كيفية كتابة البحث الجامعي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:49
كيفية كتابة البحث الجامعي‎

 البحث الجامعي

أَتَعَجَّبُ حينما أرى طالباً جامعياً قد ذهبَ إلى مكتبةٍ تجاريةٍ ليشتري بحثاً ويضع اسمه عليه، وفي أغلب الأحيان لا يقرأُه، وأتعجبُ كثيرا حينما أجدُ أنّ المكتبةَ تبيعُ نفس البحث لعدة طلاب، والأغربُ من ذلك أنَّ جميع الطلاب رغم تشابه أبحاثِهم، ورغم أنَّها في كثير من الأحيان عبارة عن نصوصٍ مقتبسة، يحصلون على الدرجات المخصصة لهذا البحث، أنا لا أَلُومُ المدرس الجامعي على تقصيره في الإشرافِ على تلك الأبحاث وتنقيب المكرر منها، مع أنّني أعلمُ جيداً أنَّه يتقاضى راتباً جيداً يسمحُ له بأنْ يُخصصَ وقته لطلابِه وأبحاثِهم ومستواهم العلمي، ولا أَلُومُ أصحابَ المكتباتِ التجارية؛ لأنَّ المكتبة هي مشروع تجاري، وتعترفُ بالربحِ والخسارة أكثر من اعترافها بفائدة الطلاب، وأعلمُ أيضا أنَّ بيع الأبحاث الجامعية لا يساوي شيء أمام دخل تجارة القرطاسية والهدايا مثلا، ولكنّني أضعُ اللَّومَ الأكبرَ على الطالبِ الكسول، الذي يعتقد أنَّ شراءه لهذا البحث فيه راحة كبيرة له ولمستقبله الجامعي، اعلم جيدا أيها الكسول أنَّ العلم لا يُبَاعُ ويُشْتَرَى، وأنَّ الدرجات التي يمنحها إليك الله على مستوى علمك هي أفضلُ من تلك الدرجات التي تحصل عليها بعد سرقةِ العلم، فالمدرس حينما يطلب منك أن تكتب بحثاً جامعياً يريدك أن تتزود بمعلوماتٍ جديدة، وأن تقرأَ مراجعَ غير كتابك الجامعي، وأن تُثَقّفَ نفسك، وإذا كنتَ لا تعرفُ كيفية كتابة البحث الجامعي، فإليك طريقةٌ مختصرة لعمل بحثاً جامعياً يفيدك ويفيد كل من يقرأه، ولكن قبل ذلك عليك أنْ تعرف أولا ما هو البحث العلمي؟ وما الفرق بينه وبين البحث الجامعي؟ وما هي فوائد البحث الجامعي؟

أنـواع البحوث

هناك ثلاثة مستويات من البحوث

  • بحوث قصيرة على مستوى الدراسة الجامعية الأولى ( البكالوريوس ) وهي ما يطلق عليها عادة عبارة (Term Paper ) هدفها هو أن يتعمق الطالب في دراسة موضوع معين ، وليس الحصول على معلومات جديدة ، وأن يتدرب على استخدام مصادر المعلومات المطبوعة وغير المطبوعة ، ثم تحليلها والوصول الى نتائج . عادة يكون هذا البحث قصيراً من 10 – 40 صفحة .
  • بحوث متقدمة على مستوى رسالة الماجستير وتسمى ( Master Thesis ) وهي عبارة عن بحث طويل نوعاً ما يساهم في إضافة شيء جديد في موضوع الإختصاص .
  • بحوث متقدمة على مستوى رسالة الدكتوراة ( Doctoral Dissertation ) وهو بحث شامل ومتكامل لنيل درجة جامعية. يشترط به أن يكون جديداً وأصيلاً وأن يساهم في إضافة شيئاً جديداً

خطـوات كتابة البحث

إختيار الموضوع

يمثل اختيار الموضوع الخطوة الأولى ونقطة البداية في كتابة البحث . ومن المهم أن يثير اختيار الموضوع إهتمام الباحث والمشرف على السواء . ولا بد أن يكون موضوع البحث محدداً وضيقاً وليس عاماً ، أي أن تكتب بحثاً في نقطة واحدة ، أو جانب محدد .
البحث عن المصادر والمراجع

قبل كتابة أي بحث لا بد من تجميع المراجع الضرورية والكافية عن الموضوع . إذ لا فائدة من موضوع جيد ليس له مراجع . كما أن قراءة المراجع المتاحة ضرورية لوضع برنامج القراءات وأخذ الملاحظات. تشتمل قائمة المراجع والمصادر على ما يلي

  • الموسوعات العامة
  • الموسوعات المتخصصة
  • فهارس الدوريات
  • الكتب
  • مقالات الدوريات والصحف الورقية والآلية
  • شبكة الإنترنت للبحث عن معلومات ومصادر معلومات في غاية الأهمية والحداثة.

تدوين مصادر المعلومات الأساسية

هنا يبدأ الباحث باستعمال بطاقات متساوية الحجم لأبحاثه ، بتخصيص بطاقة واحدة لكل نقطة من النقاط الهامة ، يدون عليها المعلومات الهامة من الدراسة ، سواء كان ذلك (أ) عن طريق ألاقتباس (ب) أو تلخيص الأفكار مع ذكر المصدر باستمرار أي  اسم المؤلف ، عنوان الكتاب أو المقال ، والصفحة ، الناشر وبيانات النشر وسنة النشر ، على إحدى زوايا البطاقة ، وهذا سيكون له أهميته عند عمل الببليوغرافيا النهائية للبحث .

تجميع وتنظيم الأفكار

بعد تجميع ما يكفي من المعلومات حول موضوع البحث ، يتم ترتيب بطاقات البحث حسب تسلسل الأفكار الرئيسة. بعد ذلك يصبح الباحث ملماً نوعاً ما بنواحي موضوعه وبناءً عليه يضع خطة أو هيكلاً عاماً مؤقتاً لبحثه، يراعي فيه الترتيب المنطقي المتسلسل والترابط بين أجزائه ويختار له عنواناً مختصراً واضحاً، على أن تكون هذه الخطة خاضعة للتعديل من حذف وإضافة فيما بعد . ثم يبدأ بكتابة البحث بروية ودقة كمسودة أولى ، وذلك وفق الخطة التي وضعها في البداية والتي تتضمن أجزاء البحث الرئيسة التالية

  • المقدمة وهي الباب الرئيسي الذي ندخل منه إلى صلب الموضوع .
  • المتن أو المحتوى وهو القسم الرئيسي من أي بحث، ويمثل جوهر الموضوع لأنه يحوي القسم الأكبر من المعلومات التي جرى عرضها وإعطاء الرأي فيها على هيئة فصول أو أبواب.
  • الخاتمة وهي حصيلة البحث وتأتي في آخر البحث، وتجسد النتائج النهائية التي توصل إليها الباحث، حيث يتمكن القارئ من خلالها معرفة ما أضافه الباحث على الموضوع.
  • قائمة الجداول إذا تضمن البحث جداول إحصائية.
  • الملاحق إذا تضمن البحث بعض الاستبيانات أو الوثائق الهامة.
  • قائمة المراجع على الباحث أن يقوم بإعداد قائمتين واحدة باللغة العربية ، والثانية باللغة الإنجليزية، كل على حده، وأن تشتمل هذه القوائم على الكتب والمقالات وأية مصادر أخرى استخدمها عند كتابة بحثه.
اقرأ:




مشاهدة 33