قصص مضحكة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:47
قصص مضحكة‎

قصة مضحكة قصيرة

كان ياما كان في قديم الزّمان، ملكٌ لديه ثلاث فتيات، أحبّ يوماً أن يختبر حبّ بناته له، فجاء بابنته الكبرى، وقال لها:” بنيّتي، حبيبتي، كم مقدار حبّك لي؟ “، فأجابت الفتاة فوراً من دون تفكير:” أحبّك يا أبي كحبّ السّمك للبحر “، فأعُجب الأب بجواب ابنته، وقال في نفسه:” كم هي ذكيّةٌ ابنتي!! فعلاً السّمك لا يستطيع العيش إلّا داخل البحر، ويبدو أنّ ابنتي هذه تحبّني كثيراً، أكثر ممّا توقعت “، فقرّر إعطاءها قصراً كبيراً ومجوهرات.

وبعد أن انتهى من محاورة ابنته الكبرى، نادى ابنته الثّانية، وسألها السّؤال نفسه، فقالت له:” أحبّك يا أبي بمقدار ما يحبّ الطّير السّماء “، فأعجب الملك بإجابة ابنته أيضاً، وأعطاها قصراً مماثلاً لقصر أختها، بالإضافة إلى بعض المجوهرات. وبعدها نادى ابنته الصّغيرة، فهو يحبّها كثيراً، لأنّها أصغر بناته، وسألها:” كم تحبّينني يا ابنتي؟ “، فأجابته:” بمقدار حبّ الزعتر للشطّة “، فغضب الملك كثيراً من ابنته، وضربها على وجهها، ثمّ أمسكها من شعرها، ورماها خارج القصر، دون أن يسمع منها أيّ كلمة. خرجت الفتاة وهي تبكي، وجالت في الطّرق والشّوارع، وأسمعها المارّون كلاماً سيّئاً، ونظروا إليها باستغراب، ولكن مرّ بجانبها مزارعٌ بسيط، فأحبّها وحاول أن يلفت نظرها، فأعجُبت به وتزوّجته، وعاشا معاً حياةً سعيدةً داخل كوخٍ في وسط الغابة.

وبعد مرور أيام، خرج الملك ليصيد بعض الحيوانات داخل الغابة هو وبعض حراسه، فجال فيها كثيراً وهو يبحث عن الحيوانات، فضاع عن حراسه دون أن يُدرك ذلك، وبحث عنهم فلم يجدهم. استمرّ الملك في السّير داخل الغابة إلى أن وصل لكوخٍ صغير، فقرر أن يطرق الباب على أهله، علّهم يطعمونه شيئاً، ففتح صاحب البيت الباب له دون أن يعرف من هو، فأخبره قصّته حتّى يطمئنّ قلبه ويدخله إلى الكوخ. وأثناء حديثه سمعت زوجة الرّجل صوت الملك، فعرفت أنه صوت والدها الذي طردها من القصر!! طلب الرّجل من زوجته أن تعدّ الطّعام لضيفها، واقترح عليها أن تذبح دجاجتين كبيرتين، فنفّذت المرأة طلب زوجها، ولكن خطرت في بالها فكرة!! فنادت زوجها على الفور، وقالت له:” خذ بعض الزّعتر والزّيت، وقدّمهما للضيف ليُسكت جوعه، حتّى أنتهي من تحضير الطّعام “، فوافقها الزّوج في رأيها، وأخذ صينيّةً تحتوي على الزّعتر والزّيت، وقدّمها للملك، وقال له:” تفضّل يا عمّي، أسكت جوعك حتى يجهز الطعام.

بدأ الملك بالأكل فهو يشعر بجوعٍ شديدٍ، ويحبّ أن يأكل الزعتر، ولما وضع اللقمة الأولى في فمه أصيب بمغصٍ شديد، فصاح بالرجل ما هذا، تأكلون الزّعتر من غير شطة حينها بكى الملك بغزارة، وتذكّر ابنته الصّغيرة، فتعجّب الرّجل من ردّة فعل الملك، وقال له:” ستنتهي زوجتي من إعداد الدّجاج بعد لحظات، فلا تقلق.

وبعد هذا الموقف أخبر الملك الرّجل وهو يبكي قصّة ابنته، وكيف أنّه قام بطردها من قصره، وحين انتهى من الطعام تفاجأ بابنته تقف أمامه وتقول له:” حبيبي يا أبي، أعرفت كم كنت أحبّك! “، فندم الملك على تصرّفه السّيء، واعتذر من ابنته، وجلسا معاً ليأكلا الدّجاج الذي قامت بتحضيره، وقدّم لها قصرين بدلاً من واحد، وألبسها المجوهرات الكثيرة، وعاشا بسعادة غامرة.

قصة جحا والخروف

كان جحا يربي خروفا جميلا، وكان يحبّه، فأراد أصحابه أن يحتالوا عليه من أجل أن يذبح لهم الخروف ليأكلوا من لحمه، فجاءه أحدهم فقال له:” ماذا ستفعل بخروفك يا جحا ؟ “، فقال جحا:” أدّخره لمؤونة الشتاء “، فقال له صاحبه:” هل أنت مجنون؟ ألم تعلم بأنّ القيامة ستقوم غداً أو بعد غد.!! هاته لنذبحه ونطعمك منه “. فلم يعبأ جحا لكلام صاحبه، ولكنّ أصحابه أتوه واحداً تلو الآخر، يردّدون عليه نفس النّغمة، حتى ضاق صدره، ووعدهم بأن يذبحه لهم في الغد، ويدعوهم لأكله في مأدبة فاخرة في البرّية. وهكذا ذبح جحا الخروف، وأضرمت النّار، فأخذ جحا يشويه عليها، وتركه أصحابه وذهبوا يلعبون ويتنزّهون بعيداً عنه، بعد أن تركوا ملابسهم عنده ليحرسها لهم، فاستاء جحا من عملهم هذا، لأنهم تركوه وحده دون أن يساعدوه، فما كان من جحا إلا أن جمع ملابسهم، وألقاها في النّار فالتهمتها. ولمّا عادوا إليه ووجدوا ثيابهم رماداً هجموا عليه، فلمّا رأى منهم هذا الهجوم قال لهم:” ما الفائدة من هذه الثياب إذا كانت القيامة ستقوم اليوم أوغداً لا محالة.

جحا وحماره

ماتت امرأة جحا فلم يأسف عليها كثيراً، وبعد مدّة مات حماره فظهرت عليه علامات الغمّ والحزن. فقال له بعض أصدقائه:” عجباً لك، ماتت امرأتك من قبل ولم تحزن عليها هذا الحزن الذي حزنته على موت الحمار! “. فأجابهم:” عندما توفّيت امرأتي حضر الجيران، وقالوا لا تحزن، سنجد لك أحسن منها، وعاهدوني على ذلك، ولكن عندما مات الحمار لم يأت أحد يسلّيني بمثل هذه السّلوى، أفلا يجدر بي أن يشـتدّ حزني.

أشعب والطعام

عزم بعض إخوان أشعب عليه ليأكل عنده، فقال:” إنّي أخاف من ثقيل يأكل معنا فينغصّ لذّتنا “. فقال:” ليس عندي إلا ما تحبّ “، فمضى معه، فبينما هما يأكلان، إذا بالباب يطرق. فقال أشعب:” ما أرانا إلا صرنا لما نكره “، فقال صاحب المنزل:” إنّه صديق لي، وفيه عشر خصال، إن كرهت منها واحدة لم آذن له “، فقال أشعب:” هاتِ “، قال:” أوّلها أنّه لا يأكل ولا يشرب “، فقال:” التّسع لك ودعه يدخل، فقد أمنّا منه ما نخافه.

أشعب والسمك

بينما قوم جلوس عند رجل ثري يأكلون سمكاً، إذ استأذن عليهم أشعب، فقال أحدهم:” إنّ من عادة أشعب الجلوس إلى اعظم الطّعام وأفضله، فخذوا كبار السّمك واجعلوها في قصعة في ناحيته، لئلا يأكلها أشعب “، ففعلوا ذلك، ثمّ أذنوا له بالدخول، وقالوا له:” كيف تقول، وما رأيك في السّمك ؟ “، فقال:” والله إنّي لأبغضه بغضاً شديداً، لأنّ أبي مات في البحر، وأكله السّمك، فقالوا:” إذن هيا للأخذ بثأر أبيك !!! “، فجلس إلى المائدة ومدّ يده إلى سمكة صغيرة من التي أبقوها بعد إخفاء الكبار، ثمّ وضعها عند أذنه، وراح ينظر إلى حيث القصعة التي فيها السّمك الكبير – حيث لاحظ بذكاء ما دبّر القوم له – ثمّ قال:” أتدرون ما تقول هذه السّمكة ؟ “، قالوا:” لا ندري ! “، قال:” إنّها تقول إنّها صغيرة لم تحضر موت أبي، ولم تشارك في التهامه، ثمّ قالت: عليك بتلك الأسماك الكبيرة التي في القصعة، فهي التي أدركت أباك وأكلته، فإنّ ثأرك عندها.

الملك الحائر

كان أحـد الملوك القدماء سميناً، كثير الشّحم واللحم، ويعاني الأمرّين من زيادة وزنه، فجمع الحكماء لكي يجدوا له حلاً لمشكلته، ويخفّفوا عنه قليلاً من شحمه ولحمه. لكنّم لم يقدروا على فعل أيّ شيء. فجاء رجل عاقل لبيب متطبّب، فال له الملك:” عالجني، ولك الغنى “. قال:” أصلح الله الملك، أنا طبيب منجّم، دعني حتّى أنظر الليلة في طالعك، لأرى أيّ دواء يوافقه “. فلمّا أصبح طلب من الملك الأمان، فلمّا أمّنه قال:” رأيت طالعك يدلّ على أنّه لم يبق من عمرك غير شهر واحد، فإن اخترت عالجتك، وإن أردت التّأكد من صدق كلامي فاحبسني عندك، فإن كان لقولي حقيقة فخلّ عنّي، وإلا فاقتصّ مني “. فحبسه، ثمّ احتجب الملك عن النّاس وخلا وحده مغتمّأً، فكلما انسلخ يومٌ ازداد همّاً وغمّاً، حتّى هزل وخفّ لحمه، ومضى لذلك 28 يوماً، فأخرجه وقال ما ترى؟ فقال الطبيب:” أعزّ الله الملك أنا أهون على الله من أن أعلم الغيب، والله إنّي لا أعلم عمري، فكيف أعلم عمرك !! ولكن لم يكن عندي دواء إلا الغمّ، فلم أقدر أن أجلب إليك الغمّ إلا بهذه الحيلة، فإنّ الغمّ يذيب الشّحم !”، فأجازه الملك على ذلك ،وأحسن إليه غاية الإحسان، وذاق الملك حلاوة الفرح بعد مرارة الغم.

ما رأيت شيطاناً في حياتي

كان الجاحظ واقفاً أمام بيته، فمرّت قربه امرأة حسناء، فابتسمت له، وقالت:” لي إليك حاجة “. فقال الجاحظ:” وما حاجتك ؟ “، قالت:” أريدك أن تذهب معي “، قال:” إلى أين ؟ “، قالت:” اتبعني دون سؤال “. فتبعها الجاحظ، إلى أن وصلا إلى دكان صائغ، وهناك قالت المرأة للصائغ:” مثل ها ! “، ثمّ انصرفت. عندئذ سأل الجاحظ الصائغ عن معنى ما قالته المرأة، فقال له:” لا مؤاخذة يا سيّدي ! لقد أتتني المرأة بخاتم، وطلبت منّي أن أنقش عليه صورة شيطان، فقلت لها: ما رأيت شيطاناً قطّ في حياتي، فأتت بك إلى هنا لظنّها أنّك تشبهه.

اقرأ:




مشاهدة 85