كيفية صلاة الاَيات‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 22 أكتوبر 2016 - 10:43
كيفية صلاة الاَيات‎

كيفية صلاة الاَيات

لم يرد عن النبي صلى الله عليه و سلم و لا عن صحابته الكرام ما يسمى بصلاة الآيات و لكن وردت صلاة الكسوف و هي صلاة تصلى عند كسوف الشمس حيث أن النبي صلى الله عليه و سلم عندما رأى كسوف الشمس فزع إلى صلاة الكسوف.

و لكن علماء الأمة قالوا بأن صلاة الكسوف تصلى عند حدوث أي آية من آيات الله تعالى ، مثل الزلالزل و انتثار النجوم و غيرها من الآيات كما فعل النبي صلى الله عليه و سلم عند آية الكسوف ، و بذلك فإن صلاة الآيات غير موجودة بهذا المسمى و إنما هي ذاتها صلاة الكسوف ، و قد قال بهذا القول ابن تيمية و تلميذه ابن القيم و الشيخ ابن عثيمين و محققو أصحاب أحمد و غيرهم.

و صلاة الكسوف هي صلاة رهبة من الله تعالى فتصلى عند حدوث أي آية من آيات الله تعالى فيها رهبة كما علل النبي صلى الله عليه و سلم صلاة الكسوف بأنها عند آيات الله تعالى . كيفية أدائها: قال ابن حزم و أبو حنيفة أنها تصلى كأي ركعتي سنة و أنه ليس لها صفة و طريق خاصة.

ينادي الصلاة جامعة حتى يسمع الناس النداء و يجتمعوا.

يكبر تكبيرة الإحرام ثم يقرأ الفاتحة و يقرأ بعدها سورة طويلة جدا بقدر ما يستطيع حتى و إن قرأ بما يقارب سورة البقرة.

ثم يركع ركوعا طويلا فيذكر فيه بكل ما ورد عن النبي صلى الله عليه و سلم من أذكار الركوع ثم يرفع من الركوع بقوله سمع الله لمن حمده ثم يركع مرة أخرى ركوعا طويلا ثم يرفع من الركوع بقوله سمع الله لمن حمده و يقف وقوفا طويلا كما ركع ركوعا طويلا يذكر الله في هذا الوقوف بما ورد عن النبي صلى الله عليه و سلم في أذكار ما بعد الركوع.

ثم يسجد سجودا طويلا جدا يقرأ فيه أذكار السجود و يدعو الله بما شاء ثم يرفع من السجود ثم يسجد سجودا آخر طويلا ثم يرفع من السجود.

يبدأ الركعة الثانية بالفاتحة ثم يقرأ سورة طويلة لكنها أقصر مما قرأ في الركعة الأولى ثم يفعل كما فعل في الركعة الأولى لكن المدة تكون أقصر ثم يكمل الركعتين.

بعد الركعتين يخطب خطبة يعظ الناس فيها و يذكر لهم حكمة الله في الكسوف أو الخسوف.

قيام الليل

تتعدّد الصوات التي يؤديها المسلمون تقرباً لله وطاعةً لأوامره ورغبةً في دخول جنته، فإلى جانب الصلوات المفروضة يقوم المسلمون بأداء العديد من النوافل أو الاقتداء بما ورد فعله عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ومن هذه الصلوات صلاة قيام الليل، وهي عبارة عن أداء الصلاة من بعد صلاة العشاء وحتى ما قبل صلاة الفجر، ويفضل أن تؤدى في الثلث الأخير من الليل على وجه الخصوص، إذ يقسم الليل إلى ثلاثة أثلاث، ويقول الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله في القرآن الكريم في سورة الإسراء الآية التاسعة والسبعين {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا}، وحكم صلاة القيام نافلةٌ ومندوبة، حيث أداها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وأداها أيضاً صحابة رسول الله رضوان الله عليهم، وفي ما يلي من سطورٍ سنتطرق للحديث عن أفضل أوقات هذه الصلاة وكيفيّة أدائها وفوائدها بشيءٍ من التوضيح لتعم الفائدة.

فوائد قيام الليل

من أهم فوائد صلاة القيام ما يلي:

  • يستجاب دعاء القائم وسؤاله لله سبحانه وتعالى.
  • القرب من الله عزّ وجلّ وغفران الذنوب.
  • صلاة القيام وسيلةٌ لشكر الله والامتنان لنعمه وأفضاله على الإنسان.
  • دخول الجنة.
  • نيل رضا الله وتوفيقه في الدنيا والآخرة.

نصائح لقيام الليل

حتى يتمكن الإنسان من تحمّل مشقّة قيام الليل وأدائه بخشوعٍ وتقرّبٍ لله، وينصح بالتالي:

  • حب الله والرغبة في رضاه ومعرفة أجر وفضل وثواب قيام الليل.
  • عدم تناول الطعام أو الشراب بإفراطٍ حتّى لا يحسّ الإنسان بالخمول والثقل والتخمة.
  • الراحة خلال النهار حتى يكون نشيطاً في الليل.
  • القلب السليم ومسامحة الناس والبعد عن شعور البغضاء والحقد.
  • تجنّب الجهد العضلي الكبير في النهار.
  • الامتناع عن الذنوب والمعاصي حيث هي التي تحرم الإنسان من لذّة الإيمان والعبادة.

كيفية قيام الليل

الليل تكون صلاة القيام بصلاة ركعتين ثم التسليم، ويفضل الإكثار من القرآن فيهما والسجود، ويتم ختمها بركعة وترٍ ولا يصلّى بعدها إلّا صلاة الفجر، وقد ورد عن الرسول عليه الصلاة والسلام أنه كان يصلّي أحد عشر ركعة.

العوامل المساعدة على قيام الليل هنالك العديد من المحفزات والأمور التي يلزم اتباعها من أجل صلاة قيام الليل، ونذكر منها ما يلي:

  • الخشوع واستحضار عظمة الله ورقابته.
  • الاقتداء بالرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام.
  • التطهر قبل النوم أي الوضوء قبل النوم.
  • النوم على جانب الإنسان الأيمن.
  • ضبط المنبه على ساعةٍ معينة.
اقرأ:




مشاهدة 146