كيف أقوي شخصية المراهق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 30 نوفمبر 2016 - 11:56
كيف أقوي شخصية المراهق‎

مرحلة المراهقة

تعد مرحلة المراهقة إحدى أهم المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان فغالبا ما تُبنى شخصية المراهق أثناء هذه المرحلة

ولذلك تتصف بالصعوبة أحياناً لما يحدث فيها من تغيّرات جسمية ونفسية كثيرة

فعلى الوالدين أن يقدّموا اهتماماً كبيراً لهذه المرحلة

وأن يساعدوا الطفل في تحديد الشخصية المناسبة له ومراعاة حساسية هذه المرحلة.

أسباب ضعف شخصية المراهق

أسباب ضعف شخصية المراهق

  • عدم استقرار المناخ الأسري فالشجار الدائم بين الأبوين والخلافات العائلية تضر كثيرا بالحالة النفسية لأبناءنا وثقتهم بأنفسهم.
  • الإهمال أن تهمل الأم ابنها وألا يراعي الأب ابنه فلا يجد الإبن حب واهتمام وعادة يظن أنه السبب وبالتالي يفقد ثقته بنفسه.
  • النقد الحاد والدائم فتصرخ الأم دائما لإبنها قائلة أنه “مش نافع” و “فاشل” و “مابيسمعش الكلام” وتوجه له النقد الحاد الغير بناء.
  • حلم الأبوين كثيرا ما يحلم الأبوين بأن يحقق ابنهما أحلامهما ويمتهن المهنة التي يفضلانها، رغم أنه لا يريد ذلك.
  • الضعف الدارسي أي أن يواجه الابن صعوبات في التعلم لا تمكنه من الحصول على الدرجات التي يسعى إليها.
  • المرور بتجربة فشل لأنهم صغار يتصورون أنها نهاية العالم إذا لم يكسب مباراة هامة مع فريقه أو سقط في امتحان ما.
  • الاعتداء سواء بالضرب أو السب بعض الأباء يستسهلون الضرب والسب لمعاقبة أبنائهم ولكن هذه الطريقة من أهم مسببات ضعف الثقة لدى الأبناء.
  • حب الشباب والتغيرات الفسيولوجية الأخرى المظهر أكثر ما يهتم به المراهق في هذا السن، وبالتأكيد حب الشباب في وجهه يجعله يتألم نفسيا ويكره أن يبدو بهذا الشكل.
  • كما أن هناك من الأبناء من لا يتقبلون التغيرات الفسيولوجية المصاحبة للبلوغ بسهولة، مما يؤدي لضعف الثقة بالنفس.

علامات ضعف شخصية المراهق

  •  ضعف القدرة على الرفض كأن يعود لك من السوق بمشتريات أنت لا ترغبينها ولم تكلفيه بها لمجرد أن البائع قد ألح عليه أن يشتري منه.
  • ضعف القدرة على الاعتذار كأن يطلب منه صديقه مبلغاً من المال على سبيل القرض، فيقرضه كل ما يملك مثل مصروفه الأسبوعي لأنه يخجل أن يعتذر له.
  • لا يستطيع إبداء رغبته كأن يخبرك أن درساً مهماً قد فاته، وهو يستمع لحديث ما من زميله لا يهمه.
  • ضعف القدرة على تحمل مهمة، أو وظيفة كلف بها كأن يتحمل فوق طاقته مهمة قام بتوكيله بها شخص ما، ولا يعرف كيف يتملص منها رغم أنها خارج اهتماماته.
  • . ضعف القدرة على المحافظة على ممتلكاته كأن يطلب منه زميله أن يتحدث بهاتفه النقال فيمنحه له؛ حتى ينفد رصيده ولا يستطيع أن يمنعه.
  • ضعف القدرة على التمسك بقيمه، وهو بذلك يكون ضعيفاً أمام أشخاص ما، كأن يكذب من أجل ألا يغضب صديقه المفضل، ويؤيده في شهادة غير صحيحة؛ ليكسب وده.

طريقة تقوية شخصية المراهق

طريقة تقوية شخصية المراهق

  • من طريقة تقوية شخصية المراهق أن يرضى بنفسه كما أنت يجب أن يتعلم المراهق أن يتقبل نفسه كما هو
  • أن يتقبل جسده فما يراه عيبا قد يراه البعض الآخر ميزة.
  • نبهيه لعيوب أصدقائه أيضا قولي له أن فلان لديه مشكلة لطول أنفه ولكن روحه المرحة أو تفوقه الدراسي يجعلنا لا نرى هذا العيب
  • وبهذا يمكنك توجيهه إلى التركيز على المميزات التي يستطيع أن يجدها في نفسه.
  • اجعل من عيبك ميزة حاولي علاجه لأن يجعل من عيبه ميزة ويتقبله بحب.
  • فإذا كانت ابنتك مثلا تعانى عقدة جبهتها العريضة فلماذا لا تصطحبينها لمصفف الشعر ليختار لها تسريحة تناسب وجهها وتخفى بها العيب.
  •  بعض المراهقين يفضل الانغماس في مجموعة قد لا يشعر بالانتماء إليها لمجرد ألا يبقى وحيدا
  • وكثيرا ما يقع في خطأ اختيار نوعية المجموعة، التي يشعر معها بالأمان والراحة.
  • علميه أن أفضل الأصدقاء هو من يتقبل عيوبك الشكلية والشخصية.
  • استعادة الثقة بالنفس الشخص الذي يعانى من العقد لديه عدم ثقة بنفسه ساعديه على التخلص من تلك المشكلة
  • إشراكه في النشاطات المسرحية والخطابة
  • القدرة على مواجهة الجمهور وحده تجعله يستعيد ثقته بنفسه تدريجيا.
  • تنمية الشخصية يشعر المراهقون بعدم جدوى ما يفعلونه وفى قراره أنفسهم يشعرون بمدى تفاهتهم مقارنة بأسرتهم لذلك عليك مساعدته في تنمية شخصيته.
  • أوكلى له القيام ببعض المهام والمسئوليات حتى يشعر بأهمية الدور الذي يقوم به في الأسرة حتى لو كانت اصطحاب أخيه الصغير للحلاق.
  • لا تلوميه المراهقون يشعرون بالإحباط ويفقدون ثقتهم بأنفسهم كلما وجهنا لهم اللوم والعتاب على ما يقومون به من أفعال لا تروق لنا.
  • حاولي تقبل تفاهته وأوْلى قصصه المملة اهتمامك، فما يعانى منه أقوى من قدرته على تخطيه بدون مساعدتك.

نصائح لتقوية شخصية المراهق

نصائح للمراهق لتقوية شخصيته

  •  عليك أولًا أن تغير نظرتك لنفسك فتثق فيها وتنظر باحترام لذاتك
  • تقبل نفسك كما هي وأن تكون ذا نظرةٍ إيجابية لشخصك.
  • ثق في تفكيرك وتصوراتك وتخطيطك لحياتك.
  • تعلم أن تعارض متى استوجب عليك ذلك فهناك مواقف يتحتم عليك قول لا لأخيك ولغيره ولا تهتز لذلك
  • تمسك بقراراتك بعد التأكد من صحتها.
  • قم بتنظيف سحب الأفكار السوداء والاستسلام والانهزام في رأسك
  • ردد الكلمات الإيجابية مع نفسك (أنا قوي, وأنا قادر, وأنا أستطيع و..إلخ) بطريقة الإيحاء النفسي الذاتي.
  • صاحب الناس ذوي الشخصيات المتزنة والإيجابية، ولتتقرب أكثر من أختك، فهي متزنة واثقة من نفسها، والأهم تحبك وتريد الخير لك.
  • راجع نفسك، وحدد أهدافك، وقيم كل أعمالك في الحياة
  • ولا بأس أن تقوم بتحليل إيجابياتك وتطويرها وتحديد سلبياتك والعمل على أصلاحها.
  • مارس نشاطًا أجتماعيًا معينًا كالرياضة أو الكتابة فهي ستحسن صحتك النفسية والعقلية وستصقل شخصيتك.
  • رتب أفكارك دائمًا، واحرص على أن تظهرها بشكل جميل فالأفكار هي ثياب الشخصية.
  • استمع إلى كل ما هو مفيد
  • وحاول الاطلاع على ما يثري مداركك كالثقافية والمعلوماتية
  • فالشخصية الصحيحة القوية تملك كما لا بأس به من المعلومات التي تفيد في الحياة.
  • عدم التسرع في اتخاذ القرارات، وتغليب لغة العقل على العاطفة.
  • لا تتأثر بكلام الناس ولا بمواقفهم بعفوية وعصبية، وكن متأنيًا حتى لا ترتد إليك مواقف بسبب سرعة التأثر والعفوية والعصبية.
  • اعلم أن الشخصية القوية شخصية صبورة، وأن اتزانها وقوتها في صبرها وطول بالها
  • الشخصية القوية لا تستخف بأحد، ولا تخنع ولا ترضى بالوقوف والتهاون بين يدي أحد
  • الشخصية القوية دائمًا تستفيد من خبرة وتجارب الذين سبقوهم بالحياة ولا يكررون الخطأ عينه.
اقرأ:




مشاهدة 11