كيف أربي الإبن المراهق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 30 نوفمبر 2016 - 11:48
كيف أربي الإبن المراهق‎

تربية الإبن المراهق

لتربية الإبن المراهق تربية سليمة يجب على الأهل دراسة طريق التربية الصحية

وضرورة الزيارات المتكررة لأخصائيين نفسيين لاستشاراتهم في تربية الأبناء وخاصة مرحلة المراهقة

التي تعد من أصعب وأخطر المراحل التي يمر الإنسان بها ففي هذه المرحلة يجب على الأهل

فهم طريقة وأسلوب تفكير أبنائهم، والتعامل معهم بطريقة واعية، تؤدّي إلى كسب الأبناء لوالديهم.

مشاكل الإبن المراهق

تعود أسباب المشاكل التي تنشب بين المراهق وأفراد عائلته أو المجتمع لأمور عديدة قد تكون نفسية او اجتماعية او غيرها ،نذكر منها

  • شعور المراهق بأنه مهمش وان لا أحد يلتفت له فيحاول جذب الأنظار إليه بخلق المشكلات مع افراد اخرين.
  • شعور الكراهية المتولد لدى المراهق لأحد الافراد نتيجة اعتقاده بانه محبوب أو مفضل اكثر منه.
  • ضعف ثقة المراهق بنفسه.
  • التمييز بين الابناء في المنزل يجعل من المراهق حاقداً وكارهاً لإخوته.
  • فقدان المراهق للرقابة الأسرية، فلا يجد من يدله على الطريق الصحيح والسلوك القويم.
  • تحدي المراهق لغيره بإثبات أنه أصبح يمتلك القوة و النضج الكافي.
  • الانسياق وراء الرغبات والشهوات وأصدقاء السوء.

خطوات تربية الإبن المراهق

خطوات تربية الإبن المراهق
 المسئولية

ربما ترين ابنك مهما كبر صغير والحقيقة أنه ليس كذلك

والمراهق على الأخص يرى ويدرك أنه كبير الآن

كبير بما يكفي ليتحمل مسئولية نفسه في كثير من الأمور

كوني ذكية واسمحي له بتحمل مسئوليات يمكنه تحملها واسأليه عنها

من ناحية سوف يقدر لك ثقتك فيه، ومن ناحية أخرى، سوف يتعلم كيف يتحمل المسئولية.

 الإحترام

عاملي ابنك باحترام يعاملك باحترام عاملي الجميع باحترام تُعلمي ابنك أن يتعامل باحترام مع الجميع أيضا

قواعد سهلة وبسيطة ومريحة فقط تمسكي بها لا تسمحي لنفسك أن تسبي ابنك أو تنفعلي عليه

أو تحرجيه أمام الآخرين.
 التغير

كبر ابنك تغير وسوف يتغير أكثر وأكثر وكل شهر يمر يتغير ويتبدل ويفكر في مليون شىء

ويرغب في تعلم ألف شىء ويترك ألف شىء عليك أن تتقبلي فكرة التغير

حتى تستطيعين التعامل معها وتصبحين أما رائعة لمراهق رائع.

 الأصدقاء

الصداقة مهمة في حياة المراهقين ذلك لأن المراهق يهمه جدا أن يكون مقبولا من أصدقاءه

وبالتالي يتأثر بهم حتى ينال إعجابهم ربي ابنك منذ صغره على الاستقلال والثقة بالنفس

حتى يكون واعيا عندما يتعامل مع أصدقاءه ويستطيع أن يقول بسهولة “لا”

وحتى يقتصر الأمر على صداقة جيدة تثري وقته وعقله ولا تغير فيه للأسوأ.

نصائح لتربية الإبن المراهق

نصائح لتربية الإبن المراهق

  •  لابد من التعرف عن طريق القراءة بالكتب أو دخول عالم النت على طبيعة مرحلة المراهقة، وكيفية التعامل معها حتى تمر بسلام دون مشاكل.
  • المراهق يحتاج لإشباع حاجاته المعنوية من حب ورعاية وتقدير لذاته ورأيه أكثر من الاهتمام باحتياجاته المادية من مأكل ومشرب ومصروف، فلا تدفع ابنك للفضفضة مع آخرين، واخذ المعلومة الخاطئة منهم.
  • اعرف أن جلوس الابن مع الأصدقاء والحديث الطويل معهم، أو السهر أمام الفضائيات، وتشجيعك للنجاح الدراسي ليس كل شيء في حياة المراهق، بل هو جزء من النجاحات التي يطلبها الابن ويسعى إليها.
  • بالنقاش والمحاورة ومشاركة الابن في التعليق على الأحداث؛ أسرية كانت أو اجتماعية أو سياسية تضيف له الكثير تستطيع أن تجعل ابنك يتقبل نفسه ويحترم ذاته ويحبها ويحب الآخرين ويحترمهم بدرجة كبيرة ومعقولة.
  • أعطه الحب ومده بالأمان، وادخل في قلبه وعقله ثقافة الفروق؛ بأن لكل فرد ظروفه وقدراته، وكلنا ليس شخصا واحدا، ولكل إنسان بصمته الخاصة.
  • حدثه عن الفروق بين الإخوة في البيت الواحد، وانطلق بعدها للحديث عن الأصحاب واختلافاتهم بهدف عدم تقليدهم أو الاقتداء بهم في كل قول وعمل.

طرق التقرب من الإبن المراهق

طرق التقرب من الإبن المراهق

  • التقرب للمراهق بمحاولة التحدث معه في ما يشغل باله و تفكيره من مواضيع لخلق أحاديث ونقاشات قد تخرج ما في جوفه من أفكار سلبية لتصحيحها أو ايجابية لحثه عليها.
  • تحفيز المراهق على إبداء رأيه في كل النقاشات التي تدور في الأسرة فذلك يجعل منه شخصاً محاوراً و جريئاً خارج المنزل.
  • تقوية صلة المراهق بربه وتحبيبه في دينه وكيف أنه ملاذه وراحته.
  • إفساح المجال للمراهق لإظهار مواهبه المكبوتة وتنميتها والإشادة بها.
  • عدم التمييز بين المراهق وإخوته أو إشعاره بأن هناك من هو احسن منه لأن ذلك يولد الكراهية والعنف بينه وبينهم.
  • إن المراهق لبنة صغيرة تشكلها الأسرة والمجتمع فإما تستقيم أو تفسد ،فحاولوا أيها الآباء والأمهات التودد إلى أبنائكم واستيعابهم لإنقاذهم من أي محاولة قد تجرهم إلى الهاوية.
اقرأ:




مشاهدة 12