كم عدد أبواب الجنة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:31
كم عدد أبواب الجنة‎

الجنة

الجنة هي دار الخلد والبقاء التي يجب علينا العمل من اجلها, وهى الجزاء الذي أعده الله تعالى لأنبيائه ورسله وعباده الصالحين الذين امنوا بوجوده دون أن يروه, وامنوا بكتبه ورسله وملائكته واليوم الأخر, وامتثلوا أوامره واجتنبوا نواهيه فكانت الجنة جزائهم في الأخرة ولكن الجنة طبقات زو مراتب كلا على قدر إيمانه وعمله ولها أكثر من باب.

عدد أبواب الجنة

عدد أبواب الجنة ثمانية و هي

  1. باب الصلاة : من هذا الباب يدخل المحافظين على الصلاة في وقتها, والمكثرين لصلاة السنن وصلاة التطوع .
  2. باب الريان : ومن هذا الباب يدخل الصائمين سواء الصائمين لشهر رمضان أو الصائمين للعشرة الأوائل من ذي الحجة, أو المحافظين على صيام الثلاثة البيض من كل شهر, أو المكثرين لصيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع, أو الصائمين ليوم عرفة, ففي الصحيحين عن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( في الجنة ثمانية أبواب ، باب منها يسمى الريان، لا يدخله إلا الصائمون ، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل غيرهم ) .
  3. باب الجهاد : ومن هذا الباب يدخل المجاهدين بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله .
  4. باب الصدقة : ومن أسمه فهو مخصص للمتصدقين بأموالهم في سبيل الله, فيتصدق سرا حتى لا تعلم يمينه ماذا أنفقة شماله صدقة خالصة لوجه الله لا رياء فيها ولا تباهى ولا تفاخر .
  5. باب الحج والعمرة : ومنه يدخل المسلمين الذين استطاعوا أن يؤدوا فريضة الحج والمكثرين من عمل العمرة وخاصة عمرة شهر رمضان لان لها روحانيات مميزة .
  6. باب الصلة أو باب التوبة وقيل أسمه باب محمد صلى الله عليه وسلم وهذا الباب مفتوح لا يغلق أبدا منذ خلقه الله, ولا يغلق هذا الباب إلا إذا طلعت الشمس من مغربها .
  7. باب الضحى : وهذا الباب للمواظبين على صلاة الضحى وهى صلاة تطوع تكون عبارة عن الزكاة التي يخرجها المسلم عن أعضائه تبدأ بركعتين وتنتهي ب 12 ركعة .
  8. باب الوالد: وهذا الباب للبارين بوالديهم الذين لا يعصوهم أبدا.

عدد أبواب الجنة في القراَن الكريم

لم يذكر في القران عدد أبواب الجنة ولكن ذكر في بعض الأحاديث أنها ثمانية أبواب من هذه الأحاديث:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من أنفق زوجين في سبيل الله من ماله دعي من أبواب الجنة،

وللجنة ثمانية أبواب فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة, ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة, ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد, ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الصيام, فقال أبو بكر : والله ما على أحد من ضرر دعي من أيها دعي ، فهل يدعى منها كلها أحد يا رسول الله ؟ قال : نعم وأرجو أن تكون منهم) .

قال رسول الله صلى الله عليم وسلم : ( من توضأ فأحسن الوضوء, ثم رفع بصره إلى السماء فقال :أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدا عبده ورسوله, فتحت له أبواب الجنة الثمانية, يدخل من أيها شاء ) .

ولكن أبواب الجنة ذكرت بضيقة الجمع في القران في قوله تعالى ((حتى إذا جاءها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين ) .

اقرأ:




مشاهدة 84