كيف تعامل زوجتك في الفراش‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:19
كيف تعامل زوجتك في الفراش‎

كيف تعامل زوجتك في الفراش

تعاني العديد من الزوجات من الخجل في الفراش. فقد تشعر بعض النساء بالإحراج أثناء العلاقة الحميمية مع الزوج، بالأخص خلال المرحلة الأولى من الزواج. تقدّم “عائلتي” سلسلة من النصائح للتعامل مع الزوجة الخجولة أثناء الجماع

  • المغازلة والكلام المعسول تحتاج المرأة الخجولة الى الشعور بالأمان والثقة بالنفس. لذلك ننصح الزوج بمغازلتها والتعبير عن مدى إعجابه بها لتعزيز ثقتها بنفسها وطمأنتها.
  • الإحترام ننصح الزوج بأن يتعامل مع زوجته الخجولة بإحترام وتقدير. فكلّما كان رقيقاً ولطيفاً معها، كلّما إستطاع أن يصل إلى أرقى درجات الحب معها.
  • المداعبات للمناطق غير الحميمية ننصح الزوج بمداعبة الزوجة في المناطق غير الحميمية مثل الشعر، الوجه، الرقبة والأذنين لإثارتها ومساعدتها على التجاوب في شكل أفضل.
  • الأضواء الخافتة الأضواء الخافتة تساعد المرأة الخجولة على الشعور بالراحة أكثر أثناء الأوقات الحميمية.
  • التعبير لها عن الأمور التي تحبّها أثناء العلاقة الحميمية تحتاج المرأة الخجولة أن تعلم ما هي الأمور التي يحبها فعلاً الزوج في الفراش. لذلك ننصح الزوج بالتعبير لها بكلّ لطف عن الأمور والرغبات التي يتمنّاها في الفراش.
  • مساعدتها على أخذ المبادرات أثناء العلاقة الحميمية ننصح الزوج بمساعدة زوجته الخجولة على أخذ المبادرات الحميمية في الفراش وإفساح المجال لها للتعبير عن رغباتها.

نصائح لتجعل زوجتك تحبك وتهتم بك

  •  احترم أفعال زوجتك وتصرفاتها، واحترم تفكيرها حتى وان كنت تراه تافها، ولا تتفه من أي شئ تقوم به زوجتك.
  • حاول أن تتقرب لعائلة زوجتك، وأعرب لها عن حبك لهم لأنهم السبب في تربيتها التربية التي جعلتك تختارها زوجة لك.
  • اعرف كل تفاصيل حياة زوجتك كي تعرف أنك مهتم بها، كل تفاصيل يومها، ولكن إياك أن تجعلها تحس أنك تشك فيها أو في أفعالها .
  • أنصت لزوجتك ولكل مشكلاتها، وحاول أن تفكر معها في حلول ولكن لا ترغمها على فعل شئ أنت تراه من وجهة نظرك أنه صحيح، بل دعها تأخذ قرارها بنفسها مع مساعدتها في ذلك .
  • اجلس مع زوجتك وقت كافي يوميا، لا يقل عن 3 ساعات.
  • راعي ذكريات زوجتك الحزينة، مثل وفاة أحد أفراد أسرتها أو عائلتها، وشاركها الأحزان.
  • إذا كنت على لقاء مع زوجتك، أو تأخرت عن موعدك معها، اتصل بها لتقدم لها اعتذار وتشرح لها أسباب تأخرك.
  • إذا ضايقت زوجتك في شئ، أعتذر لها بلطف .
  • إذا اختلفت في وجهة النظر مع زوجتك، لا تتركها، أو تعلي صوتك عليها، واعلم أن زوجتك تحبك، ولا تريد أن تضايقك أبدا، وحاول أن تفهم زوجتك وجهة نظرك، وأن تقوموا بحل مشكلاتكم بالتفاهم.
  • اتصل بزوجتك أثناء عملك لتطمئن عليها .
  • اصطحب زوجتك في الحفلات المدعو إليها مع أصدقاءك وأسرهم.
  • عندما تكون مع زوجتك تجنب النظر إلى ساعتك فبهذا تشعرها أن الوقت يمر عليك ببطء وأنك متضايق من الجلوس معها، أو تشعرها بأن هناك شئ أخر يشغل تفكيرك .
  • في أجازات العمل الرسمية، أمنح زوجتك معظم وقتك .
  • شارك زوجتك اهتماماتها وهواياتها.
  • اجعل زوجتك تشعر بأنك مهتم بها  احتفظ بصورتها في المحفظة الخاصة بك، قدم لها الهدايا في المناسبات الخاصة مع كرت مكتوب عليه كلمات تعبر عن إحساسك اتجاه زوجتك، اهتم بزوجتك عندما تكونوا مع ناس آخرين، تابع معها المسلسل الذي تحبه، فاجئها بأشياء تحبها، وهكذا .
  • ساعد زوجتك في تحضير الطعام، وتناول معها الوجبات الثلاثة بقدر الإمكان .
  • كن متسامحا مع زوجتك.
  • احكي لزوجتك عن طفولتك كيف كانت، وكيف كنت تتمنى أن تكون بصحبتك من زمان.
  • عندما تغضب من زوجتك، لا تجعل الغضب يتملك منك ويؤثر على تصرفاتك وكلامك معها، فتحكم في أعصابك، وحافظ على هدوءك .
  • عندما تتحدث إليك زوجتك، أترك ما يشغلك أو ما في يدك من أوراق وانظر إليها واستمع إليها حتى تنتهي من الحديث.

كيف تهييء و تثير المرأة في ( مرحلة ما قبل الجماع )

في البداية يستحسن أن يبلغ الزوج زوجته بأنه ينوي مقاربتها جنسيا (أي يجامعها) قبل فترة الجماع بفترة كافية. كأن يخبرها في بداية المساء أو قبل الجماع بساعات ان أمكن , مما يجعل الزوجة تتهيأ نفسيا للقاء الجنسي فتكون على مستوى جيد من الاستعداد النفسي و الاثارة مع بداية المداعبات الجنسية.
والعامل النفسي للمرأة مهم بالنسبة لها الى أبعد الحدود , وهو الذي يتحكم فيما اذا كانت المرأة ستستمتع بالجنس أو لا, وذلك بخلاف الرجل الذي قد يكون مستعدا للأداء الجنسي بعد ثوان معدودة من التفكير في الجنس و بغض النظر تماما عن حالته النفسية. لكن هذا لا ينفع أبدا مع المرأة , اذ تحتاج أن تكون في وضع نفسي مناسب كي تستجيب للمثيرات الجنسية.

ويمكن للزوج تهيئة ( المزاج الجنسي ) للزوجة بعدة أمور منها
 الكلام الرقيق
فالرجل يستثار بالنظر بينما تستثار المرأة بالكلام , وهنا أؤكد على أهمية قول الرجل لزوجته ( أحبكي ) قبل كل لقاء جنسي مهما طالت العلاقة بينهما , فهي كلمة واحدة لاتكلف الرجل شيء , ولكن لها وقع جبار على قلب المرأة.

وفي احدى المرات قرأت أن امرأة(انجليزية) في الستين من العمر ومتزوجة من أربعين سنة , كانت تكثر من قول ( أحبك ) لزوجها فقط لكي تجعل زوجها يقول ( و أنا أحبك أيضا ) . ولكن زوجها كان يكتفي بالابتسامة فقط بدلا من قول ( و أنا أحبك أيضا ) فتصاب هذه السيدة بشيء من الاحباط .
فالمرأة تعشق سماع هذه الكلمة السحرية , ولكن حياء الرجال و جهلهم أيضا يقفان عائقا أمام قول ذلك.

 اللمس و التقبيل والكلام 

من أكبر الأخطاء الشائعة بين الرجال هي أنهم عندما يلمسون زوجاتهم فانهم ( يتسرعون ) بلمس و استثارة المناطق الجنسية كالثديين و البظر و الشفرتان. وهذا خطأ كبييييير و فادح أيضا.
اذ ينبغي ( دااااااائما ) ترك تلك المناطق وجعلها ( آخر ما يستثار و يداعب ) في أثناء مداعبات ما قبل الجماع.
فتلك المناطق ( الثدي والفرج ) لا تكون مستجيبة للاثارات الجنسية الا أثناء وصول الزوجة الى مستوى عال من الاثارة, بل وقد تكون تلك الاستثارات ( مؤلمة وكريهة ) اذا لم تكن المرأة مستثارة بشكل كبير.
لذا ينبغي البدء أولا باللمس الخفيف والرقيق جدا للكتفين ومنطقة الظهر والخصر أيضا , وفي هذه الأثناء على الزوج أن يقبل زوجته ( بشكل خفيف و رومانسي) في فمها وخدها و رقبتها وخلف أذنيها وعلى كتفيها , و أن يمزج ذلك كله بكلمات الحب.
وعندما يلاحظ الزوج استجابة زوجته لتلك الاستثارات ( كأن تزيد سرعة التنفس لديها ), عندها يقوم بزيادة قوة التقبيل وقوة اللمس والاحتضان, وفي هذه المرحلة يصبح الثديان قابلان للاستثارات الجنسية.

مداعبات ما بعد الجماع

بعد بلوغ المرأة للنشوة الجنسية تكون ( دائما ) بأمس الحاجة الى عناق و قبلات زوجها لعدة دقائق حتى تهدأ نفسها قليلا , فلا تكمل سعادتها ونشوتها من دون تلك اللحظات الحساسة. ولكن بالمقابل , فان الرجل يشعر بالخمول الشديد والنعاس الشديد بعد وصوله الى النشوة الجنسية والقذف.
لذا على الزوج أن يفهم طبيعة زوجته الجنسية و أن يحاولة التغلب على أنانيته ورغبته في (الجماع السريع) , وأن يعطي مداعبات ( ما قبل و ما بعد الجماع ) حقها الكامل , هذا اذا أراد اسعاد زوجته و رضا الله تعالى.

اقرأ:




مشاهدة 188