كيف أتعامل مع الطفل الحساس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 16 نوفمبر 2016 - 11:19
كيف أتعامل مع الطفل الحساس‎

الطفل الحساس

الطفل الحساس سريع التأثر او البكاء قد يؤثر ذلك سلبا على حياته بالمستقبل وقد يصبح انسان منطوي و مكتئب ومحطم ولكن اذا تعاملنا معه بطريقة ايجابية سنجعل منه انسان ناجح في حياته ونحن نقدم اليك كيفية التعامل مع الطفل الحساس, كيف أتعامل مع الطفل الحساس ؟

كيف أتعامل مع الطفل الحساس

الطفل الحساس يتأثر بأي نقد حتى و ان كان بسيط وايضا يتأثر من الصوت العالي ويتأثر بأي شيء سيء اكثر من غير من الاطفال فإن كان طفلك هكذا اليك بعض النصائح كيف أتعامل مع الطفل الحساس :

  • الخروج للطبيعة ورؤية جمال الخالق وتركهم في مكان مفتوح يتعاملوا مع الحياة بعفوية مثل الحدائق.
  • هذا يقوي عندهم قوة الا يتأثروا بسرعة من اي شيء
  • يجب ان نترك مساحة لهم ليعبروا عن انفسهم ولا نحاصرهم بالضغط عليهم في كل شيء والسيطرة على ازواقهم واختياراتهم .
  • واتركيه يلعب بمفرده فهو يحتاج الاسترخاء والانفراد بنفسه قليلا بعد رجوعه من المدرسة فلا تحاصريه بالاسئلة
  •  حاولي اكتشاف موهبة موجودة فى طفلك حتى وان كانت بسيطة دعميه .
  • ونمي موهبته فالاطفال مرهفون الحس يبدعون احيانا ويجب ان نجد له نشاط او موهبة.
  • يتأثر بها ويحبها وهو صغير حتى لا يصطدم بالواقع وهو كبير فالمغامرة في الموهبة تقوي من عزيمته
  • اعطيه خيارات كثيرة بدلا من الامر المباشر مثلا حان وقت النوم وامامك نصف ساعة تحب ان تقرأ قصة او تنظف اسنانك.
  • او تأخذ دشا فإعطاؤه خيارات يجعله يشعر انه متحكم ويملك قوة نفسه ويقوي من شخصيته.
  • العبي معه انشطة او العاب عادية فالطفل يتأثر بوالديه اكثر من اي شخص اخر ويعطيه اللعب معهم صلابة لمواجهة الصعاب.
  • بعد ذلك ولكن اتركي له الاختيار في اختيار اللعبة او النشاط
  • علميه كيف يكون سعيدا بالا يتأثر بأي اخفاق يحدث له ويعتبره درسا له لان ذلك سيقويه.
  • وايضا بثي في معنى الصداقة لان صداقة الرفاق الاخيار تعطي السعادة والقوة والثقة بالنفس.
  • ويجب دائما ان نرفع من معنوياته ونثني عليه ونتجنب الشد والجذب واي مؤثرات سلبية تضعفه وتزيد الامر سوءا

إرشادات كيف أتعامل مع الطفل الحساس

  • الحساسية ليست عيباً في كل الأحوال لأن الطفل المصاب بها يكون في الغالب شديد الذكاء و يتعاطف مع الآخرين.
  • و لديه إبداع لكنه يشعر بالتوتر و الإحباط بشكل سريع من الأماكن المكتظة بالناس و من المواقف الجديدة التي تطرأ على حياته.
  • إجعليه يخرج إلى الطبيعة و دعيه يرى جمالها و يتعامل مع مكوناتها بشكل عفوي فهذا يجعله لا يتأثر بشكل سريع تجاه الأمور.
  • اتركي له مساحة كافية كي يعبر فيها عن نفسه و لا تحاصريه في منطقة ضيقة أو تضغطي.
  • و تسيطري عليه في كل فعل يفعله أو على ذوقه و اختياراته و اتركي له الفرصة أن يكون وحيداً و أن ينفرد بنفسه لوقت قليل.
  • تعاملي معه بلين فهذا سيجعل يستجيب لكِ بشكل أسرع و لا تتعاملي معه بأسلوب الأمر بل بأسلوب الطلب .
  • و ابتعدي عن القسوة لأن هذا سيجعله يتعامل بنفس الأسلوب الذي لا تحبينه و هو البكاء .
  • و لذلك حاولي معرفة الأشياء التي تضايقه و علميه تمرينات التنفس و الإسترخاء.
  • إمنحيه الثقة فأخبريه بمعرفتكِ لصعوبة الموقف الذي يتسبب في إصابته بالضيق و عرفيه بأنكِ واثقة في حسن تعامله مع المر .
  • و أنه سيعرف كيف يواجهه بالشكل الصحيح و لا تعملي على إصلاح الموقف لأن هذا سيجعله يشعر بأنه غير قادر على المواجهة بنفسه.
  •  امنحي طفلكِ عدة خيارات لتنفيذ أوامركِ فعندما تخبرينه بموعد النوم أخبريه بأنه عليه أن ينظف أسنانه و أن يستحم .
  • و يمشط شعره و سيمكنه أن يقرأ قليلاً أو يلعب لعبة يحبها فهذا سيجعله يشعر بأنه يمتلك قوة كافية.
  • لا تجعلي طفلكِ يندمج في التجمعات الكبيرة رغماً عنه بل إعملي على ذلك بشكل تدريجي و بهدوء فإجعليه.
  • أولا يتعرف على مجموعة صغيرة من الأطفال في مثل عمره و شجعيه على أن يتحدث معهم.
  • ثم إجعليه يندمج مع أكثر من مجوعة في النادي أو في تجمعات الأسرة و غيرها.

نصائح كيف أتعامل مع الطفل الحساس

ضبط السلوك

  • حاولى ألا تصرخى فى وجه طفلك الحساس عندما يخطئ مهما كان حجم الخطأ.
  • لأن ذلك سيفقده ثقته فى نفسه وسيجعله طفل إنطوائى لا يهوى التجمعات الأسرية أو حتى اللعب مع الأصدقاء تجنباً منه من حدوث الخطأ ومن ثم التوبيخ.

التدريج

  • لا تجبرى طفلك على الإندماج فى التجمعات الكبيرة مرة واحدة.
  • ولكن عليكِ مساعدته فى التعرف أولاً على مجموعة صغيرة من الأصدقاء الذين يفضل الجلوس والتحدث معهم.
  • ومن ثم أدمجيه مع العائلة والتجمعات الأسرية والنوادى وغيرها.
  • وا تنسى مساعدته على التعرف بنفسه على أشخاص جدد ليكتسب مهارات التواصل مع الناس.

إكسابه الثقة

  • حاولى أن تكسبى طفلك الثقة دائماً فى جميع تعاملاتكِ معه خاصاً عند التجمع مع الناس الغرباء عنه.
  • فعامليه بلطف وأذكرى مميزاته أمام الناس وأشكريه بلطف عندما يحسن القيام بشئ ما، فذلك سيكسبه ثقته بنفسه.

طورى من مهاراته

  • من الرائع على الأم أن تكتشف مهارات ومميزات طفلها منذ الصغر والتركيز عليها.
  • فذلك يساعدك على تطوير تلك المهارات وتنميتها مبكراً وذلك من خلال إلحاقه بإحدى النوادى الرياضية أو صالات الفنون بأنواعها.
  • فتطوير مهارات الطفل وتميزه فى لعبة رياضية ما أو تميزه فى العزف على آله موسيقية يجعله أكثر ثقة بنفسه أمامك وأمام الآخرين

الإستعانة بالخبراء

  • إذا كنت لا تستطيعين التعامل مع طفلكِ.
  • فيمكنكِ طلب الإستشارة من الخبراء أو طبيب الطفل الخاص.
  • كما يمكنكِ الإستعانة بالكتب الموثوقة فى تربية الأطفال وكيفية التعامل معهم نفسياً وصحياً.
اقرأ:




مشاهدة 12