على الأرض ، تصدر ضوء أبيض فمن العجب حقا أن نظن دائما أن لون السماء هو الأزرق .

ويتكون اللون الأبيض من مزيج ألوان الطيف السبعة ( الأحمر ، البرتقالي ، الأصفر ، الأخضر ، الأزرق النيلي ، والبنفسجي ، كما تبدو في قوس قزح ) والذي ينتج من اختلاف أطوال الأشعة المكونة للضوء .أما لون المادة المرئية فينتج أيضا عن ضوء الشمس ذو الأطوال المختلفة . وتتميز بعض المواد بقدرتها على امتصاص الضوء أو عكسه أو انكسار باتجاهات مختلفة . ( باستثناء مادة شفافة تماما ستسمح بمرور الضوء كما هو وكذلك بتأثير من الرؤية عند الإنسان .

والمادة الحمراء مثلا ، إذا تعرضت للضوء تمتص جميع ألوان الطيف ماعدا اللون الأحمر ، الذي تعكسه . والمادة البنفسجية تعكس بعض الأحمر وبعض الأزرق . أما المادة السوداء فتمتص جميع ألوان الطيف والأبيض يعكسهم جميعا .

عندما يمر شعاع ضوء خلال الهواء ، سيتعرض حتما للانكسار بدرجة معينة تعتمد على كمية الغبار الموجودة حوله . وتنكسر الموجات القصيرة من ألوان الطيف (الزرقاء) بدرجة أكبر بكثير من الموجات الطويلة( الحمراء) . وفي الأيام الصافية حيث الغبار وقطرات الماء قليلة في الجو سيكون انعكاس أشعة الضوء محدوداً جداً ، وبذلك نرى السماء زرقاء فاتحة . وعند الغروب حيث تزداد كمية الغبار في الجو ، خصوصا أيام الحصاد ، يزداد تشتت الضوء وخصوصا الموجات القصيرة الزرقاء ، بحيث تبقي الأشعة الصفراء والحمراء ظاهرة على سطح الأرض.

ولو كنت الأرض كالقمر ، دون جو يحيط بها ، لبدت السماء سوداء دائما ، في الليل وفي النهار .

السماء في المعتقدات

في المعتقدات مثل الإسلام يؤمن المسلمون بأن هناك سبع سماوات ويذهب البعض إلى وصفها

  • اسم السماء الدنيا الأولى – رقيع- وهي من دخان.
  • اسم السماء الثانية – قيدوم – وهي على لون النحاس.
  • اسم السماء الثالثة -الماروم – وهي على لون النور.
  • اسم السماء الرابعة -أرفلون – وهي على لون الفضة.
  • اسم السماء الخامسة -هيفوف- وهي على لون الذهب.
  • اسم السماء السادسة – عروس – وهي ياقوتة خضراء.
  • اسم السماء السابعة – عجماء – وهي درة بيضاء.

ذكرت كلمة السماء في القرآن في أكثر من موضع وفي أكثر من مرة وأكثر من آية وسورة وقد وصفها القرآن بأنها تتكون من نسيج وأنها ذات حبك وهذا النسيج بدوره مكون من بلايين المجرات وذلك في سورة الذاريات الآية 7:وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ. ويشير القرآن للسماء كرمز وليس للشئ ملموس أو كان يشار إلى الغلاف الجوي على أساس أنه هو السماء، لأن السماء تعني سقف والغلاف الجوي هو بمثابه سقف شفاف للأرض.

السماء في العصر الحديث

السماء هي وصف لما نراه فوق الأرض، فلا شيء ملموس يمكن الوصل اليه ومانراه من لون ازرق فهو انعكاس ضوء الشمس على الغلاف الجوي للارض الذي سرعان مايتغير لونه إلى البنفسجي عند الغروب أو الشروق وبعدها يصبح اسودا وترى النجوم واصقاع الفضاء المتاح للعين المجرده، وهذا لان ضوء الشمس اختفى عند الغروب ولاضوء لينعكس على الغلاف الجوي فيصبح الغلاف الشفاف مكشوف للفضاء الخارجي، ومانراه من سواد هو المادة الداكنة للفضاء البعيدة جداً.

اقرأ:




مشاهدة 52