كيف أتعامل مع الابنة المراهقة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 30 نوفمبر 2016 - 11:46
كيف أتعامل مع الابنة المراهقة‎

الابنة المراهقة

إن الرغبة الحقيقية في فهم الابنة المراهقة يساعد على نجاح الأم في التعامل مع الابنة الحبيبة

ولا شك أن هذا الفهم يعود بالفائدة على الجميع الأم والابنة والأسرة

وأيضًا يحقق الصحة النفسية للجميع

وخاصة الابنة الحبيبة وهذا ما نرجوه ونسعى إليه.

طريقة التعامل مع الابنة المراهقة

 خصوصية الابنة المراهقة و كيفية التعامل معها

  • عدم استخدام العنف أو العناد مع الفتاة مادام العناد وعدم الاستماع للنصح لم يصل لدرجة تؤدى للانحراف.
  •  اجعلى مراقبتك لتصرفات ابنتك تأخذ شكل الرعاية التى يظللها الحنان
  • أعطيها ما تحتاجه لتميز بين الخطأ والصواب، وشجعيها على اتخاذ القرار وأن تكون حرة فى الاختيار تحت رعايتك.
  •  الابتعاد عن أساليب التوبيخ والخشونة فى التعامل ودور المراقب الذى يسخر من كل التصرفات أو الانتقادات واللوم المستمر خاصة أمام الآخرين.
  •  يجب الاستماع لها حتى إذا كنتِ تعلمين مسبقا ما ستخبرك به دعيها تكمل قصتها
  • وكونى لها صديقة منصتة وكونى الملاذ أينما تحتاجك فكونى صديقة وفية.
  • يجب التعامل معها كشخص بالغ وارتقى بأسلوبك معها فهى لم تعد طفلة صغيرة بما يكفى
  • احترمى رأيها وقوم سلوكها بهدوء، فهى تأخذ منكِ خبراتها وتكون شخصيتها.
  •  تعاملى معها وكأنك فى مثل سنها، فكونى لها المخلصة التى تنصح بمحبة وصدق.
  •  لا تقارنى بينها وبين فتاة أخرى فلكل واحدة قدرات مختلفة عن الأخرى
  • ساعديها لتكون أفضل وتكون متميزة ومختلفة
  • شجعيها بحبك وحنانك وأعطها الإحساس بأنك تحبيها كما هى وستحاول هى أن تكون عند حسن ظنك.
  •  تتأثر المراهقة بشدة بأسلوب النصح عن طريق القصص خاصة حين تكون تلك القصص واقعية، من خلال تحويل النصائح إلى شخصيات ومواقف توضع أمام الفتاة المراهقة كقدوة مثل و يمكن للأم أن تستخدم أسلوب القصة فى نصح ابنتها دون أن يظهر ذلك فى صورة أمر أو تهدي
  • الفتاة المراهقة تود أن تكون امرأة، تهتم بالموضة ومستحضرات التجميل وحضور المناسبات، وعلى الأسرة أن تعتنى بها ولا تواجه ذلك برفض وتأنيب على ذلك
  • وعلى الأم ألا تسعى لاختيار ثياب ابنتها بنفسها بل تترك لها الحق فى اختيار ما تشاء مع إرشادها إذا كان الثياب يعطى انطباع سيئا عن أخلاقها.

قواعد الحوار مع الابنة المراهقة

  •  تعاملي مع ابنتك بحنان وكوني لها صديقة وملاذًا واستمعي لها دائمًا، واحترمي مشاعرها ولا تسخري منها أبدًا
  • وتذكري نفسك عندما كنتِ في مثل عمرها
  • نحن كراشدين ندرك أن مشاعر المراهقة ليست حبًا وإنما إعجاب أو رغبة في التعرف على الجنس الآخر ولكنها لا تدرك ذلك.
  • لا تستخدمي العنف أو العناد أو التوبيخ في التعامل مع ابنتك.
  • راقبي تصرفات ابنتك، ولكن اجعلى مراقبتك لتصرفاتها تأخذ شكل الرعاية.
  • عامليها كشخص بالغ لا كطفلة وناقشيها واحترمي ارائها.
  • ساعديها لتكون أفضل واحرصي على تشجيعها.
  • كوني قدوة لها في أفعالك وأشعريها بالثقة.
  • تحدثي مع ابنتك عن مشاعر الحب والفرق بين الحب والإعجاب.
  • علميها أن تكون صريحة معك في جميع أمور حياتها، وأخبريها بأنكِ تحبين الاستماع إليها.
  • اجعلي لها مساحة من الحرية والاستقلالية ولا تقتحمي خصوصياتها.

 خصوصية الابنة المراهقة و كيفية التعامل معها

 خصوصية الابنة المراهقة و كيفية التعامل معها

  • اشمليها بحبك وحنانك واصنعي لها مفاجآت، كأن تضعي لها هدية في غرفتها أو تشتري لها شيئًا كانت ترغب في اقتنائه.
  • احتضني ابنتك ولا تنسي طبع قبلات حانية على وجنتيها.
  • تقربي من صديقاتها واجعليها تدعوهم إلى البيت لتناول الغداء في منزلكم.
  • حددي أوقات مناسبة واخرجا معًا، واصطحبيها إلى أماكنها المفضلة.
  • احرصي على تنمية مهاراتها وتشجيع مواهبها، واحرصي على أن تشغل وقت فراغها فيما يفيدها.
  • حاولي إفهامها أن الحب مشاعر جميلة خلقها الله داخلنا وليست عيبًا
  • لكن يجب أن تكون في الوقت المناسب وللشخص المناسب
  • احكي لها عن تجاربك التي مررتِ بها خلال المراهقة

نصائح للأمهات للتعامل مع الابنة المراهقة

  •  حاولي القراءة حول مرحلة المراهقة بشيء من التفصيل ومعرفة خصائص هذه المرحلة وطبيعتها حتى تستطيعي التعامل مع أبنتك في ضوء ذلك.
  •  حاولي التعامل مع ابنتك بالهدوء التام وعدم الغضب وتعاملي معها ضمن ما يسمى بسياسة الاحتواء واحذري أن ينفذ صبرك، وقد لا تظهر نتائج هذا التعامل الهادئ بشكل سريع لكنه فعال بحسب المتخصصين.
  •  حاولي مع باقي أخواتها في البيت ذكوراً وإناثاً ووالدها إعطائها حيزاً كبيراً من التقدير والاحترام وهو ما يسعى إليه المراهق لتحقيق ذاته ، ومن ذلك إسناد بعض المهام إليها في المنزل مثل المشاركة في تقدير ميزانية المنزل وشراء بعض الحاجيات الخاصة بالعائلة .
  •  شغل وقت فراغها بما يفيد حتى لا يبقى لها وقت فراغ كبير مثل الإنخراط في الأندية الرياضة والثقافية والإنشغال بهواياتها المفضلة.
  •  حاولي إيجاد رفقة صالحة لها لأن المراهق يسعى إلى تكوين ما يسمى في علم النفس بالشللية
  • قد ثبت في كثير من الدراسات أن المراهق يتأثر بأقرانه أكثر مما يتأثر بوالديه
  • ويمكن لك أن توجدي لها صديقات من خلال زيارة مدرستها والتعاون مع مديرة المدرسة أو بعض المعلمات الناصحات في هذا الصدد أو من خلال بناء علاقات طيبة مع بنات عمها أو بنات خالها.
  •  يتوجب على الأن تقبل هذه المرحلة باعتبارها مرحلة نمو طبيعية لكنها هامة في حياة ابنتها، فتتحلي بالصبر وهي تناقشها ولا تتشبث برأيها وتستمع الي وجهة نظرها وتحاول أن تجعلها تفهم وجهة النظر المخالفة لأن عناد الطرفين لن يفيد.
  •  يصنح المتخصصون الأم أن تكون صديقة لابنتها تحاول أن تفهم ما تمر به الابنة من تقلبات وتغيرات نفسية وأن تحترم مشاعرها مع وضع حدود واضحة وصريحة ومرنة في نفس الوقت حتي تمر هذه المرحلة بسلام
اقرأ:




مشاهدة 6