كيفية تربية الأبناء بدون ضرب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 23 نوفمبر 2016 - 11:48
كيفية تربية الأبناء بدون ضرب‎

تربية الأبناء

تعددت أساليب تربية الأبناء بالإضافة إلى أن التوعية التربوية انتشرت للآباء من خلال وسائل الإعلام

كافة إذ إن من أساليب تربية الأبناء القديمة هي ضرب الأبناء عند الخطأ

وهذا الأسلوب أثبت فشله على مدى الأعوام كما أنّ له تأثير سلبي على تربية الأبناء

من الناحيتين الأخلاقية والنفسية

حيث إن الأطفال الذين يتلقون الضرب من ذويهم غالباً ما يكون طموحهم هو أن يكبروا ليكف ذويهم عن ضربهم،

ولذلك فإن على الأهل وضع نصب أعينهم الصبر خلال سنوات تربية أبنائهم.

تربية الأبناء دون ضرب

تربية الأبناء دون ضرب

  •  التعريض وهو أن ينقد المربي السلوك الخاطئ من دون أن ينقد الطفل أو يوجّه إليه الحديث مباشرة وبذلك يكون هناك فرصة للطفل لمراجعة سلوكه وتصحيح خطئه.
  • التوجيه المباشر كمجالسة الطفل والتحاور معه والحرص على قوة الامتزاج النفسي بين الطفل والمربي وبذلك يتقبل ما يمليه عليه من توجيهات سلوكية وإيمانية وتربوية.
  • التوبيخ على أن يكون بغير استهزاء وتحقير لشخصية الطفل واختصاره بكلمات قليلة تقال بغير انفعال
  • ويكون التوبيخ بالاقتراب من الولد والنظر في عينيه نظرة حادة ثم التعبير عن مشاعر الاستياء الكلامي وتسمية السلوك المنافي المرتكَب منه.
  • المقاطعة وهذا الأسلوب يعتمد مقاطعة الأسرة مثلاً له.
  • العقاب الذاتي بحيث يُترَك الطفل يتحمل نتائج سلوكه السيئ حتى يرتدع على أن لا يكون هناك خطرٌ عليه من تحمّلِه نتائجَ هذه التصرفات الخاطئة.
  • العقاب المنطقي وهو معاقبة سلوك الطفل بسلوك آخر منطقي على أن لا يعرض الطفل لمخاطر
  • فمن الأهمية بمكان تجنب نتيجة تكون شديدة الوقع أو تستمر لمدة طويلة.
  • فمثلاً إذا منع الأهل الطفل من ركوب الدراجة في الشارع خوفاً عليه ولم يخضع للكلام وركبها يعاقب بحرمانه من ركوب الدراجة لمدة معينة.

نصائح تربية الأبناء دون ضرب

  • إذا لم يلعب طفلك جيدًا أو بكى كثيرًا أو أحدث كثيرًا من الضجة جهزي له مكانـًا واطلبي منه أن يجلس فيه هادئـا لمدة دقيقة لكل سنة من عمره في البداية سيرفض ذلك ولكن بإصرارك مرة وراء مره سيتعود.
  • إذا أحدث الطفل إزعاجا كبيرا بإحدى ألعابه ولم ينصت إلى تعليماتك ومطالباتك بالهدوء أو أحدث بلعبة ضررا ما انتزعيها منه
  • ثم ضعيها في صندوق أطلقي عليه اسمًا وليكن (صندوق المواسم)ولتخرج تلك الألعاب يوم الجمعة فقط.
  • إذا تسبب طفلك في إضاعة وقت أحدهم بمشاغباته وأفعاله، اجعليه يقوم بتنفيذ بعض المهام لهم لتعويضهم عن الوقت الذي تسبب في إضاعته.
  • إذا تسبب في إضاعة وجبة الغداء عليك اجعليه ينظف الصحون، فقط حاولي تعليمه أنه مسئول عن أفعاله، وأن لكل خطأ يرتكبه تداعيات وأثر على الآخرين.
  • إذا طلبت من طفلك أن يعتذر إلى شقيقته ليحصل على الآيس كريم فغالبا ما سيضطر إلى الكذب .
  • ولكن أفضل من ذلك حاولي أن تسأليه عن أكثر ما يحب في شقيقته ثم اطلبي منه أن يخبرها ذلك بنفسه فهذا أفضل كثيرًا من الاعتذار المنمق الأجوف.
  • هناك شجارات دائمة في منزلك بين أبنائك؟ تضطر دائمًا إلى التحكيم بينهم واستخدام سلطاتك الأبوية للفصل بينهم والضغط على الأصغر لينصت إلى كلام الكبير؟
  • لا تفعل ذلك اطلب من أبنائك فقط أن يدخلوا إلى غرفتهم ولا يخرجوا حتى يصلوا إلى حل مقنع لك ولهم.
  • التجاهل يعلم الطفل طرق أخرى للتنفيث عن مشاعره ورغباته بدلًا من الصراخ وضرب الأرض بقدميه ويعلم الطفل التخلص من تلك التصرفات التي يفتعلها لجذب الانتباه مثل الأنين نوبات الغضب
  • التجاهل يعني عدم التواصل عبر الأعين لا حديث ولاتلامس أو(طبطبة).
  • وفور استسلام الطفل وتوقفه عن الصراخ تحول بوجهك إليه وابدأ في إعطائه الاهتمام المطلوب لتسأله عما يريد بهدوء وتقنعه بسبب رفضك.

تأثير الضرب على الأبناء

تأثير الضرب على الأبناء

  • ضرب الطفل يولد كراهية لديه تجاه ضاربه، مما يقتل المشاعر الإيجابية المفترض أن تجمع بينهما وتقربهما من بعض.
  •  اللجوء إلى الضرب يجعل العلاقة بين الطفل وضاربه علاقة خوف لا احترام وتقدير.
  •  الضرب ينشئ أبناء انقياديين لكل من يملك سلطة وصلاحيات أو يكبرهم سنا أو أكثرهم قوة
  • هذا الانقياد يضعف الشخصية لدى الأبناء ويجعلهم شخصية أسهل للانقياد والطاعة العمياء
  • لاسيما عند الكبر مع رفقاء السوء.
  •  الضرب يقتل التربية المعيارية القائمة على الاقتناع وبناء المعايير الضرورية لفهم الأمور والتمييز بين الخطأ والصواب والحق والباطل.
  •  الضرب يلغي الحوار والأخذ والعطاء في الحديث والمناقشة بين الكبار والصغار ويضيع فرص التفاهم وفهم الأطفال ودوافع سلوكهم ونفسياتهم وحاجاتهم ..
  •  الضرب يفقر الطفل ويحرمه من حاجاته النفسية للقبول والطمأنينة والمحبة.
  • الضرب يعطي نموذجا سيئا للأبناء ويحرمهم من عملية الاقتداء.
  •  الضرب يزيد حدة العناء عند غالبية الأطفال ويجعل منهم عدوانيين.
  •  الضرب قد يضعف الطفل ويحطم شعوره المعنوي بقيمته الذاتية فيجعل منه منطويا على ذاته
  • الضرب يجعله خجولا لا يقدر على التأقلم والتكيف مع الحياة الاجتماعية.
  •  الضرب يبعد الطفل عن تعلم المهارات الحياتية (فهم الذات الثقة بالنفس الطموح النجاح)
  •  الضرب يجعل منه إنسانا عاجزا عن اكتساب المهارات الاجتماعية (التعامل مع الآخرين أطفالا كانوا أم كبارا ).
  •  اللجوء إلى الضرب هو لجوء لأدنى المهارات التربوية وأقلها نجاحا.
  •  الضرب يعالج ظاهر السلوك ويغفل أصله.. ولذلك فنتائج الضرب عادة ما تكون مؤقتة ولا تدوم عبر الأيام .
  •  الضرب لا يصحح الأفكار ولا يجعل السلوك مستقيما.
اقرأ:




مشاهدة 11