كيفية تصنيع زيت الزيتون‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:34
كيفية تصنيع زيت الزيتون‎

زيت الزيتون

بسم الله الرحمن الرحيم ” والتين والزيتون ، وطور سينين ” صدق الله العظيم ، هكذا ابتدأت سورة التين والزيتون بأياتها العظيمة ، التي تجلت للحديث عن الزيتون ، وفوائده العظيمة ، فلولا أهميته ، ومدى روعته ، لما ذكره الله في القرآن الكريم ، واشتهرت فلسطين بزراعة الزيتون ، لأن أجواءها العامة ، من أهم الأسباب التي ساعدت على الحصول على أجود أنواع الزيتون ، ففلسطين من الدول المصدرة للزيتون بشكل كبير ، فحبته كبيرة الحجم ، وطعمه لذيذ لا مرار فيه ، وعلى الصعيد الآخر ، فقد ارتبط غصن الزيتون بالقضية الفلسطينية ، بجوار البندقية ، واعتبر دلالة على السلام الذي يطالب به الفلسطيني منذ البدايات ، والتي اعتبر شعبا مضطهدا بعيدا عن باقي الشعوب.

والزيتون من الثمار العظيمة ، فلا تستفيد من الزيتون فحسب ، وإنما حباته الغنية من الممكن أن نستخرج منها الزيت ، هذا الزيت يعتبر من أجود أنواع الزيوت على مستوى العالم ، فزيت الزيتون يباع في الدول التي لا يوجد بها زراعة للزيتون بشكل شحيح وبسعر غالي الثمن ، كما واعتبرت هذه الصناعة من أهم الصناعات الموسمية التي اشتهر بها الشعب الفلسطيني ، فهي ساهمت في تشغيل عدد كبير من العاطلين على العمل ، لسهولتها ، ومدى اتقانها أثناء العمل.

وصناعة الزيت ارتبطت بالزيتون منذ القدم ، فقد اعتاد المزارع الفلسطييني على قطف الزيتون في موسمه ، واستخراج الزيت منه بشكل يدوي بحرفية ومهارة لم يسبق لها مثيل ، وبعد ذلك تطورت هذه الصناعة ، لتصبح فيما بعد لها مصانعها الخاصة التي اشتغل فيها عدد كبير من العاملين ، ففصل الزيت عن الزيتون لا يستغرق وقتاً كبيراً ، وتكون كمية الزيت المستخرجة مختلفة باختلاف نوعية الشجرة المستخرج منها ، ومدى اتقان زراعتها ، ومدى جودة تربتها ، فهذه العوامل وغيرها ساعدت في الحصول على محصول غني ونقي ، ويستحق القطف والعصر.

كيفية تصنيع زيت الزيتون

التغذية وفصل الأوراق: يتم في هذه المرحلة عمليّة التخلّص من الأوراق التي قد يسبّب وجودها الطعم المر للزيت، كما أنّ إزالة الأوراق تقلّل من نسبة الكلوروفيل وبالتالي الحفاظ على الزيت من التدهور.

خطوة الغسيل: يتم استعمال رشاشات الماء للتخلص من أي موادّ أو غبار أو جراثيم قد تتواجد على نفس ثمار الزيتون.

خطوة الجرش: هذه الخطوة تهدف إلى زيادة نسبة الزيت المستخرجة من الثمار،وهي الخطوة التالية للغسيل، ويوجد نوعان من الطواحين الطاحونة الحجرية والطاحونة المعدنية، حيث تتشكل من ثلاثة أسطوانات تعمل لواسطة دائرة محورية تحتوي على نتوءات حجرية، وذلك لمنع التصاق الزيتون، لكن هذه الطريقة قديمة وبطيئة.

أما في الوقت الحاضر يتم استعمال طواحين معدنية، وهي تمتاز بالسرعة والكفاءة بفضل المجرشات المعدنية، لكن قد يسبب استعمالها انتقال بعض آثار المعدن إلى الزيت حتى لو تم صنعها من الستانلس ستيل.

خطوة التقليب: تعتبر خطوة التقليب من أهمّ الخطوات التي تعمل على استخراج الزيت وتحويلها إلى نقاط أكبر، مما يجعل عملية فصل الماء عن الزيت أكثر سهولة، كما أنها الوحدة المخصصة للتقليب تتميز بدرجة حرارة لا ترتفع عن ثلاثين درجة مئوية، وذلك للتخفيف من لزوجة الزيت عند استخراجه، كما تزود الوحدة بثيرموستات أوتزماتيكي، وذلك لعدم تصبغ الزيت باللون الأحمر والمحافظة على نسب حموضته.

عملية فصل زيت الزيتون: تتكون عجينة الزيتون المتشكلة من الماء وزيت زيتون ونوى صغيرة الحجم ، بالإضافة إلى أنسجة الزيتون المطحونة، وباستخدام عمليات الكبس والطرد المركزي يتم فصل الزيت عن جميع تلك المكونات، وهناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على كفاءة عمل الطرد المركزي، وهي كثافة الزيت بالنسبة للمحلول المائي، وشكل وحجم نقاط الزيت حيث إن نقاط الزيت الكبيرة أسهل أثناء عملية الفصل من النقاط الصغيرة، ولزوجة العجينة فكلما وجد فرق في اللزوجة كان الفصل أسهل، بالإضافة إلى درجة الحرارة، حيث إنه كلما ارتفعت درجة الحرارة تتحسن عملية الفصل، وذلك بسبب انخفاض اللزوجة وسيولة الزيت.

فوائد زيت الزيتون

  • تساعد على تخفيض نسبة سكر الدم.
  • تخفيض ضغط الدم.
  • ينشط إفرازات المرارة.
  • يقلل من أمراض تصلب الشرايين.
  • يساعد على بناء الخلايا خاصة عند الأطفال.
  • يقلل من ظهور أعراض الشيخوخة.
اقرأ:




مشاهدة 67