كم عدد ابواب الجنة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:59
كم عدد ابواب الجنة‎

كم عدد ابواب الجنة

عدد ابواب الجنة ثمانية ابواب واسماؤها  باب الصلاه، باب الريان ،باب الصدقة، باب الجهاد،باب الحج والعمرة ،باب الصلة باب التوبة، باب الجهاد. ويستفاد من الروايات انّ المكتوب على كلّ باب « شهادة ان لا إله إلّا الله وانّ محمّد رسول الله وانّ عليّاً ولي الله».

فمن الحديث النبوي الشريف في وصف المعراج  « انّ للجنّة ثمانية أبواب على كلّ باب منها أربع كلمات ، كلّ كلمة منها خير من الدنيا وما فيها لمن تعلّمها واستعملها  فإذاً على الباب الأوّل منها مكتوب  لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله علي ولي الله ، لكلّ شيء حيلة وحيلة طيب العيش في الدنيا أربع خصال  القناعة ، ونبذ الحقد ، وترك الحسد ، ومجالسة أهل الخير.
وعلى باب الثاني مكتوب  لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله عليّ وليّ الله ، لكل شيء حيلة وحيلة السرور في الآخرة أربع خصال  مسح رأس اليتامى والتعطّف على الأرامل ، والسعي في حوائج المسلمين وتفقّد الفقراء والمساكين.
و على الباب الثالث منها مكتوب  لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله ، عليّ وليّ الله ، لكلّ شيء حيلة وحيلة الصحّة في الدنيا  أربع خصال  قلّة الكلام ، وقلّة المنام ، وقلّة المشي وقلّة الطعام.
وعلى الباب الرابع منها مكتوب  لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله عليّ وليّ الله ، من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليكرم جاره ، من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ، من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليسرّ والديه ، من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيراً أو يسكت.
و على الباب الخامس منها مكتوب  لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله عليّ وليّ الله ، ومن أراد أن لا يُذلّ فلا يَذلّ ، ومن أراد ان لا يُشتم فلا يَشتم ، من أراد ان لا يُظلم فلا يَظلم ، و من أراد ان يستمسك بالعروة الوثقى فليستمسك بقول  لا إله إلّا الله محمّد رسول الله عليّ وليّ الله.
وعلى الباب السادس منها مكتوب : لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله ، عليّ وليّ الله ، من أحبّ ان يكون قبره وسيعاً فسيحاً فلينق المساجد ، و من أحبّ ان لا يأكله الديدان تحت الأرض فليكنس المساجد ، من احبّ ان لا يظلم لحدّه فلينوّر المساجد ، ومن أراد أن يبقى طريّاً تحت الأرض فلا يبلى جسده فلينشر بسط المساجد.
وعلى باب السابع منها مكتوب  لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله ، عليّ وليّ الله ، بياض القلب في أربع خصال  في عيادة المريض واتباع الجنائز ، وشراء أكفان الموتى وردّ القرض.
وعلى الباب الثامن منها مكتوب  لا إله إلّا الله ، محمّد رسول الله ، عليّ ولي الله.
من أراد الدخول من هذه الأبواب الثمانية فليتمسك بأربع خصال  بالصدق والسخاء وحسن الأخلاق ، والكفّ الأذى عن عباد الله عزّ وجلّ » .
وعن علي عليه السلام  « إنّ للجنّة ثمانية أبواب : باب يدخل منه النبيّون والصدّيقون ، وباب يدخل منه الشهداء والصالحون ، وخمسة أبواب يدخل منها شيعتنا و محبّونا ـ إلى أن قال ـ وباب يدخل منه سائر المسلمين ممّن يشهد ان لا إله إلّا الله ولم يكن في قلبه مقدار ذرّة من بغضنا أهل البيت ».
وعن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم  « … ، الا وإن الحسين ـ عليه السلام ـ باب من أبواب الجنّة من عانده حرم الله عليه رائحة الجنّة » .
وقال الإمام الحسن عليه السلام في خطبته  « أمّا بعد ، فإن عليّاً باب من دخله كان آمنا ومن خرج منه كان كافراً ».
وعن أبا عبد الله عليه السلام  « انّ للجنّة باباً يقال له  المعروف لا يدخله إلّا أهل المعروف وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة ».
وقال رسول الله صلّى الله عليه وآله  « للجنّة باب يقال له  باب المجاهدين يمضون إليه فاذا هو مفتوح ، وهم متقلّدون سيوفهم ، والجمع في الموقف … » .
وعن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم  « انّ في الجنّة باباً يدعى الريّان لا يدخل منه إلّا الصائمون ».

اقرأ:




مشاهدة 64