كيف أنظم وقتي من أجل الدراسة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:21
كيف أنظم وقتي من أجل الدراسة‎

تنظيم الوقت للدراسة

يعاني معظم الطلاب من عدم قدرتهم على إنهاء المواد الدراسية في وقتها المطلوب وخاصة قبل موعد الامتحانات، مما يسبب لهم ضغطا نفسيا كبيرا، يؤثر بشكل مباشر على مستوى تحصيلهم الدراسي؛ حيث يعجزون عن إكمال مراجعة أجزاء من كتبهم وملخصاتهم في الموعد المحدد، وهذا بالطبع ليس له علاقة بمستوى ذكاء الطالب أو صعوبة المادة، وإنما يرتبط بشكل أساسي بسوء إدارة الوقت وضعف تنظيمه، مما يربك الطالب في أيام الامتحانات، ويؤدي في النهاية إلى الحصول على علامات متدنية قد تصدم أولياء الأمور لحظة النتائج النهائية.

يعتبر تنظيم وقت الدراسة أساس النجاح والتميّز للطالب، وهو سرّ التفوق الدراسي والعلامات المرتفعة، بغض النظر عن مستوى الطالب العقلي أو مرحلته الدراسية. وسوف نستعرض فيما يلي أهم الخطوات الأساسيّة لتنظيم وقت الدراسة كي ينجز الطالب مهامه الدراسيّة، ويحقّق التفوّق الدراسي الذي يحلم به.

خطوات تنظيم الوقت للدراسة

  1. أول خطوة ينبغي عليك القيام بها هي تحديد النشاطات اليومية التي تمارسها، وبطبيعة الحال فهذه النشاطات تختلف من شخص إلى آخر بحسب العمر والهواية والرغبة والظروف والبيئة، وقم بإدراج الدراسة من ضمن النشاطات اليومية التي ستقوم بها.
  2. والآن قم بتحديد الأوقات المناسبة لك للدراسة، دون أن تتعارض مع طاقتك ونشاطك ولامع الأنشطة اليومية التي تقوم بها، فهناك أشخاص يكون أوج نشاطهم الدراسي في ساعات الليل، وهناك العكس يفضلون الدراسة في ساعات النهار، لذلك عين الأوقات الأكثر ملائمة لظروفك في مجال الدراسة.
  3. قم بتقسيم برنامجك الدراسي بشكل يومي على الفترات التي قمت بتحديدها أسبوعيا، فمثلا حدد فترة في اليوم لإنجاز جزء معين من الدراسة، وهكذا بالنسبة لباقي أيام الأسبوع، بمعنى ألا تجعل هذا البرنامج عام وبدون تفصيل لأنك بذلك تكون قللت من محصلتك الدراسية في الأسبوع، فالأفضل أن تقسم برنامجك بشكل محدد وواضح ومتناسب مع أوقات نشاطاتك الأخرى.
  4. أثناء المذاكرة لا تركز أو تشغل عقلك بأي شيء آخر سواها، فاجعل كل تركيزك فقط على الدراسة، حتى تقوم بإنجاز المهام التي حددتها في الوقت المناسب، وإلا فإن انشغالك بشي آخر بفترة الدراسة سيضيع عليك المزيد من الوقت بالإضافة إلى أنه سيؤدي إلى عدم انتظام برنامج الأسبوعي.
  5. قم بمراجعة برنامجك الأسبوعي باستمرار، هل تشعر أن هناك أشياء بحاجة إلى تعديل، وهل أصبح لديك رغبة في تعديل بعض الأوقات؟ لا مشكلة في ذلك فالبرنامج الأسبوعي يكون دائماً عرضة للتغير والتعديل.
  6. استغل أوقات فراغك في إنجاز بعض الأعمال الدراسية الجانبية، أو مراجعة بعض المواد بشكل سريع، أو حل الواجبات، فبذلك تكون خففت من الضغط أثناء الوقت المحدد للدراسة مما يجعلك تذاكر بشكل أفضل.
  7. من المهم جداً من أجل تقليل الوقت الذي تحتاجه من أجل الدراسة الانتباه أثناء المحاضرة أو الحصة فإن الانتباه للمعلم أثناء شرح الدرس يقلل من الوقت اللازم للدراسة بنسبة كبيرة جداً، كما أن الدراسات أثبتت أن أخذ الملاحظات أثناء الحصة الصفية أو المحاضرة يقلل من الوقت اللازم للدراسة أيضاً .
  8. إن تحضير خطة فعالة للدراسة وجدول منظم لكامل الأعمال خلال الأسبوع بأكمله وذلك عن طريق تحديد الأعمال للأسبوع بأكمله وتحديد أوقات خاصة للدراسة خلال هذا الجدول.
  9. إنّ ما هو أهم من تحديد خطة للدراسة بشكل عام هي الإلتزام بهذه الخطة بالفعل وتحديد الأولويات والملهيات لتجنبها وعند حلول وقت الدراسة الفعلي يجب تجنب أي فعل آخر غير الدراسة إلا إذا كان أمراً طارئاً وأكثر أهمية.
  10. من المفضل عدم تأجيل الدراسة ومراجعة المواد الدراسية خلال أسبوع من تعلمها وذلك لعدم تراكمها فعند تراكم المواد الدراسية تصبح دراستها أصعب بكثير.
  11. حدد ما هي المادة الأهم لدراستها أولاً وليس المادة التي تريد أنت دراستها.
  12. لا تكثر من التخطيط فالبدء الفعلي بالدراسة يعتبر هو الأمر الأهم فبعض الناس ينشغلون بالتخطيط بكثرة وينسون البدء بتنفيذ الخطة بالفعل.
  13. إن تحديد جو مناسب للدراسة بحسب ما تفضل والإبتعاد عن الملهيات بشكل عام يعتبر من الأمور المهمة من أجل عدم الالتهاء عن الدراسة وتقليل الوقت اللازم للدراسة.
  14. إن الدراسة لبضع ساعات يومياً هو أفضل من تكديس الوقت والدراسة مرة واحدةً في الأسبوع، ويعتبر الوقت الأفضل للدراسة هو الوقت الأنسب لك إن كان ذلك صباحاً أم مساءً فبعض الناس يفضلون الدراسة أثناء النهار والبعض الآخر يفضلون الدراسة في المساء.
  15. من المهم أيضاً النوم لفترة كافية وعدم الإبتعاد عن النوم من أجل الدراسة فذلك يؤدي إلى تقليل الفعالية أثناء الدراسة مما يلزم وقتاً أطول للدراسة.
  16. يجب تخصيص وقتٍ للعب والترفيه مع الأصدقاء من أجل إعادة النشاط للجسم والعقل، كما أن ممارسة الرياضة تعيد النشاط للجسم فالعقل السليم في الجسم السليم.

نصائح لتنظيم الوقت أيام الدراسة

النوم بوقت مبكر وترك السهر: يجب العمل على تنظيم وقت النوم حيث يواجه العديد من الطلاب صعوبة في النوم باكرا، لذلك يجب تحديد وقت مناسب للنوم حسب حاجة الجسم والتي تصل إلى ثماني ساعات يوميا، وتجنب قيلولة الظهر التي تسبب الأرق في الليل، والعمل على ارتداء ملابس النوم والخلود إلى الفراش، وإبعاد الأجهزة الخلوية، وإطفاء الأضواء، وأفضل وقت للذهاب إلى النوم هو الساعة التاسعة مساء، والاستيقاظ في الساعة الخامسة لصلاة الفجر ومراجعة الدروس قبل الاستعداد للذهاب للمدرسة.

تحضير الحقيبة: يجب العمل على تحضير حقيبة المدرسة قبل النوم، والتأكّد من وجود كافة الكتب والأدوات اللازمة للدراسة، والتأكد من نظافة الزي المدرسي وكويه والمحافظة على النظافة الشخصية ونظافة الزي.

التنظيم: يجب وضع جدول للدروس ومواعيد الامتحانات والواجبات حتى لا يتم نسيان شيء، والعمل على الالتزام بالجدول، ويفضل وضع الجدول في مكان ظاهر من الغرفة ليتم رؤية هذه الواجبات وعدم نسيانها، ويجب دائما تذكر الهدف من الدراسة حتى ينجز المطلوب بشكل أفضل ومجهود أقل.

الدراسة: بعد العودة من المدرسة يجب أخذ وقت قصير للاستراحة لتناول وجبة الغذاء، ثم العمل على مراجعة الدروس التي تم أخذها خلال اليوم، وتأدية الواجبات كاملة، والتركيز في الدروس، والابتعاد عن الأماكن والأشياء التي من الممكن أن تشوش على الدراسة، والابتعاد عن الأماكن التي قد تشعر بالنعاس كغرفة النوم أو الدراسة في وضعية الاستلقاء بل يجب الجلوس بشكل مستقيم.

وقت استراحة: يجب أخذ وقت للاستراحة والجلوس مع الأهل بعد الانتهاء من الدراسة، فيمكن التكلم مع أهلك بما فعلته في يومك وطلب النصيحة في حالة عدم فهم درس ما أو عند الوقوع في مشكلة.

اقرأ:




مشاهدة 71