كيف تتم صناعة الورق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:19
كيف تتم صناعة الورق‎

الورق

يعتبر الورق من المواد المسطحة والرقيقة والتي تصنع من لب الورق بواسطة طريقة الضغط للألياف السيليلوزيّة للخضار، وعادةً ما تكون هذه الألياف طبيعيّة وتتكوّن من السيليلوز، ويستخدم الورق في الطباعة والكتابة وأكياس المطبخ وغيرها من الاستخدامات المتعددة.

يختلف الورق المصنوع يدوياً عن الورق المصنوع بآلات خاصة من حيث انتظام الألياف، ففي الورق المصنوع يدوياً تغمر أماكن العفن بالسائل المعلق (ماء وألياف) وعمليات الترشيح تتسبب في تشابك هذه الألياف بشكل عشوائي ممّا يضفي على الورق القوة والصلابة، أما المصنع آلياً يتم إنتاجه بواسطة آلات مثبتة على أسطوانات تدور بشكل مستمرّ، حيث إن هذا الدوران يتسبب في توجيه الألياف باتجاه واحد بمحاذاة بعضها البعض ممّا يجعله ضعيفاً على طول اتجاه الألياف، ويمكن اختبار ذلك من خلال طيّ الورق مرّة بالطول وأخرى بالعرض حيث إن طيه باتجاه الألياف يكون سهلاً أمّا بالعرض فيكون صعباً قليلاً، ثم تمزيق الورق باتجاه الألياف فسوف يتمزق بسهوله.

كيف تتم صناعة الورق

تطورت صناعة الورق بشكل ملحوظ بعد اختراع أوّل مطبعة من قبل “غوتنبرغ” وازداد الاهتمام بأنواع الورق إلى أن أصبح الموضوع أكبر من مجرد صناعة الورق للطباعة والتغليف، بل أصبح هناك أشكالاً وأنواعاً مختلفة كلاً يؤدي دوره حسب مصدر استخراجه، فيوجد ورق يصنع من الأشجار البرية الموجودة في مناطق شمال أوروبا الباردة، والبعض منه يشبع بألياف السيلولوز ليكون ملمسه كملمس القماش وهذا النوع من الورق مصدره القطن وشجر الأرز والقصب، ولم يقتصر الموضوع على أنواع وطرق تصنيع الورق بل أصبح هناك أجهزة تقيس لمعان ومتانة وقوّة سطح الورق، وقياس نسبة القلوية والحموضة فيه.

يعد الخشب والنباتات بشكل عام مصدر الألياف الرئيسية في صناعة الورق، حيث يتم تحضير الورق من ألياف مادة السيلولوز والتي تكون موجودة في أغلب الخلايا النباتية، فيتم ترشيح مزيج من الألياف والماء بواسطة منخل أو غربال رقيق حيث تتشابك هذه الألياف مع بعضها مكوّنةً صحيفة رقيقة، ثم تترك الصحيفة لتجفّ وبعد ذلك تنشأ روابط كيميائية بين جزيئات الألياف السيلولوزية ينتج عنها قوّة الورق، ويمكن أن نلّخص خطوات صناعة الورق كالتالي:

  • يؤتى بلحاء الأشجار وينظف آلياً من الغبار والمواد الغريبة والرماد بواسطة ماكنة خاصة.
  • يوضع اللحاء في غلاية كبيرة بشكل دائري ويغلى مع الجير تحت ضغط البخار لعدّة ساعات.
  • يتحد الجير مع المواد والدهون المتواجدة في اللحاء مكوناّ صابوناً لا يقبل الذوبان، ويتم التخلص منه لاحقاً.
  • يتم تحويل اللحاء إلى ماكنة أخرى يطلق عليها اسم “هولاندز” لتشكل سلسلّة متصلّة.
  • يمرر هذا الخليط من الماء واللحاء بين اسطوانات لتحويلّه إلى ألياف وامتصاص الماء مخلفةً الألياف واللحاء.
  • يتم التخلص من أي قاذورات عالقة خلال مرور الخليط بالهولاندز.
  • ينقع اللحاء بشكل تدريجي ليتحلل تماماً ويصبح أليافاً مفردة.
  • تدخل الألياف مرة أخرى على ماكنة هولاندز فرعية لفصل الألياف، ويضاف إليها مواد ملونة وغراء ومواد حشو ككبريتات الجير من أجل زيادة وزن وحجم الورق.

أنواع الورق

  • ورق الطباعة

وهو ورق خفيف، يتراوح وزن المتر المربع منه بين 44 و 120 غرام, ويستخدم في طباعة الأوفست (بالإنجليزية: Offset ) والدفاتر والكتب.

  • ورق التصوير

ورق التصوير (بالإنجليزية: photocopy paper) هو ورق خفيف, أوزان الورق الشائعة منه 70 و75 و80 غرام لكل متر مربع، ويستخدم في آلات التصوير والطابعات الليزرية والمكتبية.

  • ورق الجرائد

وهو ورق خفيف قليل المتانة قصير العمر شديد التشرب للسوائل.

  • ورق المجلات

وهو يشبه ورق الجرائد، إلا أنه يتميز عنه بلمعانه الواضح، ويصنع كلا النوعين من اللب المستخلص الكيماوية.

  • ورق الكرتون

ويوجد منه نوعان:
النوع المضلع: ويتكون من عدة طبقات، ويستخدم لإنتاج صناديق التعبئة.
النوع الرمادي: ويصنع بتجفيف عجينة اللب المستخدمة فيه بأفران خاصة، بدلا من أسطوانات التجفيف، ويستخدم في تجليد المطبوعات المختلفة.

  • الورق المقوى

ويعالج اللب المستخدم في تصنيعه بمواد كيماوية مختلفة، ويطلى بطبقات من الشمع حيث يستخدم في تغليف المواد الغذائية.

مواصفات الورق الجيد

  • أن يكون ذا ألياف طويلة ومجهزا تجهيزا جيدا.
  • و يحضر الورق الجيد غالبا بطريقة السلفيت وبحيث يكون به نسبة عالية من الأقمشة والخرق.
  • ويستعمل للكتابة والطباعة الفاخرة مثل ورق الوثائق.
  • وتضاف إلى العجينة (اللب) بعد المواد المضافة لتحسين خواص الورق ولزيادة متانته ونصاعته وتحمله لزيادة الاستدامة.
اقرأ:




مشاهدة 53