فوائد عرق السوس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:06
فوائد عرق السوس‎

عرق السوس

العرق سوس نبتة السوس هي واحدة من النباتات الشجرية التي تتسم بأنها معمرة، حيث تنبت في العديد من المناطق سواء في القارة الآسيوية، والأوروبية، وحتى في المناطق الأفريقية.

أما مادة العرق سوس فهي تستخرج أساساً من جذور شجرة السوس، حيث تمتاز بمذاقها الحلو الذي يعتبر أكثر حلاوة من مادة السكر نفسها، حيث يمكن أن يتم مضغ هذه المادة مضغاً، أو أكلها كنوع من الحلويات، وجذور العرقسوس ليست نوعاً واحداً فقط، بل اثنا عشر نوعاً مختلفاً، ولمادة العرق سوس العديد من الفوائد الصحية، كما أن له العديد من المضار أيضا، وفيما يلي بعض أبرز فوائد ومضاره.

فوائد عرق السوس

عرق السوس غني بالفوائد الكبيرة على جسم الإنسان، ومنها:

  • مشروب عرق السوس الدافئ يرطب السعال الجاف، ويعمل على تحفييز إفراز المخاط من القصبة الهوائية، وقد أكد العلماء على أن تركيبة النبات تزيد من فعالية الكورتيزول الذي بدوره يزيد من فعالية الأدوية التي تخلّص الجسم من الالتهابات المصاحبة للربو.
  • يحمي المعدة من زيادة السائل الحامضي، وبالتالي يخفف من حالة عسر الهضم.
  • يسهم في التخلص من تقرحات المعدة، وبطانة الأمعاء، ويحفزبناء خلايا الجهاز الهضمي لتعويض الخلايا المتضررة من القرحة الهضمية.
  • يساعد على حماية الجسم من مجموعة كبيرة من العوامل التي تسهم في الإصابة بمرض السرطان، وأيضاً يمكن تناوله بعد التعرض للعلاج الكيميائي لتخفيف الأعراض الجانبية الناجمة عنه.
  • يسهم في تخليص الجسم من السموم، وبالتالي ينصح من تتطلب أعمالهم التعرض المباشر للمواد الكيميائية مثل الدهان، ومن يعملون في صهر المعادن بتناوله بصورة يومية.
  • يفيد الأشخاص الذين يعانون من الاجهاد المزمن المرافق لهبوط الضغط، فهو يعمل على رفع معدل الصوديوم في الجسم، مما يسهم في توازن الضغط لديهم.
  • تعمل مادة الغليسريزين الموجودة في النبات على التخلص من فيروس التهاب الكبد الوبائي ب، وتحسين وظائف الكبد.
  • بسبب احتوائه على مواد صابونية طبيعية فهو يرفع من قدرة الخلايا البيضاء في الجسم، مما يمكنها من ابتلاع الفيروس المسبّب للإنفلونزا، والرشح، وفي هذه الحالة ينصح بتناوله ساخن مرتين يومياً مع القليل من القرفة.
  • يحمي المعدة من التلف الناتج عن تناول الأسبيرين، وقد أشارت الدراسات إلى أن الاستخدام المنتظم لحبوب المضغ من خلاصة عرق السوس تعمل على قتل جرثومة المعدة.

الفوائد العلاجية لعرق السوس

  • يفيد العرقسوس في علاج قرحة المعدة والأمعاء وإعادة بناء غشائها الداخلي والتهام تقرحاتها الداخلية.
  • مطهر للجهاز التنفّسي وخاصة للرئة والحلق، ومنق للحبال الصوتية، ويزيل الشعور بالعطش، كما يُذهب البلغم ويعالج الربو والسعال.
  • يرفع ضغط الدم لمن يعانون من انخفاضه المزمن.
  • مدر طبيعي للطمث ” الدورة الشهريّة ” ومنظّم للدورة الشهريّة ويخفّف من آثار سن اليأس.
  • يعالج البواسير الشرجية.
  • يعالج أمراض الكبد؛ كالتهاب الكبد الوبائي، والطحال، والكلى، والمثانة، ويفيد في زوال حرقة البول المتكررة.
  • ملين جيد للأمعاء، ويمنع حدوث الإمساك وكذلك يعالج الإسهال.
  • يفيد في علاج مرض الصدفية والأكزيما وذلك بدهن المنطقة به.
  • معالج لمرض حرقة القلب ” ارتجاع المريء.
  • مضاد للالتهابات، ويعالج أمراض الروماتيزم.
  • فاتح للشهية ويهضم الطعام بسرعة.
  • منشط عام للجسم، ويخلصه من شعور التعب والإرهاق.
  • يفضل شربه من قبل مرضى السكر؛ لأن حلاوته لا تسبب أي ضرر لهم، فهو يخلو تماما من السكر العادي.
  • مقو لجهاز المناعة، ويحمي الجسم من العدوى.
  • مفيد للشعر؛ فهو يزيد من كثافته، ويخلص فروة الرأس من القشرة المزعجة.

فوائد عرق السوس للبشرة

  • يجدد خلايا البشرة، ويعمل على تعويض الخلايا التالفة بسرعة؛ حيث إنّ الأحماض الموجودة فيه تبقي البشرة نضرة وشابة، وتخلّصها من الجلد الميت.
  • يعالج البثور والحبوب الدهنية أو أي التهابات أخرى كالأكزيما وغيرها، وذلك لاحتوائه على عناصر مضادة للالتهابات.
  • منظف طبيعي للبشرة؛ حيث يمكن تنظيف الوجه به يوميا، ولديه قدرة على تخليص البشرة من مختلف أنواع الجراثيم والأتربة والميكروبات الضارة.
  • له قدرة على التخلص من البقع الداكنة في البشرة والتصبّغات الجلدية.
  • يعمل على تفتيح لون البشرة وتبييضها طبيعيا، وذلك لاحتوائه على مواد مقشرة للبشرة ومجددة للخلايا.

الاثار الجانبية لعرق السوس

  • إرتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي عرق السوس إلي مضاعفات خطيرة مثل إرتفاع ضغط الدم لذلك إذا كنت أن تعاني من إرتفاع ضغط الدم يجب أن تكون حذر بقدر الإمكان لتفادي الأثار الجانبية.
  • الحمل و الرضاعة لا ينصح بالإفراط في تناول عرق السوس أثناء فترة الحمل و الرضاعة لانه يؤدي إلي عواقب وخيمة مثل الولادة المبكرة أو الإجهاض.
  • المضاعفات الجنسية يؤثر عرق السوس علي مستويات التستوستيرون عند الذكور و يحد من الرغبة الجنسية لديهم لذلك فهو إلى حد ما مفيد في رمضان.
اقرأ:




مشاهدة 60