فوائد و أضرار التونة المعلبة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:38
فوائد و أضرار التونة المعلبة‎

فوائد و أضرار التونة المعلبة

تعد التونة المعلبة من أكثر الأغذية استهلاك بين الناس لسهولة تحضيرها و احتوائها على العديد من الفوائد الصحية فهي غنية بالكالسيوم و الفسفور و السيلينيوم و النياسين و فيتامين ب6 و الاوميجا3 و منخفض الصوديوم. و تعد الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا و اليابان من أكثر الدول استهلاك في العالم للتونة حيث يستهلك الأوروبيون نحو51% من التونة و الأمريكيون 31% و اليابان 6% و أثبتت دراسات أن الولايات المتحدة تستهلك ربع كمية التونة في الأسبوع الواحد.

يحتوي كل 100غ من سمك التونة النيء، بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية

  • السعرات الحرارية: 144
  • الدهون: 4.90
  • الدهون المشبعة: 1.25
  • الكاربوهيدرات: 0
  • الألياف: 0
  • البروتينات: 23.33
  • الكولسترول: 38

ومن فوائد التونة المعلبة وخواصها الطبية

  • مقللة من الاصابة بسرطان البروستاتا والكلى والقولون .
  • واقية من امراض القلب .
  • مقللة من الاصابة بتصلب الشرايين .
  • مزيدة لمستوى الكوليسترول النافع .
  • مقللة لمستوى الكوليسترول الضار .
  • مانعة من ترسب الكوليسترول الضار على جدران الشرايين .
  • محافظة على وظائف القلب والاوعية الدموية .
  • منظمة لضربات القلب .
  • واقية من تضخم عضلة القلب .
  • مقللة من الاصابة بالتهاب المفاصل .
  • مقللة من الاصابة بالربو .
  • محسنة لوظائف الدماغ .
  • مقللة من الاصابة بالضعف العقلي .
  • مقوية للذكاء .
  • مساعدة على ارتخاء الاوعية الدموية .
  • مقلل من التهابات الاوعية الدموية .
  • واقية من تشحم الكبد .

أكدت إحدى الدراسات أن تناول سمك التونة مرتين أسبوعياً يساعد في منع الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية. فأسماك التونة تحتوي على زيوت غنية بمادة “أوميجا3” ومادة “إن3”, وهما من المواد التي ثبتت فعاليتها في وقف ضربات القلب الغير منتظمة التي تؤدي إلى حدوث الأزمة القلبية.
و في نفس الوقت يحتوي سمك التونة على نسبة غير اعتيادية من مركبات الهيستامين التي تتسبب النسب العالية منها بظهور طفح الجلد التحسسي والغثيان عند الإنسان. وينشأ الهستامين كناتج لابد منه لعملية تكسير الحمض الأميني هستدين الموجود في البروتينات بواسطة البكتيريا, ويكثر الهستدين في بروتين بعض الأسماك وبشكل خاص سمك التونة. والنسب العالية من الهستامين تضر بالصحة بشكل عام وخاصة بالنسبة للأطفال والمسنين والمرضى.
لهذا يجب تجنب الإكثار من تناول سمك التونة مع المحافظة على تناول كميات قليلة منه, للاستفادة من فوائده على القلب دون أضرار قد تصيب جسم الإنسان من ناحية أخرى.

أضرار التونة المعلبة

تقول منظمة الغذاء والدواء الأمريكية أن ثمة أشخاص لا يناسبهم تناول التونة بشكل دوري مثل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأسماك حيث أنه عال في محتواه من الهيستامين أو الحوامل والمرضعات والأطفال الصغار حيث أن التونة تحتوي على نسب من الزئبق وهو عنصر معدني حيث يعتبر سم عصبي إذا تم تناوله بكميات كبيرة.

ومنذ عام 2004، بدأت الغذاء والدواء الأمريكية ووكالة حماية البيئة في التوصية بتناول ما لايزيد عن حصتين أسبوعياً (160 جراماً) بالنسبة للأطفال والحوامل والمرضعات. ومؤخراً، أوصى تقرير علمي بتجنب الأطفال تماماً لتونة الباكور. وبالحد من تناول الأنواع الأخرى من التونة حيث أوصى بتناول الأطفال الذين تقل أوزانهم عن 25 كجم بتناول التونة مرة واحدة شهرياً، ومرتين شهرياً للأطفال الذين تزيد أوزانهم عن 25 كجم.

وتوصي وكالة حماية البيئة الأمريكية النساء الحوامل والأطفال بتجنب تناول بعض الأسماك بشكل عام وهي سمك القرش والقرميد والماكريل وأبو سيف حيث أنها تحتوي على نسبة عالية جداً من الزئبق. وتوصي أيضاً بتناول ما لايزيد عن 330 جراماً أسبوعياً (نحو وجبتين متوسطتين) من الأسماك بشكل عام والتي تحتوي على مستويات منخفضة من الزئبق.

وثمة بحث مثير قد أجري في قسم العلوم البحرية في جامعة كارولينا الساحلية بولاية نورث كارولينا، حيث اتخذ الباحثون طريقة في محاولة استخلاص فوائد أوميجا-3 مع الحد من الكميات السامة للزئبق الذي يوجد في الأسماك. حيث أشار الباحثون إلى أنه يمكن للإنسان أن يحصل يومياً على حوالي 500 ملجم من أحماض أوميجا من الأسماك دون أي ضرر من الزئبق. وعلى هذا، فإنه على سبيل المثال، سمك تونة الباكورا يمكن أن يتناوله الإنسان 9 مرات شهرياً لتوفير حوالي 500 ملجم من أحماض أوميجا ودون التأثر بمضار الزئبق.
الباكور أحد انواع التونة

تعتبر تونة الباكور من أكثر أنواع التونة احتواء على الزئبق

ولكن بحث آخر مشابه أجري من قبل الباحثين في الأكاديمية الوطنية للعلوم قد أكد أن المستوى الآمن للزئبق يومياً بالنسبة للأشخاص العاديين يمكن أن يبلغ حوالي 6.8 ميكرو جرام. وعلى هذا، فإن الشخص الذي يريد البقاء في خط الأمان عليه أن يتناول 3 حصص على الأكثر من التونة المعلبة (الحصة الواحدة حوالي علبة 160 جرام). وإذا قارننا هذه النتائج بالدراسة السابقة، فسنجد أن الإنسان سيستهلك حوالي 3 أضعاف من التونة للحصول على النسب الموصى بها من أحماض أوميجا.

ولكن الأمر لا يبدو بهذه النظرة الضيقة، فليست الأسماك وحدها هي الغنية بأحماض أوميجا، فهناك الكثير من الأغذية النباتية الغنية بأحماض أوميجا وفي نفس الوقت تحتوي على فوائد كثيرة جداً مثل زيت الكتان والسمسم وزيت عين الجمل وغيرها من الأغذية.

اقرأ:




مشاهدة 71