كيفية زراعة الصبار فى المنزل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:59
كيفية زراعة الصبار فى المنزل‎

 الصبار

يعتبر الصبّار من النباتات الصحراوية التي تعيش في المناخ الحار، وسميت بالصبّار؛ لأنها تصبر على الحر والعطش التي تكون لأشهر وسنوات عديدة، وتكون أوراقه صغيرة جداً ومضمورة، أو أنّها لا تملك أوراق. كما أنّه يحتوي على أشواك تعمل على حمايته من الحيوانات الصحراوية، ما عدا الجمل، حيث إنّه يستطيع أكل الصبّار بشوكه الذي يُخرجه لاحقاً من فمه.

من أنواع من الصبار

  • Aloe Vera والمعروف بالصبر العادي
  • الصبر الافريقي
  •  الصبر الآسيوي

فوائد نبات الصبار

يحتوي على مواد تساعد في الشفاء من القرحة المعدية

  • يستخدم لعلاج الحروق وبعض امراض الجلد مثل الجرب وكذلك لسعات الحشرات وحروق الشمس
  • يستخدم النبات كعنصر رئيسي في مواد ومستحضرات التجميل لأنه معدل درجة حامضية وقاعدية الجلد (PH
  • تناول ملء ملعقة شاي من عصير الصبار الطازج مرتين في اليوم يخفض نسبة الدهون الثلاثية وسكر الدم
  • علاج الربو الشعبي وأمراض الجهاز التنفسي والروماتيزم
  • ولا ننسى فوائد الصبار الجمالية فهو نبات راقي جدا ولا يكاد اي بيت فخم يخلو من تشكيلة من نباتات الصبار مرتلة بشكل جمالي.

طريقة زراعة الصبار

للصبار هلام لزج غني بالمواد المغذية والاملاح وكذلك مفيد جدا للشعر والجلد وكذلك يمكن صنع عصير من الصبار بفصل الهلام وخلطه مع الفراولة او اي نوع من الفواكه .

ان زراعة نبات الصبار سهلة جدا و ننصح كل منزل فيه حديقة متواضعة بزراعته, لأنه يتحمل الجفاف بشكل غير عادي. ليس هذا فقط, بل إن نبات الصبار يحب الطقس الحار و الجاف, و لكنه ايضا يتحمل الصقيع. ما عليكم فعله هو الحصول على كف من الكفوف الموجودة على نبات الصبار يمكن قصه بالسكين وحفظه لمدة أسبوع أو أكثر لكي تظهر الجذور, أو يمكن أيضا زرعه مباشرة بعد قطعه. يستحسن زراعة كف نبات الصبار في التراب بشكل عامودي. لا يجب وضع الكف بأكمله في التراب لأن هذا يشجع على تعفن نبات الصبار. نبات الصبار يحب الشمس, فلا تزرعه في مكان مظلّل كلّيا. عادة ما تكون الكفوف مخزنة بداخلها ماء كافي لكي تكوّن جذورا في التربة, فلا نحتاج إلى السقاية فور غرس الكفوف. بعد زرع كف نبات الصبار وفي غضون أشهر, تظهر كفوف أخرى عليه, و بعد أن يصبح عدد الكفوف ثلاثة يبدأ نبات بإنتاج الثمار. و لكن هذا غير ثابت, فهناك إحتمال لتكوين الثمار من أول كف (إعتمادا على عمر نبات الصبار التي أتينا الكف منها). يمكن لكل كف أن يحمل أكثر من ثمرة , و المستحسن أن لا تتركها تزيد عن ثماني ثمرات لأن ذلك يؤثر على حجم الحبات.

يمكن زراعة نبات الصبار من بذور بدلا من الكفوف, ولكن المسألة ستتطلب وقت وعناية كبيرة. الفرق أيضا يتجلى في ضرورة توفير منطقة مظلّلة للبذور لكي نزرعها فيها. كما يجب معاملة بذور نبات الصبار من ناحية السقاية كالنباتات العادية, فرجاءا لا تبخلو على البذور بالماء ولا تعتبوا عليها لمجرد عدم تميّزها بخصائص الشتلات الكبيرة. وعندما تكبر الشتلات يتم سقايتها مرة واحدة كل ثلاثة أشهر.

والجدير بالذكر هو إمكانية زراعة نبات الصبار في مكان داخلي أو مغلق شرط أن نسمح بوصول أشعة الشمس والهواء إلى المكان الذي فيه نبات الصبار. يجب سقاية نبات الصبار بشكل منتظم و لكن خلال فترات متباعدة. ولو كنت تود البدأ بتربية أو زرع شتلة في وعاء في غرفة مغلقة فلا يجب سقاية نبات الصبار خلال الأيام الأولى لأن هذا يساعد على تعفن الجذور, و ننصح أن يكون الوعاء المستخدم مصنوع من الفخار لأنه يسمح بتسرب الماء الفائض بشكل أفضل. وبالنسبة للتراب أو البيئة التي ستستخدمها في الأوعية فهي تربة الحقل, و لكن ينصح أن يتم خلطها بالحصى أو الرمل لكي نحسن من مستوى الصرف فيها. أما بالنسبة للتسميد, فـ نبات الصبار أيضا لا يحتاج إلى كميات كبيرة من السماد, والأفضل أن نسمّده مرة في السنة (خلال الربيع).

اقرأ:




مشاهدة 105