كيف انقرضت الديناصورات‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 22 أكتوبر 2016 - 10:39
كيف انقرضت الديناصورات‎

 الديناصورات

الديناصورات هي حيوانات زاحفة شديدة الضَّخامة عاشت على الأرض منذ عصورٍ سحيقة، وكانت من مجموعات الحيوانات الأكثر انتشاراً على كوكبنا لفترة قدَّرها العلماء بـ 160 مليون سنة تقريباً. اختفت الديناصورات – بجميع أنواعها – من على الأرض، على نحوٍ مفاجئ، قبل حوالي 65 مليون سنة، وقد اختلف العُلماء في تحديد سبب انقراضها، حيث لا زالت ثمَّة تفسيراتٌ عديدة ومتفاوتة مطروحة، إلا أنَّ قسماً كبيراً من المُجتمع العلمي يميل إلى أنَّ السبب كان في اصطدام كويكبٍ ضخم آت من الفضاء الخارجي بسطح الأرض، حيث تسبَّبت سُحُب الغبار المتناثرة عن الاصطدام بحجب أشعَّة الشمس، وبالتالي وقعت تغيُّرات مناخيَّة مفاجئة وشديدة على الكوكب، ولم تستطع العديد من الحيوانات التكيُّف مع تلك التغيرات، فكانت النتيجة انقراض جميع أنواع الديناصورات التي عاشت آنذاك، إضافةً إلى نحو 60% من جميع أشكال الحياة التي كانت الموجودة على الأرض في ذلك الزَّمن.

 

لماذا انقرضت الديناصورات؟

يعتقد الجيولوجيون أن الديناصورات وجدت في جميع مناطق اليابسة . وقد ظهرت هذه المخلوقات خلال العصر الترياسي، أي قبل حوالي 230 مليون سنة من الآن . وكانت اليابسة مكونة من كتلة كبيرة تسمى البانجيا . وخلال 165 مليون سنة من ظهور الديناصورات انقسمت البانجيا إلى كتل وقارات حتى وصلت إلى وضعها الحالي.
وقد سيطرت الديناصورات على الأرض، وهيمنت على معظم المخلوقات التي كانت موجودة في تلك العصور السحيقة. كانت تتخاطب صوتياً وحركياً، وخاصة أثناء القتال فيما بينها، أو مع غيرها من الكائنات الأخرى. والذي شاهد فيلم الحديقة الجوراسية (Jurassic Park) يعجب بقوة الديناصورات وضخامة أحجامها ، كما يتساءل كيف اختفت تلك الكائنات الجبارة فجأة ، وكيف انقرضت تماماً من على وجه الأرض؟!

ولاشك أن الديناصورات لم تنقرض بين ليلة وضحاها، بل يمكننا أن نتوقع أن انقراضها قد حدث على امتداد آلاف السنين، وهي فترة قصيرة جداً بالنسبة لسيطرتها على الأرض لملايين السنين.

وهناك عدة نظريات حول أسباب انقراض تلك الكائنات الجبارة. وفي خلال حقبة الحياة المتوسطة للأرض تطورت بعض أنواع الديناصورات، واختفت لعدة أسباب. وكان الانقراض الشامل في نهاية العصر الطباشيري، كما انقرضت معها بعض الزواحف الطائرة والعائمة، وبعض الكائنات البحرية.

ويرجع بعض العلماء سبب انقراضها إلى تعرض الأرض إلى زخم هائل من تساقط النيازك ، كما حدث في عام 1994م عندما تعرض كوكب المشتري الى تساقط كميات كبيرة من النيازك على سطحه، حيث أن حجم بعض هذه النيازك كان أكبر من حجم الأرض، أما بعض العلماء فيرجعون السبب إلى انفجارات بركانية هائلة أدت الى انتشار الغازات البركانية ، وأدى ذلك الى برودة المناخ ، وقلة التغذية ، و من الصعب توفر الغذاء الكافي لهذه المخلوقات الضخمة .

ويعزو بعض العلماء انقراض الديناصورات إلى تغير محور دوران الأرض والمجال المغناطيسي .

والأنظار تميل الى العالمين توماس أهرنز وجون أوكيفي التي تقول بأن انقراض الديناصورات كان بسبب اصطدام نيزك قطره ما بين عشرة كيلومترات وخمسة عشر كيلومتراً، ووزنه ألف مليار طن. وقد أدى انحراف هذا النيزك الضخم الذي اخترق الغلاف الجوي بسرعة تبلغ حوالي مائة ألف كيلومتر في الساعة الى تحرير طاقة حرارية هائلة بلغت حوالي مليار ميغاطن من مادة ت ان ت، مقارنة بقنبلة هيروشيما الذرية التي بلغت قوتها عشرين كيلوطن، أو مقارنة بأكبر قنبلة هيدروجينية فجرها الانسان والتي تبلغ سبعين ميغاطن من مادة ت. ان. ت (T.N.T) وهي قوة ضئيلة جداً كما ترى!!

ربما كانت الديناصورات الاولى في حجم الديك الرومي ،كما كانت تمشي قبل الديك الرومي , على ساقيها الخلفيتين .

وقد تطور بعضها مع الوقت طولاً وثقلاً حتى بلغ ثقله في النهاية حداً لم تعد ساقاه قادرتين على تحمله مما جعله يقضي معظم حياته في الأنهار و المستنقعات , حيث يمكن لهذه الأجساد أن تبقى طافية .

يدعى أحد هذه العمالقة “برنتو ساروس ” وكان يزن 38 طناً و قد بقيت أنواع أخرى من الديناصور على اليابسة ومنها “التيرانوساروس”وقد يكون هذا الديناصور أضرى حيوان عرفته الأرض على الإطلاق .

تطورت الديناصورات بطرق شتى ومختلفة لكن أيا منها لم ينمُ لديه دماغ جيد ولعل أسباب اختفاء الديناصورات يكمن في أنها لم تملك البراعة الكافية التي تهديها الى سبيل النجاة والهرب من أعدائها الطبيعين .

يعتقد معظم العلماء أن التغيرات في الأرض والمناخ قد أتت على الديناصورات ،فقد جفت مستنقعات وظهرت محلها جبال أفنت ما كان يعيش فيها من هذه الزواحف ، كما أدت التغيرات في المناخ إلى تغيرات في النبات اختفت بسببها موارد الطعام لأصناف عديدة من الديناصورات التي تعتمد في معيشتها على النباتات .

اقرأ:




مشاهدة 104