قصائد غزل‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 22 أكتوبر 2016 - 10:24
قصائد غزل‎

قصائد غزل

في الحديث عن الحبّ والغزل لا يمكننا تجاهل أحد أكبر رموز الحب الموجود في عصرنا وهو الشاعر نزار قباني، شاعر المرأة والحب، ولقد تم التسابق على غناء قصائده، من قبل أكبر نجوم الفن العربي وأرقاهم، مما يدل على مدى روعة ورومانسية كلماتها. وغيره الكثير من الشعراء الذين كتبوا في الحب والغزل.

قصائد محمود درويش في الغزل

أجمل حب

كما ينبت العشب بين مفاصل

صخرة وجدنا غريبين يوماً

وكانت سماء الرّبيع تؤلّف نجماً…

ونجماً وكنت أؤلف فقرة حب..

لعينيك.. غنيتها!

أتعلم عيناك أنّي انتظرت طويلا

كما انتظر الصّيف طائر ونمت..

كنوم المهاجر فعين تنام لتصحو عين..

طويلاً وتبكي على أختها،

حبيبان نحن،

إلى أن ينام القمر ونعلم أنّ العناق،

وأنّ القبل طعام ليالي الغزل

وأنّ الصّباح ينادي خطاي لكي

تستمرّ على الدّرب يوماً جديداً!

صديقان نحن، فسيري بقربي كفا

بكفّ معاً نصنع الخبز والأغنيات

لماذا نسائل هذا الطريق..

لأي مصير يسير بنا؟

ومن أين لملم أقدامنا؟

فحسبي، وحسبك أنّا نسير…

معاً، للأبد لماذا نفتش

عن أغنيات البكاء بديوان شعر قديم؟

ونسأل يا حبّنا! هل تدوم؟

أحبك حبّ القوافل واحة عشب

وماء وحب الفقير الرغيف!

كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة

وجدنا غريبين يوماً و نبقى رفيقين دوماً.

أحبك أكثر

تكبّر.. تكبرّ!

فمهما يكن من جفاك

ستبقى، بعيني ولحمي،

ملاك وتبقى، كما شاء لي حبنا

أن أراك نسيمك عنبر وأرضك

سكر وإنّي أحبك..

أكثر يداك خمائل و لكنني

لا أغنّي ككل البلابل

فإن السلاسل تعلمني أن أقاتل أقاتل..

أقاتل لأنّي أحبّك أكثر!

غنائي خناجر ورد وصمتي طفولة

رعد وزنيقة من دماء فؤادي،

وأنت الثرى والسماء وقلبك أخضر..!

وجزر الهوى، فيك مد

فكيف إذن لا أحبك أكثر وأنت،

كما شاء لي حبنا أن أراك:

نسيمك عنبر وأرضك سكر وقلبك أخضر..!

وإني طفل هواك على حضنك الحلو أنمو وأكبر!

قصائد قاسم حداد

يا حبيبتي

كشحاذ أضع جبهتي

على عتبة باب الكلمة

وأنتظر منتفضاً كعصفور

لعلّ الكلمة تخرج من صمتها

وتعطف على تضرعي لعلها

تتبرّع لي بمعطف يدفّىء أيّامي

أو بقميص صغير يغطي هذا الصدر

المفتوح للريح كراية وحين أحرك رأسي

بعد حين تتحرك عتبة باب الكلمة

من جبهتي والكلمة واقفة

كطود شاهق يا حبيبتي أرجوك!

أول الاحتمالات

مفتولة الأحلام لا جنية

ولا تعشق الماء تأتي من حيث لا نتوقع

لها ولها نخل، وخيول، وزعفران

مربوطة بالتذكر الصاعق

هل أنت واحدة أم كثير؟

ولا تأبه كأنّ لا أسئلة تستعصي

والشّعر أجنحة وأفق وحنين لها

ولها الزينة وأسرارها والمرايا

مرصودة للقوانين والقيد

ولا تأبه كأن لا حدود تستعصي

تقذف حبل أحلامها

وتظل مربوطة في عروة الريح.

نهر الأحزان

عيناكِ كنهري أحـزان

نهري موسيقى..

حملاني لوراءِ،

وراءِ الأزمـانِ نهرَي موسيقى

قد ضاعا سيدتي..

ثمَّ أضاعـاني الدمعُ الأسود

فوقهما يتساقطُ أنغامَ بيـانِ عيناك

وتبغي وكحولي والقدح العاشر

أعماني وأنا في المقعد

محتـرق نيراني تأكـل نيـراني

أأقول أحبّكِ يا قمري؟

آهٍ لـو كان بإمكـاني فأنا لا أملك

في الدنيـا إلا عينيـكِ وأحـزاني

سفني في المرفأ باكيـة تتمزق

فوق الخلجـان ومصيري الأصفر

حطمني حطـم في صدري

إيماني أأسافر دونكِ ليلكـتي؟

يا ظـلَّ الله بأجفـاني يا صيفي الأخضر

ياشمسي يا أجمـل..

أجمـل ألواني هل أرحل عنك

وقصّتنا أحلى من عودةِ نيسانِ؟

أحلى من زهرةِ غاردينيا في عتمة

شعـرٍ إسبـاني يا حبّي الأوحد..

لا تبكي فدموعك تحفر

وجـداني إني لا أملك في الدنيـا إلا عينيـك ..

و أحزاني أأقـول أحبكِ يا قمـري؟

آهٍ لـو كـان بإمكـاني فأنـا إنسـان مفقـود

لا أعرفُ في الأرضِ مكاني ضيّعـني دربي..

ضيّعَـني إسمي..

ضيَّعَـني عنـواني تاريخـي!

ما ليَ تاريـخٌ إنـي نسيـانُ النسيـانِ

إنـي مرسـاةٌ لا ترسـو جـرح

بملامـحِ إنسـانِ ماذا أعطيـكِ؟

أجيبيـني قلقـي؟

إلحادي؟

غثيـاني ماذا أعطيـكِ

سـوى قدرٍ يرقـصُ في كفِّ

الشيطانِ أنا ألـفُ أحبّكِ..

فابتعدي عنّي..

عن نـاري ودُخاني

فأنا لا أمـلكُ في الدنيـا إلا عينيـكِ… وأحـزاني.

اقرأ:




مشاهدة 134