كيف يتنفس الضفدع‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:51
كيف يتنفس الضفدع‎

الضفدع

حيوان فقاري من البرمائيات يتبع مجموعة البتراوات، وتعني الكلمة، بالغة اليونانية عديم الذيل، وتتميز الضفادع بأجسامها القصيرة اللينة، وسيقانها الخلفية طويلة، تنتهي بأصابع مترابطة بأغشية رقيقة، تساعدها على السباحة، عيونها جاحظة، وليس لها ذيل.

معـظم الضفـادع تعـيش في وسـط شبه مائي، وتتحرك بالـقفز، ويمكنها التسلق. تـضع بيوضها في الجداول، والبرك ،والبحيرات، يرقتها تدعى شرغوف،وهي تمتلك خياشيم للتنفس في الماء.

الضفادع البالغة من المفترسات وتتغذى على المفصليات والديدان الحلقية وبطنيات القدم وهي غالبا ما تلاحظ، من خلال أصوات نقيقها، في الليل،أو النهار، أو في فترات النزو الجنسي. تتواجد الضفادع، في كامل أنحاء العالم تقريبا، من المناطق الاستوائية، وصولا إلى المناطق شبه الباردة، لكن معظم أنواعها تعيش في الغابات الاستوائية المطيرة، حيث سجل لها أكثر من 5000 نوع، وهي تعتبر من بين الفقاريات الأكثر انتشارا، ومع ذلك لوحظ في السنوات الأخيرة ،تناقص في بعض تجمعاتها في أرجاء مختلفة من العالم.

هناك حيوان برمائي من رتبة عديم الذيل يشبه الضفدع ويسمى علجوم وكثيرا ما يتشابه على الناس ولا يميزونه عن الضفدع. هذا الحيوان خلافا للضفدع يتميز بخصائص خارجية وأنماط سلوكية تختلف عن الضفدع، فهو مهيأ أكثر للعيش بعيدا عن المياه ويفتقر لمهارة القفز وتبعا لذلك جلده أثخن من جلد الضفدع وأرجله قصيرة مقارنة بالضفدع.

كيف يتنفس الضفدع

لدى الضفدع جهاز تنفسي خاص، مختلف إلى حد بعيد عن البشر ومُعظم أنواع الفقاريات، فهو يتنفس بطريقتين مُختلفتين إذا ما كان تحت الماء أو فوقه.

عندما يكون الضفدع تحت الماء يتنفَّس باستخدام جلده، فجلد الضفادع مكون من أنسجة غشائية رقيقة فيها فتحات دقيقة قادرةٌ على امتصاص الأكسجين، ومن ثم يسحَب الأكسجين إلى أوعية دموية قريبةٍ من الجلد، حيث يدخل مجرى الدم مباشرة. لكن وكي يستطيع الضفدع التنفُّس بهذه الطريقة يجب أن يكون جلده رطباً جداً، ولذلك فإن قدرته على الاستفادة من هذه الخاصية خارج الماء محدودة.

عندما يخرج الضفدع من البركة أو النهر الذي يَعيش فيه، فهو غالباً ما يتنفس باستخدام رئتيه. رئتا الضفدع صغيرتا الحجم ورقيقتان، وهما مرتبطتان بممر مباشر مع الفم، وبنائهما الداخلي بسيط وشبيه جداً بما هو عند البشر.

إلا أن الضفدع يفتقر إلى أضلاع الصدر والحجاب الحاجز التي تساعد عند البشر  على سحب الهواء إلى داخل الرئتين وإخراجه منهما، ولذلك فهو يضطر للاعتماد على أسلوب يسمى “الضخ الفمويّ، وهو سحب الهواء وإخراجه من خلال الفم.

على الأرجح أنك تتذكر رؤية ضفدعٍ ينتفخ حلقه بصورةٍ غريبة متكررة ويطلق صوت “نقنقة”، هذه الظاهرة تحدث باستمرارٍ عندما يتنفس الضفدع، فبعدما يدخل الهواء جوف الضفدع عبر أنفه، لن يستطيع سحبه إلى الرئتين بسبب افتقاره لعضلات الحجاب الحاجز.

لذلك، يغلق الضفدع منخريه ويضغط فمه، فيدخل الهواء الرئتين لأنَّه ما من حيِّز آخر له ليذهب إليه.

عندما ينتهي الضفدع من استنشاق الهواء يعيد نفخ فمه، فيخرج الهواء من الرئتين مجددا ثم عبر الأنف.

الدورة الدموية عند الضفدع

بعد أن يتزود الدم بالأكسجين الممتص عبر الرئتين أو من خلال الجلد مباشرة، يتجه الدم المُحمل بالأكسجين إلى القلب، حيث يتم توزيعه على مختلف أجزاء جسم الضفدع، لكن قلب الضفدع يختلف قليلاً عن القلب البشري، فبينما لدى القلب عند البشر أربع حجرات (أذينان وبطينان)، توجد في قلب الضفدع ثلاث حجرات فحسب، تتألف من أذينين (صمامان لضخ الدم) وبُطَينٍ واحد (حجرة داخلية).

في بداية الدورة الدموية، يستقبل الأذين الأيسر الدم المحمل بالأكسجين القادم من الرئتين أو من الجلد، فكما أسلفنا، يمكن لجلد الضفدع امتصاص الأكسجين من الماء مباشرة.

في الوقت ذاته، يستقبل القلب أيضاً الدم المفرغ من الأكسجين عبر الأذين الأيمن، والذي يكون قد عاد إليه من مختلف أعضاء الجسم بعد أن وزع عليها حمولته. تجتمع هاتان الفئتان من الدم معا داخل البُطَين الوحيد لقلب الضفدع.

ثمة غشاء رقيق داخل بطين القلب يساعد على التقليل من الاختلاط بين الدم المزود بالأكسجين وذلك المفرغ منه.

بعد اجتماع كلا الفئتين من الدم داخل القلب ينضغط البطين فيدفع دما محملا بالأكسجين من الأذين الأيسر نحو الدماغ، بينما يدفع من الأذين الأيمن الدم نحو باقي أعضاء الجسم.

يكون هذا الدم مخلوطا بعض الشيء، لكن فيه ما يكفي من الأكسجين لتمكين أعضاء الجسم من العمل، كما أن قدرة الجلد على امتصاص الأكسجين من الماء مباشرةً في أجزاء مختلفة من جسد الضفدع تكفي لتعويضه عن النقص لو حصل.

اقرأ:




مشاهدة 73