قصة بياض الثلج‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:11
قصة بياض الثلج‎

قصة بياض الثلج

بياض الثلج  هي شخصية شهيرة ارتبط اسمها باسم قصة أوربية ألمانية الأصل  والتي تعني نداف الثلج بالألماني, وقد سميت ببيضاء الثلج لبياضها القوي الذي يشبه لون الجليد.تحظى القصة التي قام بتجميعها الأخوان غريم بانتشار عالمي حيث انتجت بناء عليها العديد من الأفلام وقصص الأطفال والرسوم المتحركة والتي كان من أشهرها بيضاء الثلج والأقزام السبعة (سنو وايت) الذي انتجته شركة ديزني في العام 1937.

في قديم الزمان كانت تعيش ملكة وكانت جالسه قرب النافذة تخيط الملابس,فشكت إصبعها بالإبرة
فسقطت من إصبعها ثلاث قطرات من الدم على الثلج الابيض
فأعجبها جمال لون الدم الأحمر مع الثلج الأبيض فقالت : ليتني أرزق مولوداً أبيض كالثلج وأحمر
كالدم وأسود كالليل
بعد مرور فترة من الزمن رزقت الملكة بطفلة بشرتها بيضاء كالثلج و شفتاها أحمر كالدم وشعرها
اسود كالليل فأسمتها بياض الثلج , وبعد ذلك بفتره قصيره توفيت الملكة.
تزوج الملك من ملكة جديدة جميلة وكانت شديدة الإعجاب بجمالها
وكانت للملكة مرآة سحرية معلقة على الجدار , و في كل يوم تقول للمرآة أيتها المرآة المعلقة على
الجدار من هي أجمل سيدة بين سيدات هذه البلاد ؟
فكانت تقول المرآة أيتها الملكة أنت أجملهن جميعاً وتفرح الملكه عندما تسمع هذا الكلام.
ومرت سنوات وكبرت بياض الثلج واصبحت جميله عندما سألت الملكه المرآة من هي اجمل سيده بين
سيدات هذه البلاد, أجابت المرآة
أيتها الملكة أنت أجملهن ولكن أقسم أن بياض الثلج أجمل فتنة
فغضبت الملكة
ثم طلبت من الصياد أن
يأخذ بياض الثلج إلى الغابة ويقتلها هناك.
ولكن بياض الثلج توسلت للصياد أن لا يقتلها ويدعها تذهب لحال سبيلها
فتركها تذهب بعيداً في الغابة .
شاهدت بياض الثلج كوخ للأقزام السبعة
وحكت لهم قصتها وطلبت منهم أن تبقي معهم فوافق الاقزام
بشرط أن تنظف الكوخ وتطهي الطعام

وفي احدي الايام وقفت الملكة قبالة المرآة وسألتها  من هي أجمل سيدة بين سيدات هذه البلاد ؟
لم
تصدق أذنيها عندما سمعت الجواب الآتي : أيتها الملكة إنك جميلة جداً ولكن
بياض الثلج هي الاجمل,
فغضبت الملكه وأمرت بقتل الصياد وبعدها تنكرت الملكه
بزي بائعه وذهبت عند كوخ الاقزام واهدت
للبياض الثلج تفاحه مسمومه
عندما أكلت بياض الثلج التفاحه أغمي عليها.
فحسبها الأقزام أنها ماتت

فبكوا جميعاً و من شدة اعجابهم لها وضعوها في تابوت زجاجي وكان الأقزام
يتناوبون على حراستها في كل يوم .
إلى أن جاء ابن أحد الأمراء ووجد التابوت الزجاجي فلم يستطع أن يرفع عينيه عن تلك الفتاة الجميلة جداً.
فتوسل للأقزام أن يعطوه التابوت ويعطيهم ما يريدون وفي بادئ الأمر رفض الأقزام طلبه وظل يتوسل
إليهم حتى أشفقوا عليه وأعطوه التابوت .
وبينما كان الحراس يحملون التابوت تعثروا بجذور إحدى الأشجار فاهتز التابوت وخرج قطعت التفاحة
التي كانت في فم الفتاة , وفتحت الفتاة عينيها ورفعت غطاء التابوت وسألت أين أنا ؟
غمرت الفرحة قلب الأمير عندما رأي الفتاة حية , ثم أخبرها بكل ما حدث وطلب منها أن يتزوجها
فوافقت الفتاة وأقام الأمير حفل زواج كبير ودعا له كل الناس ومن بينهم الملكة زوجة أبيها , وعندما
وصلت إلى مكان الاحتفال عرفت أن العروس بياض الثلج أصيبت بنوبة قلبية أوقعتها على الأرض
وماتت في نفس اللحظه وعاشت بياض الثلج بسعاده و هناء

اقرأ:




مشاهدة 124