كيفية التكيف مع المجتمع‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 28 أكتوبر 2016 - 10:48
كيفية التكيف مع المجتمع‎

 التكيف مع المجتمع

تنمية القدرة على التكيف تحتاج كأغلب المهارات إلى الممارسة والممارسة . وإليك طرقاً تمارس بها المرونة المعرفية والعاطفية والمزاجية، وتحسن قدرتك العامة على التكيف.

طرق التكيف مع المجتمع

 طرق لممارسة المرونة المعرفية

  • كن كالطفل في فضوله. أسأل كثيرا اندهش، استكشف، وفكر قبل الحكم والقرار.
  • قبل الإختلاف المختلف ليس صوابا ولا خطأ. مختلف فقط.
  • انظر، ودع غيرك يراك. اخرج وانظر بنفسك، ماذا يحدث. في أثناء أوقات التغيير يحتاج الموظفون لأن يروا فريق الإدارة.
  • ضع خطة للمشكلات. وضح أسلوبك وإجراءاتك في التعامل مع الموظفين المقاومين، أو إدارة الأزمة، أو صنع قرار سريع في مواجهة عدم اليقين. لا تتشبث بخطة أو إستراتيجية وحيدة. ليكن لديك الخطة ب، ج جاهزتين.
  • افهم المقاومة. استطلع المخاوف والقضايا التي قد تكون وراء مقاومة الناس أثناء التغيير.
  • لتكن مفتوح العينين، على اطلاع بشأن الغوط المتغيرة التي تواجه المؤسسة والصناعة.
  • قم بمسح لبيئتك، حتى تتعرف على التغيرات – وتشخيص توابعها – أولا بأول.
  • الزم التعلم. التكيف يقتضي التعلم. المتعلم الجيد يجد طرقا للتعلم في أي موقف. قم بتجارب، واختبر وجرب.

طرق لممارسة المرونة العاطفية

  • أنشئ أنظمة دعم. توجه إلى المعلمين والأصدقاء والمديرين والنظراء الثقات والزملاء المهنيين وأهل بيتك وغيرهم، ليكون في منظومة الدعم في أوقات التغيير. شجع على الفعل نفسه.
  • إلزم التغذية المرتدة. قدم التغذية المرتدة فورا إلى موظفيك الإيجابية والسلبية. سيدربك ذلك على التعامل مع ردود الأفعال العاطفية للآخرين في الوقت الذي تواجه فيه مشاعرك الشخصية أو المقاومة أو كليهما.
  • تصرف بحسم. عند مواجهة قرار صعب مثل تسريح عمال، كن واضحا، اتخذ القرارات، وتصرف بحسم,  ربما يكون ذلك صعبا، لكن من المؤذي المراوغة أو تجنب الواقع.

الوثوق بالعملية

  •  وسع نطاق معاونيك المباشرين. استخدم علمك وخبرتك لتوسيع نطاق بدائل حل المشكلات وخبرات معاونيك المباشرين.
  •  تجنب إقحام التغيير أدر مقاومة الآخرين للتغيير بفاعلية من طريق الشرح وإجابة الأسئلة والإنصات الصبور لمخاوفهم.
  • جدد طرقا لخلق الدافعية. تفاعل مع طاقمك بانتظام وبطريقة تدفع وتشجع.
  • واجه الموظفين مثيري المشاكل؛ تحرك بسرعة لمخاطبتهم، وإلا ستضر بالروح المعنوية وتغذي السخط وتخنق التغيير.
  • استمع تعلم مهارات الاستماع الفاعلة لاستيضاح ما لدى الآخرين سيساعدك ذلك على تحديد أبعاد المقاومة والتعرف على المخاوف، وافعل ذلك وأنت تقدم لهم شخصياً نموذج السلوك المفضل.
  • تعاون أشرك الآخرين في المراحل الأولى لأي مبادرة، بهذه الطريقة أنت أقرب لوضع مخاوف الآخرين وأفكارهم في الإعتبار كما أن ذلك يساعد على إكتساب التزام الآخرين.
  • غير أسلوبك وتعود إستخدام نطاق واسع من الطرق والفنيات تمكنك من تعديل أسلوب إدارتك حسب المواقف المتغيرة.
  • واجه الواقع تكيف مع المواقف المتغيرة بواقعية وانفتاح وتفاؤل.

 طرق لممارسة المرونة المزاجية

  • كن صادقا قيادة التغيير بإعطاء نموذج يقتضي الأمانة والأصالة. افهم ردود أفعالك الشخصية للتغيير حتى تكون صادقاً مع الآخرين.
  • تقبل التغيير واعتبره إيجابيا جدد طرقا ترى بها منافع التغيير ليس للمؤسسة فقط، بل لنفسك وللعاملين معك أيضا.
  • عدل خططك تقبل أنك لم تحط كل شيء سيطرة وعلما استعد للتحول حسب تغير الضغوط الخارجية أو الديناميات الداخلية.
  • وسع شبكتك أشرك المؤثرين من الناس في التصميم للتغيير وتطبيقه يقتضي ذلك بناء شبكة عمل وعلاقات جيدة.
  • درب على الأداء أعط نفسك فرصة للتدريب على مهارات جديدة وسلوكيات جديدة، أو تعلم جوانب موقف جديد. تجربة الأداء يمكنها أن تجعل غير مألوف مألوفا.
  • استغرق في البيئة الجديدة. أسرع لبقاء الناس، وتعلم خيوط الموقف الجديد. ضم الأنشطة، قم بجولة وادع الناس إلى غداء وقهوة.
  • درب الموظفين اعتد على تعليم الموظفين وتوجيههم يسمح لك هذا بوضع توقعات واضحة وإرشاد الموظفين إلى كيفية الوفاء بهذه التوقعات كما يتيح لك منفذاً تتعامل منه بفاعلية مع الموظفين المقاومين.
  • وجه انتباه إلى الحياة خارج العمل. التنقل بين العمل والأسرة وغيرهما من الإهتمامات والإلتزامات هو شكل من التكيف.
  • اهتم بقضايا الحياة والعمل واستخدم تنقلك بينهما فرصة لممارسة مرونتك.
  • اطلب التغذية المرتدة. وفر لنفسك عيناً على ما تعمل، وابحث عن طرق لتلقي التغذية المرتدة (إيجابية وسلبية) من مجموعة مصادر متنوعة.
اقرأ:




مشاهدة 90