قصص للأطفال قبل النوم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 26 أكتوبر 2016 - 10:29
قصص للأطفال قبل النوم‎

قصص للأطفال قبل النوم

يحبّ الأطفال النّوم على صوت والدتهم أو والدهم يقرأ لهم بعض القصص أو يدندن لهم بعض أغانيهم المفضّلة، إذ إنّ قصص الأطفال تدخل ضمن أدبٍ خاصٍ أفرد فيه الكتّاب أعمالاً كثيرةً بين تأليفٍ وترجمةٍ أو محاكاةٍ لأعمالٍ أدبيّةٍ عالميّةٍ. وسنعرض في هذا المقال قصّتان قصيرتان من أدب الأطفال القطّة المُحتارة، وقصّة فرشاة الأسنان، ومن ثمّ سنتبعها بأهمّ ما يجب معرفته عن قصص الأطفال.

قصة سوسن والخاتم السحري

يحكى أنه فى قديم الزمان كان هناك فتاة جميلة تدعي سوسن، كانت سوسن تعيش وحيدة مع أباها وأمها ترعاها وتسهر على راحتهما، مرت أيام طويلة ولم يأت أى حد لخطبة سوسن التى بدأت تكبر فى السن شيئاً فشيئاً، بدأت سوسن تشعر بالحزن وتفكر كل ليلة فى عيش حياة سعيدة مليئة بالحب والأطفال الصغار .
وفى يوم من الأيام ماتت والدتها فجأة، فأصاب سوسن حزناً شديداً لفراقها وأخذت تبكي كل ليلة وحيدة فى غرفتها، كما حزن والدها كثيراً لموت زوجتة وأصبح مشغولاً بإبنتة الوحيدة ولا يكف عن التفكير ليل نهار فى مستقبلها .. لمن سيتركها إن لحق بزوجتة هو الآخر، وقد أصابة المرض وأصبح عاجز عن الحركة وأيامه أصبحت معدودة .
وفى يوم تذكر الأب الطيب أن له خاتماً من الذهب تركه عند صديق له يدعي سلمان، فعندما حس أن ساعته قد إقتربت، دعا سوسن وأخبرها أن تتصل بهذا الصديق لتأخذ الخاتم الذهبي منه وتستعمله فى وقت الشدة، فهذا الخاتم سحري !
بكت سوسن عندما فهمت ما يفكر فيه الآب وقال له : ولكن بقاءك بجاني يا أبي أفضل من ألف خاتم ذهبي، إلا أن الله عز وجل قد توفي والدها وصعدت روحة إلى بارئها.
بعد فترة أخذت سوسن تبحث عن صديق والدها لتنفذ وصيته ولكنها لم تعثر عليه، حتى ملت من البحث عنه ويأست أن تجدة، وبينما هى تتنزة يوماً فى الغابة وحيدة سمعت صهيل حصان، أخذت تلتفت حولها حتى وجدت شاب وسيم يركب على حصان أبيض جميل جداً، تقدمت سوسن نحوه وسألته : من أنت يا سيدي ؟ فرد الشاب : أنا ابن سلمان، ماذا تفعلين وحدك فى الغابة وعمن تبحثين .. قالت له سوسن : أبحث عن صديق والدي الذى يدعي سلمان، هل تساعدني ؟ رحب الشاب بمساعدة سوسن المسكينة وأخذها إلى منزل والده سلمان.
حكت سوسن إلى سلمان قصة والدها وأخبرته أنها تريد الخاتم الذهبي، قال سلمان : بالفعل إن الخاتم السحري موجود لدي الآن، ولكنى لا أستطيع تسليمك إياة فى الوقت الحالي، ولكي تستعيدية عليك أن تأتي إلى بورقة مخطوطة بماء الذهب، وستجدي هذة الصورة فى صندوق من ثلاثة صناديق متشابهة تماماً، تعجب سوسن من كلام الرجل وقالت له أنها لا تعلم أى شئ عن قصة الصناديق الثلاثة، قال لها الرجل أنها والدها لم يستطع أن يخبرها بها وإلا يبطل مفعول الخاتم السحري .. عليك الآن أن تذهبى إلى منزلك وتبدأي البحث عن الصنداق الثلاثة، تساءلت سوسن : ولكن كيف سأعرف الصندوق الذى بداخلة المخطوطة وهم جميعاً متشابهين، قال سلمان : عليك أن تعتمدي على ذكاءك للتعرف عليه، فصندوق واحد هو الذى يحتوي على المخطوطة والصندوق الثانى يحوي عقرب فى داخلة والثالث يحوي أفعي سامة .. إحذري فعليك ألا تخطئى أبداً فى فتح الصناديق وإلا ستعرضين نفسك للموت!
أعطاها سلمان مفتاح لتفتح الصندوق، عادت سوسن إلى منزلها خائفة تفكر فى أمرها ولا تدري ماذا تفعل، أخذت تفتش فى المنزل حتى وجدت الصناديق الثلاثة تحت سرير والدها، أخذت تتأملهم بحذر شديد ولا تتجرأ على الإقتراب منهم أو لمسهم .. وفجأة خطرت لها فكرة، إقتربت بحذر من الصنادق وأخذت تنصب بأذنيها لعلها تسمع أى أصوات تأتى من داخل الصندوق لتعلم مكان الأفعي والعقرب، وفعلاً وجدت صندوق واحد لا يصدر منه أى خربشة أو أصوات غريبة، فقررت فتحة وأدخلت المفتاح، وإذا بشعاع ذهبي قوي جداً يضئ أرجاء المنزل، أخرجت سوسن من الصندوق مخطوطة الذهب وهى تشعر بالسعادة والحماس .
ذهبت مسرعة إلى منزل سلمان وأعطته الورقة، فأحضر لها سلمان الخاتم السحري على الفور قائلا : هذا الخاتم ملك لك الآن ضعيه فى إصبعك وإمسحي علية مرتين، ثم إطلبي كل ما تتمني وسيتحقق بإذن الله.
إرتدت سوسن الخاتم ومسحت علية وقالت : يا خاتمي الذهبي أريد زوجاً مثالياً وبيتاً صغيراً هادئاً وذرية صالحة أربيها فى طاعة الله عز وجل، وفعلاً تحققت أمنيتها وعاشت سوسن مع زوجها فى سعادة هناء وظل الخاتم السحري فى إصبعها لا يفارقها أبداً، وكانت دوماً تحمد الله الذى أعطاها ما تمنت .

قصة الفراشة الصغيرة

يحكى أنه كان هناك فراشة صغيرة وجميلة تعيش مع أمها فى منزلها الصغير، وفى يوم من الأيام خرجت الفراشة مع صديقتها بعد أن إستأذنت أمها، سارت الصديقتان كثيراً يتنقلون من زهرة إلى زهرة ويلعبون، وبعد مرور بعد الوقت همست الفراشة الصغيرة إلى صديقتها قائلة أنها بعدت كثيراً عن منزلها وقد نبهتها أمها ألا تبتعد أبداً عن المنزل حتى لا يلحق بها أى ضرر، ضحكت الفراشة الأخري فى سخرية وإستهزأت بكلام الفراشة قائلة لها : أنت جبانة وتخافي من كل شئ، تعالي معي سوف أريك أجمل زهرة فى البستان .
ذهبت الفراشة الصغيرة وراء صديقتها لتثبت لها أنها لا تخشى أى شئ وأنها ليست جبانة، تنقلت الفراشات بين الأزهار الجميلة والبساتين عذبة الرائحة، نسيت الفراشة كل نصائح أمها وتحذيراتها، تذكرت فقط جمال الأزهار والبساتين وقطرات العسل اللذيذة المتناثرة فوق أوراق الأزهار .
إستغرقت الفراشات الصغيرة فى تذوق العسل اللذيذ من الأزهار وفجأة سادت السماء ظلمة عجيبة، رفعت الفراشة الصغيرة رأسها لتري ماذا يحدث، رأت الكارثة، حيث أخذ أوراق الزهرة آكلة الحشرات فى الأرتفاع بهدوء لتلتهمهم معاً بداخلها، وإكتشفت الفراشات حقيقة ما يحدث .
أصابهم زعر شديد وحاولو التملص من الأوراق بكل الطريق ولكن فشلوا، حتى بات الهلاك لا مفر منه، وبعد أن بدأ الإستسلام يبدأ فيهما، فجأة ظهر ظل عجيب وإلتقطهم من قلب الفراشة إلى خارج البستان وزال الخطر .
نظرت الفراشة الصغيرة إلى الظل الذى أنقذها فوجدته ما هو إلا أمها التى أخبرتها أن إحدى جاراتها الفراشات حذرتها أنك وصديقتك ذاهبتان فى إتجاة بستان النحل الآكل للحشرات، فإبتسمت وشكرت الله عز وجل وإعتذرت إلى أمها قائلة : آخر مرة يا أمي آخر مرة .

قصة التفاحة الأنانية

يحكى أن كان هناك شجرة تفاح جميلة جداً مليئة بالثمار الرائعة، وكانت تتمايل فخورة بحبات التفاح الأحمر التى تزينها، كانت شجرة التفاح المغرورة تنظر إلى صديقتها شجرة الزيتون التى تقف بجانبها وتقول لها : أنا أكثر شباباً وجمالاً منك، فأوراقي تتجدد كل عام بإستمرار وثماري جميلة وكثيرة وتزينني بلون أحمر يضفى علي جمالاً وبهاءاً والجميع يأتي إلى صغاراً وكباراً ويتمنون الأخذ من ثماري اللذيذة ولكن أنتى أوراقك عتيقة لا تتجدد فى الربيع وثمارك طعمها مر ولا حد يقترب منها ولا يحبها، كانت هذة الكلمات تجرح شجرة الزيتون الطيبة التى كانت لا ترد أبداً على شجرة التفاح وتكتفي بالصمت .
وفى يوم من الأيام جاءت شاه صغيرة وحاولت الإقتراب من شجرة التفاح لتطلب منها بعض الأوراق لتسد جوعها، ولكن شجرة التفاح الأنانية صاحت بغضب شديد وصرخت بالشاة المسكينة التى جرت بعيداً خائقة وهى تبكي، فنادتها شجرة الزيتون الطيبة التى كانت تراقب مخا يحدث وقدمت لها بعض أوراقها الطيبة، فأكلت الشاه وشكرت الزيتونه كثيراً وذهبت بعيداً .
وبعد مرور القليل من الوقت جاء مجموعة من الأطفال إلى شجرة التفاح وحاولوا قطف بعض ثمار التفاج اللذيذة من الشجرة، ولكن شجرة التفاح الأنانية رفضت إسقاط أى ثمار للأطفال، ضمت أغصانها بشدة وخبأت جميع ثمارها بين الأوراق والأغصان، ومنعت أيدي الأطفال الصغيرة من الوصول للثمار . غضب الأطفال وساروا بعيدين عن الشجرة الأنانية، وكانت الزيتونة الطيبة تراقب كل أفعال التفاحة الأنانية وتحاول نصيحتها ولكنها لا تستمع أبداً .
وفى تلك الليلة عصفت رياح شديدة بالحديقة وتساقطت أمطار غزيرة، لم تتحمل شجرة التفاح المغرورة قوة الأمطار والرياح، حاولت الإستنجاد بالزيتونة إلا أن صوتها لم يصل إليها بسبب شدة الرياح والعواصف، تساقطت ثمار التفاحة على الأرض ومعها الكثير من الغصون والأوراق الجميلة، وبعد مرور هذة العاصفة وبعد أن هدأ المطر، وضحت الصورة .. صارت شجرة التفاح مجرد شجرة محطمة قبيحة مكسرة الغصون، ليس لها أى ثمار أو أوراق، أخذت التفاحة تبكي فى حزن شديد، تآلمت الزيتونة الطيبة لما حدث للتفاحة الأنانية وقالت لها : لو كنت قدمت ما وهبك الله عز وجل بكرم وعطاء ، لما حدث لك كل هذا ولكن هذا نتيجة إختيارك وأنانيتك .

قصة أصحاب الفيل

كان هناك ملكاً شريراً يعيش فى اليمن ويسمي أبرهه الأشرم أو أبرهه الحبشي، وكان هذا الرجل يكرة الإسلام والكعبة كرهاً شديداً، فقام أبرهة ببناء كنيسة تشبة فى شكلها الكعبة وطلب من الناس أن تطوف بها ويتوافدوا عليها مثل الكعبة المشرفة التى توجد بمكة المكرمة ويذهب إليها الملايين كل عام ليعبدوا الله عز وجل، ولك الناس رفضوا ولم يذهب إلى كنيسة أبرهة أى أحد .
إشتد غضب أبرهة وحقدة وقرر بناء جيش قوي من الأفيال ليهدم الكعبة، وعندما وصل أبرهة بجيشة إلى الكعبة وقفت الأفيال ولم تتحرك أبداً ورفضت هدم الكعبة، بقدرة الله عز وجل .
وأرسل الله طيراً تحمل فى أقدامها حجارة لقتل جيش أبرهة، وفعلاً هزم جيش أبرهة وحمي الله عز وجل الكعبة .
وكان هذا هو عام مولد نبينا الكريم محمد صلى الله علية وسلم، فكان مولده خير ورحمة للعالمين .

قصة الله يراني

فى يوم من الأيام جلس الأب مع أطفالة أحمد وسعيد وخالد، وكان يريد أن يعلمهم درساً جديداً ومفيداً لهم، فجاء الأب للأطفال بثلاثة بيضات وطلب من كل واحد منهم أن يأخذها ويخفيها فى مكان لا يراه فيه أحد أبداً، وفعلاً بدأ كل طفل يبحث عن مكان يخبئ به البيضة عن أعين الجميع، فذهب أحمد إلى غرفة نومة وأغلق الباب على نفسه ووضع البيضة فى دولابة دون أن يشعر به أحد، بينما صعد سعيد إلى سطح المنزل وخبئها فى مكان صغير لا يدخل إليه أحد، وعاد كل منهما إلى والده قائلين أنهم أنجزوا المهمة التى طلبها منهم والدها .
أما خالد فلم يعد حتى تأخر الوقت وقلق الأب علية، وبعد مرور عدة ساعات دخل خالد إلى المنزل ومعه البيضة، فتعجب الأب وسألة لماذا لم تخفى البيضة فى مكان بعيد لا يراك فيه أحد، فرد خالد : كلما ذهبت إلى مكان وجدت أن الله يراني ويسمعنى فيه فلم أستطع أن أخبئها فى أى مكان .
فرح الأب بإجابة إبنه وقال له صدقت يا خالد .. فالله يرانا ويسمعنا فى كل مكان ولايخفي عليه أى شئ .
الحكمة من القصة  تعلم تقوي الله عز وجل فى كل وقت ومكان، فإن الله قادر على سمعنا ورؤيتنا فى كل مكان وزمان، ولا يخفي عليه من أمرنا أى شئ .

قصة كنز العسل

فى كل صباح تخرج الحيوانات جميعا للبحث عن طعام و تمر فى طريقها بالدب الكبير .. تعودت الحيوانات على هذا الحدث يوميا حيث تلقى التحية على الدب المستلقى اسفل الشجرة نائما كسولا و قد حاولت الحيوانات ان تقنعة بالخروج معهم للبحث عن الزرق و لكن الدب فى كل مرة كان يشير الى الشجرة المستلقى اسفلها قائلا انه ليس بحاجة ابدا للخروج و البحث عن طعام ففقى هذة الشجرة كنز من العسل الطازج الشهى يكفية لشهور و ايام طويلة.
وهكذا تمضى الحيوانات للبحث عن رزقها و هى تفكر فى حال هذا الدب الكسول الذى لا يبرح مكانة قط ولا يفكر الا فى النوم و الراحة . ما ان ابتعدت الحيوانات قليلا حتى اخذ الدب ينظر الى فتحة صغيرة فى الشخرة تمتلئ بعسل النحل اللذيذ و يقول فى نفسة : لماذا اخرج و اتعب و تحرقنى الشمس الساخنة و طعامى مضمون على بعد خطوات صغيرة من يدى .. سأتركهم هم يتعبون طيلة النهار بحثا عن الطعام بينما ان مستريحا تحت الشجرة العق العسل الذى لا ينفد .
سريعا ما انقضى النهار و عادت جميع الحيوانات تحمل الخير الكثير من الطعام لها و لصغارها و فى الطريق كانو يتحدثون عن اهمية خروجهم الذى يعطيهم الطاقة و النشاط و القوة كما يعلمهم مواجهة الصعاب و العقبات والشدائد حتى يستطيعوا مواجهة اى خطر قادم فيما بعد و ما ان وصلو الى الشجرة التى يرقد فى ظلها الدب الكسول حتى توقفو جميعا وكانت هناك مفاجأة كبيرة بانتظارهم ! .
كان الدب الكسول يقف على قدمية باكيا يضرب كفا بكف و هو ينظر الى العسل الذى فى الشجرة و يقول باكيا انا جائع فطعامى امامى و لكنى لا استطيع تناولة او الاقتراب منه ! سالته الحيوانات فى دهشة عن سبب بكائة و جوعة رغم توافر العسل اللذيذ فى الشجرة فأجابهم فى حزن ان ثعبانا كبيرا كان يطارد فأرا و قام بقذف السم على الفأر فأصاب السم العسل و هكذا فسد العسل كله ولا يستطيع تناولة .. واساه الجميع و نصحوه بالخروج للعمل معهم كل صباح للبحث عن الطعام الطازج اللذيذ فربنا وجد عسلا فى الكثير من اشجار الغابة .. اقتنع الدب برأيهم و اصبح نشيطا مجتهدا منذ ذلك اليوم .

قصة ملك الغابة المغرور و الفأر الحكيم

يحكى انه فى زمن بعيد كان هناك غابة كبيرة مترامية الاطراف يعيش فيها مجموعة من الحيوانات بمختلف اشكالها و انواعها فى هدوء و صفاء و راحة بال .. الكل يعرف دورة و يؤدى ما عليه من واجبات و يأخذة ما يستحقة من حقوق و كان من بين هذة الحيوانات فأر شجاع عرف عنه الذكاء و الحكمة و المهارة البالغة وكان من عادة هذا الفأر انه يراقب بصمت كل حادثة و كل موقف ليحللة و يتعلم منه خبرة جديدة و درس مفيد و كانت جميع الحيوانات تلجأ اليه فى المصاعب و المحن و الازمات لاخّذ المشهورة و النصيحة منه .
وفى يوم من الايام اجتمعت كل حيوانات الغابة عند الفأر و كان من بينها الاسد ملك الغابة الذى اتسم بالغرور و التكبر و الثقة الزائدة بالنفس و قد انزعج الاسد كثيرا مما انتشر عن الفأر من الحكمة و الذكاء و قرر ان يجعل له اختبارا صغيرا فطلب منه ان يبرهن على حكمتة و دهائة فوافق الفأر على الفور و لكن طلب من الاسد ان يعطية الامان فاعطاة الاسد فقال الفأر للاسد انت ملك الغابة و اقوى الحيونات على الاطلاق و مع ذلك انا اتحداك انى استطيع ان اقتلك خلال شهر واحد ! ضحك الاسد ضحكة عالية و قال مستكبرا انت ايها الفأر التعيس تقتلنى انا خلال شهر حسنا انا موافق على التحدى و لكن عليك ان تعلم انه ان لم تفى بوعدك ساقوم انا بقتلك بعد شهر و بالفعل اتفقا الاثنين على هذا و بدأت المهلة المحددة .
فى اليوم التالى حلم الاسد حلما عجيبا حيث رأى نفسه و قد قام الفأر بقتلة و انتصر عليه فقام من نومة مفزوعا .. تجاهل الاسد هذا الحلم تماما فى البداية و اعتبرة مجرد وهم و لكن الامر العجيب الذى ازعج الاسد هو تكرار الحلم كل يوم فى الاسبوع الاول و رغم محاولات الاسد المتكررة لتجاهله الا ان الخوف بدأ يتسلل الى نفسة و فى الاسبوع التانى تطور الامر اكثر و اكثر و بدأت الهواجس تظهر على الاسد فى الاسبوع الثالث و شرع يحدث نفسة ماذا لو انتصر الفأر الحكيم و حقق وعده و ان عمرى قد قارب على الانتهاء .
فى الاسبوع الرابع تملك الرعب تماما من الاسد حتى انه لم يعد قادرا على تناول الطعام و اصابة الضعف و الهزل و حبس نفسة فى بيتة اياما حتى دخلت الحيوانات فجدوا الاسد ميتا .. مات الاسد خوفا من المجهول . حقق الفأر وعيده لانه علم ان الخوف هو القاتل الحقيقى !

اقرأ:




مشاهدة 128