كيف أكتب خاتمة البحث‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:51
كيف أكتب خاتمة البحث‎

كيف أكتب خاتمة البحث

يحتاج البحث العلمي شأنه شأن كافة المجالات العلمية بشكل عام إلى أدوات جمع المعلومات والحقائق حول الظواهر الحياتية المختلفة، ويقوم على مجموعة من المعايير والأسس والخطوات المنظمة والمتسلسلة التي تضمن إعداده بصورة علمية، وعلى أساس ومنهج سليم لتحقيق الهدف الرئيس منه، المتمثل في التوصل إلى نتائج وتقديم توصيات من شأنها أن تحل المشاكل المختلفة وأن توسع دائرة الآفاق والمعرفة حول القضية التي تُشكل محور البحث، وتطور الحقائق التي تم التوصل إليها مسبقاً وغيرها العديد من الأهداف.

ومن هذه المعايير كتابة المقدمة والخاتمة، حيث تُشكل المقدمة العنصر الترويجي والمدخل الجاذب للقراء، وتحدد مدى الإقبال على الاضطلاع على البحث، كما تشكل الخاتمة النهاية التي تُعطي شعوراً للقارئ أن الجهد العقلي الذي بذله من أجل فهم محتوى البحث، والوقت الذي استغرقه في ذلك يستحق أو لا يستحق، أي أن الخاتمة تحدد قيمة البحث وأهميته، ونظراً لأهميتها سنقوم باستعراض أفضل طريقة لكتابة خاتمة تجعل من جهد الباحث جهداً يستحق الثناء من القُراء.

الخاتمة لا تختلف كثيراً عن المقدمة، وستلاحظ هذا عندما تتعرف على أقسامها، وهي ثلاثة

  • جملة استنتاجية، تذكر فيها (الفكرة الرئيسية للبحث) وأنه قد تم استنتاجها.
  • تذكر الأشياء التي ساعدتك لبلوغ ذلك الإستنتاج، بمعنى آخر تذكر الأفكار الفرعية.
  • أخيراً تختم بعبارة تفاؤلية أو تساؤل يبقى في ذهن القارئ.

قد لا يهم ترتيب أقسام الخاتمة، ولكن القسم الثالث يفضل أن يكون الأخير دائماً. ومن المهم أن لا تذكر في الخاتمة معلومات وحقائق جديدة لم تطرحها في بحثك.

[جملة إستنتاجية] مما سبق يمكن استنتاج أن الإنترنت مكن الطلبة الجامعيين من القيام بأعمالهم الدراسية اليومية بشكل أسهل. [جمل تؤكد استنتاجك] فالإنترنت وفر أدوات عديدة للمستخدمين منها محركات البحث، البريد الإلكتروني، المنتديات وغرف الدردشه، هذه الأدوات وغيرها مما أستجد ويستجد في الإنترنت لم تسهل على الطلبة القيام بواجباتهم فقط، بل مكنتهم من أداء العمل بشكل أفضل. ذلك كان ممكناً لمزايا عديدة يمكن بلوغها باستخدام الأدوات السابقة. في هذا البحث تم التحدث عن المميزات التي أضيفت للتواصل مع المدرس والزملاء، وللبحث والكتابة الموضوعية وأداء الواجبات. [جملة تفاؤلية] قد يصعب التكهن بما سيستجد من خدمات في الإنترنت، ولكن بكل تأكيد سيصب ذلك في مصلحة الطالب وتسهيل عملية التعلم.

أجزاء البحث العلمي

  • الفصل الأول ويمثل الخلفية العملية للدراسة أو للبحث، ويضم كلاًّ من المقدمة، وتحديد مشكلة البحث، وأهميته، وأهدافه ومبرراته، ثم حدوده الزمانية والمكانية.
  • الفصل الثاني ويضم الإطار النظري، بما فيه الدراسات السابقة التي تناولت موضوع البحث نفسه، وكذلك العلاقة بين المتغيرات المختلفة ذات العلاقة الوثيقة بموضوع البحث.
  • الفصل الثالث ويمثل عرضاً لأداة جمع المعلومات والبيانات، والتي تتمثل في المقابلات والاستبانات وغيرها.
  • الفصل الرابع تحليل البيانات التي تم جمعها إحصائياً، والتعقيب عليها والربط بينها.
  • الفصل الخامس يتمثل في عرض مفصل لأبرز النتائج التي تم التوصل إليها من خلال البحث، وكذلك تقديم التوصيات بناءً على هذه النتائج، ثم كتابة خاتمة لإنهاء الموضوع بطريقة تُبين للباحث مدى أهميته، ومن هنا ننتقل للحديث عن كيفية كتابة خاتمة للبحث.

نموذج كتابة خاتمة

وفي خاتمة هذا البحث أذكر نفسي وغيري بقوله سبحانه وتعالى
{فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} [ الكهف: 110
ألا فلنعمل الصالحات ونجتنب الفواحش والموبقات ليرضى عنا رب الأرض والسماوات.
فقد رأينا كيف تكون عاقبة البعد عن الله وارتياد الطرق المعوجة المشبوهة، والعتو عن أمر الله سبحانه، وسوء الخاتمة والعذاب الأليم لمن كان هذا شأنه.
{وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا} [ الطلاق: 8 – 9 ].
فمن رجى رحمة ربه فإليه يعود، فباب رحمته مفتوح غير موصود، وليكن سعيه من بعد حميدا، وفعله رشيدا، وقوله سديدا.
فإذا كان هذا حالنا رفع الله عنا الذل والضنى، والوبا والخنا، وصب علينا البركات صبا، ولم يجعل عيشنا كدا، وكان لنا نصيرا وسندا.
وبعد.. فهذا جهد المقل وبضاعته المزجاة، قصدت به وجه الإله، ثم النصح لمن كانت الفاحشة بلواه، والتنبيه لمن عافاه مولاه.
سائلا مولاي وخالقي أن يسدد قصدي، وينفعني به ومن بعدي، والباب مفتوح والصدر مشروح، لمن أراد أن يصحح خطأ، أو يقدم خيرا، وأفضلهم عندي من أهدى إلي عيبي.
وفي النهاية لا أملك إلا أن أقول أنني قد عرضت رأيي وأدليت بفكرتي في هذا
الموضوع لعلي أكون قد وفقت في كتابته والتعبير عنه وأخيراً ما أنا إلا بشر
قد أخطئ وقد أصيب فإن كنت قد أخطأت فأرجو مسامحتي وإن كنت فد أصبت فهذا كل
ما أرجوه من الله عزوجل

الخاتمة تكتب فيها نتيجة البحث اللي توصلت له ويكون جواب للسؤال المطروح والمطلوب الوصول لاجابة عنه
تكون خاتمة البحوث بعرض موجز لأهم ماورد وتم مناقشته في البحث (أي تلخيص البحث) مع ذكر النتائج التي توصلت إليها.

 

اقرأ:




مشاهدة 115