كيفية تدريب الكلاب على الشراسة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 24 نوفمبر 2016 - 11:22
كيفية تدريب الكلاب على الشراسة‎

الكلاب

تُعتبر تربية الكلاب عند بعض الأشخاص مُهمّة جداً لتنفيذ بعض المهمات المطلوبة منها، ويرى البعض الآخر فيها هواية في تربية الكلاب لكن المشكلة التي يقع فيها من يربون الكلاب هي عدم وجود الخبرة الكافية للتّعامل مع الكلاب، مما يسبب صعوبات مع الكلب أو طريقة تنفيذه للمهمات المطلوبة منه وفي هذا المقال سنتحدث عن كيفية تدريب الكلاب على الشراسة.

كيفية تدريب الكلاب على الشراسة

كيفية تدريب الكلاب على الشراسة

تدريب الكلاب على الشراسة من خلال جعل الكلب أكثر ثقة بنفسه

من أحد الأمور التي من خلالها تجعل الكلب أكثر شراسة وعنفا هي أن يكون واثقا بنفسه، ويكون ذلك بإخراج الكلب كي يُشاهد النّاس، ويرى الأصدقاء ويتعامل معهم

ولكن يجب الحرص على ألا يلمسه أحدا أو ملاعبته أو إطعامه، فالمسؤول عن كلّ ذلك هو المُربّي فقط.

ومن هذا التدريب يجعل الكلب مُعتاد على البشر ولا يعرف أحداً مُقرّباً منه سوى المُربّي فقط، وهنا يأتي باب وفاء الكلب للمُربّي والتي تبدأ بالازدياد شيئاً فشيئاً.

تدريب الكلاب على الشراسة من خلال تعزيز مكانة المُربّي ليكون القائد دائما

يعتبر الكلب من الحيوانات المُطيعة جدّاً، ولكن لمن يعرف أن يتعامل معها.

فمن غير الجيّد أن يتمّ جعل الكلب هو من يتّخذ القرارات، ولابدّ للمُربّي أن يكون هو صاحب القرار.

فعلى سبيل المثال، عند أمر الكلب بالجلوس عليه الجلوس في المكان الذي يُحدَّد له دون تعاطف.

ولا يُنصح باستخدام الضّرب اطلاقاً في حالة عدم الاستجابة، والاكتفاء بالتّكرار وفرض شخصيّة المُربّي عليه.

استفزاز الكلب

هذا الأمر من أوّل الطّرق لكشف شراسة الكلب وتقويتها

وتكون بجعل أحد الأشخاص من الأصدقاء أو الغُرباء بمضايقة الكلب بالصراخ عليه أو محاولة ضربه

وهنا يجب على الكلب إطلاق شراسته المَكبوتة

وتتم بها تقوية شخصيّة الكلب وجعلهُ أكثر شراسةً.

ومن الأفضل في تنويع الأشخاص بهذا التّدريب

فهو يقوي الكلب بشكل كبير

وقد يكون في هذه الحالة قد قَطَع أكثر من 70% ليكون أكثر شراسة وقوّة.

تدريب الكلاب على الشراسة من خلال معرفة وقت مُداعبة الكلب

هذه الطّريقة أمرٌ في غاية الأهميّة في اتّخاذ قرار مُداعبة الكلب والتي تجعلهُ أكثر شراسة؛ فمثلاً، عندما يجد المربي الكلب ينبح على من يُضايقهُ يجب القيام بمُداعبته والقول له بأنّه كلب جيّد مع الابتسامة في وجهه

وهي طريقة لزيادة الثّقة عند الكلب وتقوية العلاقة بين المُربّي وبينه

وسوف يُلاحظ المُربّي الفرق في كلّ مرّة يُكرِّر هذا التّحفيز، إذ إنّ الكلب أحرص النّاس على صاحبه عندما يُضايقه أحد لشدّة تعلّقهِ بالمُربّي.

تدريب الكلاب على الشراسة من خلال التمثيل على الكلب

قد يجد المُربّي في الكلب بعض الضّعف والخوف، فيجب أن يتمّ التّمثيل على الكلب بمساعدة أحد الأصدقاء باستفزاز الكلب الخائف والذي لم يقم بالنّباح

فيقوم الصّديق بالتّظاهر بالخوف والهرب من الكلب

ويتم تكرار هذا التّدريب عِدّة مرّاتٍ حتى اكتساب الكلب ثقته بنفسه وشجاعته.

تدريب الكلاب على الشراسة من خلال تقديم المُكافآت للكلب

هناك أمور يقوم بها الكلب بشكلٍ مُفيد جدّا

كأن ينبح على أحد في اللّيل أو على من يزعجه ويُزعج المربي

فلا يجب أن يكتفي المُربّي بالمُلاعبة والكلام التحفيزي

إذ يجب أن يُعطى هديّة، كوجبة غداء لهُ، ممّا يجعل الكلب يتهيّأ أنّ ما يقوم بهِ هو الصّواب

ويزيد من إصرار الكلب على العمل بهذا الشكل، ويُصبح أكثر طاعةً للمُربّي.

نصائح من اجل تدريب الكلاب

في بداية التدريبات وقبل اتقان الكلب للتّمارين يجب الحرص على عدم تضارب القواعد

فإن تمّ وضع قاعدة ما للكلب فعليه أن يلتزم بها في كلّ المرّات وعدم تجاهل الأمر في حال خالف الكلب إحدى المرّات.

ولا يُنصح بتقديم الكثير من العطف للكلاب الشرسةوتقديم المُكافآت والطّعام للكلاب دون سبب

لهذا يُنصَح بمكافأته عند تحقيق التّدريبات والتّمارين بشكل مُتقَن وإحسان التَصرُّف

فذلك يدفع الكلب لإحسان التَصرّف في كل مرّة طَمَعاً بالمكافأة.

كما يُوصي بعض الخُبراء بأن يتمّ الاهتمام بعمل التّدريبات لفترات مُنتَظَمة، وعمل تمرينات تساعد الكلب على التخلّص من الطّاقة المكبوتة التي بداخله حتّى لا يُصبح عدوانيّا

ولا تقتصر هذه التّمرينات على الجرى والقفز والمراوغة فقط، وتنفيذ الأوامر بالجلوس والنُّباح وغيره، بل يُضاف إليها بعض التّمارين التي تجعله يستخدم عقله.

كما يجب خلق لغة حوار بين الإنسان والكلب بهدف خلق وسيلة تفاهم بين الفرد وكلبه

وهذه اللغة هي التي تحدد وقت الهجوم أو الخضوع، فكلّ ما على المدرب أن يعلم الكلب معنى كلمة (اهجم).

يكون الكلب جاهزاً لذلك بعد بلوغه 4 أشهر، وخاصّة عند رؤيته لأيّ حيوان صغير، ليكّون ردّة الفعل هذه في كلّ مرّة.

وعند تكرار الأمر لأكثر من مرّة تُصبح ردّة فعل الكلب الطبيعيّة هي الهجوم في حال رؤيته للكائن الذي يستفزّه، أو حتّى عند سماعه للكلمة (اهجم).

وقد تصل شراسته في الشهر العاشر إن تدرّب كثيراً على هذا الأمر إلى حد القتل

ولكن على المدرب الحذر عند وصول الكلب لهذه الدرجة من الشراسة

حيث يجب أن يبقى مُطيعاً لأوامر المُدرّب، وألّا يخرج عن السيطرة.

استخدامات الكلاب الشرسة

تستخدم الكلاب البوليسية الشرسة لمساعدة الشرطة في عملها في عدة مهمات في تفتيش الحقائب وأماكن التّفجيرات والجرائم.، كما تُستخدَم للدفاع عن شخصية معينة.

تملك الكلاب 220 خلية حسية نشطة لتقوم بعملها بشكل سريع وفَعّال ودقيق

وتعتبر فصيلة الراعي الألمانية من أكثر الأنواع التي تُستخدَم في الشرطة لوفائها لصاحبها، وذكائها في تنفيذ المهمات المطلوبة منها بسرعة وفاعليّة.

والراعي الألماني كلب متوسط الحجم يُستخدَم في تعقب المجرمين وكشف المخدرات بسبب حاسّة شمّه القويّة، وهو سهل التدريب لطاعة الإنسان.

ويعتبر الراعي الألماني من أفضل الأنواع البوليسية على الإطلاق.

اقرأ:




مشاهدة 14